شمس الشموس
  04.02.11
 

VOLUME 6   ISSUE  3

بسم الله الرحمن الرحيم

النظام الرائع

أيها الناس يجب أن تعلموا بأن الله (جلّ جلاله) بعث بنبيّه محمّد (صلم) للإنسانية بأكملها ...فرسالته لا تحمل في طياتها أنباء جيدّة فقط , بل فيها تحذير من المطبّات  ,الطرق الملتوية والأفعال المشينة التي ممكن أن يقترفها البشر ...وفي ما يلي سأريكم كيف استطاع هذا النبي بتحذيراته أن يحمي أمتّه أو بالأحرى البشر بأجمعهم , وكيف أتى بهذا النظام والتنظيم العظيم أي الاسلام . سنحاول أن نشرح لكم ذلك والتوفيق على الله .. .

 

مصر في حالة غليان

أحداث للإعتبار منها ....

إن مصر الآن في حالة غليان هل تساءلتم لماذا لماذا يحدث ذلك ؟.......

 إنّ التقويم الإسلامي هو الهجري ونحن في السنة 1432 هجرية.... أما بالنسبة الى التقويم الغربي فهو شباط 2011  ....

كلّ شيئ في حياتنا محكوم بقانون السببية ...فهناك قول مأثور " لا تقع المصائب على العبد الاّ عندما يصبح متهورا وحشيا " ... فلو أن البشر لم يفرطوا في فحشهم لما أنزل بهم العقاب ولما وقعت المصائب على رؤؤسهم....

كان الناس في مصر في عهد سلاطينهم محكومين بقانون أساسه الدين والشريعة الإسلامية لذا عاشوا برغد وإكتفاء , فماذا حدث بعد ذلك ؟ ...

إن الماركسي اليهودي الذي لا تعرف أصوله, ومن أجل تدمير الإسلام , ولجعل اليهودية تسيطر على الأرض ,إستطاع من خلال عملائه الذين سوّقوا للأفكار الشيوعية ,كسفسطائية الحرية والمساواة والعدالة , أن يقلب الشعب المصري على النظام الاسلامي ... ففي ثورة مفاجئة لم تدم اكثر من ساعتين , طردوا ملكهم دون سابق إنذار .... فتخلّوا عن الشريعة في أحكامهم وأحلوا مكانها الديمقراطية ثم حطّموا الشعب بالشيوعية...

لذا يدفع الشعب المصري الثمن غاليا لأنهم تخلّوا عن سلاطينهم ...فبكل أسى يتساءلوا " أين هم الأناس الذين يحموننا ؟.... أين هم سلاطيننا الكرماء ؟.... "

فاليتعظ من لم يتّعظ بعد ....

 

 

عالم الشيطان

توضيح وتشخيص

نرى اليوم أن كلّ ما يقوله الشيطان أويأمر به مطاع في جميع أنحاء الأرض ...

فأنا أتساءل : هل يا ترى الشيطان قوي لهذه الدرجة ؟

أبدا...لكن مصائده عديدة والأغبياء يتمتعّون بغباء لا يوصف  ...  فجميعهم يقول " لن نصاب بشئ إذا أطلقنا العنان قليلا الى غرائزنا " ... وهنا يقعوا في المصيدة ...فهدف الشيطان الأكبر أن يوقع الأغبياء من البشر في مصيدته... فهو لا يستطع أن يحكم سوى الأوغاد ... والسؤال ما هي  المسرحية الهزلية الذي يستخدمها عملائه  ليخدعوا بها الناس الغبياء؟ ...

إنهه يخدعوهم بهذه الشعارات : الجميع متساو , الجميع حر , وكل إنسان يجب أن يفعل ما يحلو له ...وهذا هو السبب الأساسي لتعاسة العالم ...

 

 

هل سمعتم هذا ؟

هل سمعتم هذا ؟  تفيد الإحصاءات عند مخافر الأمن أن السبب الأساسي لإرتكاب الجرائم هو شرب الكحول ...

فإذا كان كذلك , فيا من يرى في الشرب ضرورة ليبدو أنه يعيش حياة متحضّرة أو حياة إجتماعية راقية ,فيوما من الأيام وبسبب شرابك ستنتهي في المشفى أو في السجن ...فالخمر لن يبقى مسالما في جسدك كما يبدو في زجاجته... ففي يوم ما سيخرجك عن طوعك , ويسبب لك مشاكل لا تحمد عقباها  ...  فنحن لا يمكننا سوى ان نحذّرك ...

 

 

بعد الأزمة المصرية

ما يحصل الآن في الأزمة المصرية سيصيب أيضا الحكومات الديمقراطية والإشتراكية ..

فيا أيها الناس , وقبل أن يصيبكم ما أصاب مصر , تفادوا الأزمة واطردوا الأنظمة الظالمة , المهينة ,الكاذبة والملعونة من بلادكم , وناصيروا سلاطينكم العادلين الكرماء... فمبادئهم مبنية على العدل , التسامح , الكرامة والإنسانية ...

وهكذا لا يمكن أن يصدر عمل جليل من مخادعين لا يعرف أصولهم ...فهؤلاء دببة مخيفة وكوبرا مسمة وثيران هائجة ...

فلعنة الله على أعمالم المشينة ولتزال أسماءهم من كتب التاريخ ....


 
  2136780 visitors