شمس الشموس
  01.11.11
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الظهور المتوقع لسيدنا المهدي عليه السلام 

سلطان الأولياء مولانا الشيخ ناظم الحقاني

1 نوفمبر 2011 – 5 ذو الحجة 1432

مولانا يتحدث عبر الهاتف مع مولانا الشيخ هشام وهو في الحج: ".. ولكن لحكمته، سبحانه وتعالى أخروه بيوم (أي يوم عرفة). فالأولياء لم يرغبوا أن يعلن أن هذه السنة ستكون حجاً أكبر، لكي لا تزدحم عرفات بالناس. لأن الاجتماع هناك سيكون فقط للأولياء، ليقرروا الأمور المتعلقة بهذه السنة. لذلك أرادوا أن لا يكون هناك زحمة. فأخروا الوقفة في عرفات إلى يوم السبت. وسينال الناس ثواب الحج الأكبر".

الشيخ هشام: "نعم سيدي".

مولانا: "الله يفتح عليك ويسر أمورك! إذا أمكن، كن في عرفات قبل الغروب يوم الجمعة، حتى تدرك، إن شاء الله، الحج الأكبر مع رجال الله".

الشيخ هشام: "الله أكبر، سيدي! .. إن شاء الله نتبارك بمعيتكم سيدي".

مولانا: "وإن لم يكن في الظاهر، فإنكم حقيقة مدعوون إلى الاجتماع يوم الجمعة لوقفة عرفات".

الشيخ هشام: "الحمد لله سيدي".

مولانا: "أنت منهم، ولا تخف!"

الشيخ هشام: ".. إن شاء الله! .. الله يخليك!"

مولانا: "أدع الله لي يا شيخ، أن لا يجعلني محتاجاً لأحد، وأن لا يجعلني أسير الفراش، وأن لا أكون سفيهاً بين الناس، وأن يظهر على الدوام معنا محبة الإسلام، ونكون تحت لواء المسلمين في يوم الحشر والقرار ..".

 

ثم يرد على كلام قاله الشيخ هشام ويقول بتواضع شديد: ".. شتان ما بين الشيخ ناظم وبين شيخ المشايخ .. الشرف لمولانا، فما نحن إلا خدام على أعتابهم، إن قبلوا بنا .. توبة، أستغفر الله، أستغفر الله، أستغفر الله ..".

 

ثم يقول: ".. سبحان الله! .. سبحان الله! هناك حركة، والله أعلم بها! .. أما أنا فأجلس مع الناس أسب يميناً وشمالاً .. (يضحك مولانا) .. فلتفرحوا أنتم بالمقامات العالية" .. ثم يستطرد قائلاً، وهو في قمة التواضع: "وأما أمثالي من ’سفهاء‘ الناس يسبون .. ولكن الحمد لله، لا أحد يسب علي .. السلام عليكم، الله معاك!" ..

 

مولانا يتحدث مع الحجة رقية: "السنة عام الظهور .. ولكن ننتظر القوة في محرم .. فإذا حصلت ’هزة‘!؟ سوف يظهر. الفاتحة".

 

 

 

 

 
 
  2151325 visitors