شمس الشموس
  03.09.2009
 


بسم الله الرحمن الرحيم 

الكبرياء أعظم بلاء

 صحبة مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني

انت الواحد الاحد .. انت الاول ولست الثاني.. انت صاحب السلطان والسيادة المطلقة .. لك وحدك بحور ومحبطات لا نهاية لها وخلقك مستمر لا ينتهي لانك كريم ومن كرمك انت تخلق وتعطي.  

نحن يا رب نقول: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ؛ نفر من الشيطان ونستعيذ بك منه ومن ظلامه؛ اليك نأوي فانت النور وعطاؤك لا نهاية له ولا مدة له..نفر من الشيطان؛ ذلك الفخور بنفسه .. ذلك الغبي.. فان الكبرياء تجلب الغباء والغباء يجلب الكبرياء. نفر اليك يا ربي لتنجينا من الفخر والكبرياء وادعاء الكبر .. انقذنا من غباء وغفلة الشيطان. فان من اسوء الصفات الفخر والكبرياء.  

فالعزة والكبرياء لله الواحد القهار وليس لاحد غيره. لا تجعلنا مثل الشيطان الذي تطاول بالكلام مدعيا بان له الحق بالفخر لان له ميزات عالية تسمح له بالفخر؛ فان الله سبحانه وتعالى وهب له درجات عالية ولكن الشيطان بجهله اعتقد بان له الحق بالفخر لانه يمتلكها متجاهلا بان العزة لله جميعا.

ونحن نعيش الان بعصر يتبع الناس به تربية الشيطان ويدعون بان لهم الحق بالفخر والعظمة والكبرياء ولا حق لاي احد آخر بمثل هذا الفخر. الكل يدعي بانه (شي، مهم) ولكونه شيئا فان له الحق بالفخر . نظرية خاطئة علمت للناس دامغة بهم للتنافس فيما بينهم للعمل على الترفع والكبر جاهلين بان هذه التعاليم كلها ورثة الشيطان.  

ايها الناس اسمعوا واطيعوا.. اسمعوا وتعلموا واحتفظوا بما اكتسبتموه من معرفه. لا تظنوا بان لباسكم وملابسكم تعطيكم الحق بالتفاخر. لآ تظنوا بان القاب "كملك او ملكة او الكون من طبقة راقية يعطي لكن الحق بالتعالي .. لباسكم لا قيمة لها والقابكم مزيفة لا معنى لها.  

كل شي، في هذا الوجود مزيف ومقلد وليس حقيقيا. بعض التجلي والظهور وقع على هذا الكون؛ فجعل الناس يظنون بانه الحقيقة. .. لا كل ما ترونه على الارض هو مظهر من مظاهر التجلي الالهية. اذا كنتم تطلبون الحقيقية فان الوصول اليها لا يكون الا بالرجوع الى السماء.. ما في السماء ليس له مثيل على الارض.  

السماوات لا تعد ولا تحصى ؛ كواكب ومجرات بلا نهاية وطبقات السماء لا عد لها وسكان واهل السموات هم ايضا شيئا اخر يختلف عن اهل الارض. انها مخلوقات من نور والنور لا يقبل ظلمة الطلبات والمطالب النفسية. اهل النور ليس لهم تمني وحاجات كأهل الارض. الارض التي هي خط الظلام (ظلمات من فوقها ظلمات).

سأل احدهم الشيخ قائلا : لماذا يا "شيخي" لون السماء في النهار ازرق وفي الليل اسود؟

  اذهب واسأل اهل الكتب السماوية.. ماذا تقول الكتب السماوية؟ بماذا يخبرنا القرآن الكريم؟ لكل سؤال نطرحه؛ هناك جواب له في القرآن !! اذا سمح لنا ان نجيب ؛ فاننا نقول بان الانوار تعطي للسماء لونا ازرقا تسبح فيه كرتنا الارضية مع البلايين من النجوم. وبما ان الليل يختلف عن النهار فان له مظهرا آخر من مظاهر الهيبة والعظمة. والسواد هو اللون المناسب للمخلوقات التي هي على نفس المستوى الذي نحن فيه؛ ولون الليل او السواد هو اللون الذي يمنح للبشرية؛ فهم معنى العظمة وذلك العظيم الذي خلق السواد .. رب النور الداكن .. رب الليل.  

سيادة النور الداكن تعطي شعورا مخيفا مليئا بالعظمة الابدية لله سبحانه وتعالى. انه من اعظم مظاهر التجلي للعظمة والهيبة وذلك اللون الاسود يحتوي على سلطة وسيادة مطلقة للخلق لا يستطيع احد ان يدركها.. انها ليست سوداء ولكنها ايضا داكنه. ومن خلال الدراسات الرياضية ودراسة علم الفلك توصل الانسان الى اكتشافات (مطر سوداء داكنة) في الفضاء لا يعرف العلماء عنها شيئا سوى انها حسب احاسيسهم وشعورهم وتصوراتهم قادرة على بلع مجرات باكملها واخفائها. ما هي هذه الحفر الداكنة؟ ماذا تفعل؟ هذه عظمة الله وجلاله .. اي مظهر آخر من مظاهر تجلي الله عز وجل.؟ لن يكون اكثر من ذرة بالمقارنة بالعظمة والقدرة الالهية. (وهذه مفهوم اخر لي .. سامحني الله ان لم اترجمها حقا ومنحكم الفهم لتحكموا) المترجمة. محيطات العظمة والقدرة الالهية فقظ مظهر وظهور واحد. ربما يكون اقل من الذرة بجانب محيظ العظمة.  

ايها الناس تعالوا اسمعوا وتفكروا. لا تكونوا فخورين. الفخر والعظمة هو فقط للذي يملك القوة المطلقة والعظمة اللانهائية ومحيطات القوى لله جل وعلا.. ما اشرحه لكم ليس الا نفطة؛ ذرة او اقل مما هو في الواقع. هذا الشخص يريد توضيحا بسيطا عن الالوان التي تأتي من محيطات القدرة فيكف اشرحها بهذه البساطة؟  

الازرق هو اللون الذي يظهر للوجود عندما يريد الله اظهار ذلك الوجود؛ اما اللون الاسود فهو المسيطر. لا تعتزوا ولا تفتخروا .. فاللعزة لله الواحد القهار وليس لاي احد أخر. حاولوا ان تكونوا من عباد الله الصالحين حتى يمنحكم الله من محيطات النور خلعا يزيدكم بها وقارا. لا تذهبوا للخياط ( ) ليخيط لكم بدلة فانها مهما كانت رائعة فانها لا تقاس بما تخيط لكم الملائكة من خلع الهيبة والوقار والجلال والنور وهذا هو المهم.  

غفر الله لنا بحرمة شهر رمضان المبارك وبحرمة ليلة الجمعة الفضيلة .. سامحنا يا ارحم الراحمين وساعدنا على ان نكون من عبادك الذين انعمت عليهم من الصالحين.

والسلام عليكم ورحمة الله.


 




 
  2021286 visitors