شمس الشموس
  04.03.11
 


Vol 6 issue 6
 

أخطاء

يجب أن نتعلّم من أخطائنا  ,وأن نعلّم الناس ليتّعظوا مما حصل معنا . فالأخطاء تتلف القدرات والطاقة عند الشباب كالسيارة المهجورة على الجبال في مكان قاحل .

ماذا تفعلون ؟ نحن نقوم بالإحتفالات , لماذا ؟ لأننا إنتصرنا على اليونان : فهذا كان هدفنا الأول الإنتصار على اليونان .

حسنا جيدا .. ماذا عن هدفكم الثاني ؟ والثالث ؟ والرابع ؟ أجيبوا إذا إستطعتم , وإن لم تستطيعوا فتعلّموا وعلّموا الشباب وكافة الشعب . إن لم تعلّموهم شيئا فستكونوا مسؤولين عن عذابهم . نحن نرى في الوقت الحاضر أنّ الشعوب مستاءة من حكوماتها . إسألوا أنفسكم عن السبب , فعندها فقط سيحلّ السلام بينكم وبين شعوبكم .

لا يوجد حريّة مطلقة في الأديان

ماذا إلتهمت الديمقراطية ؟ الديمقراطية هي أكثر الأنظمة إنحطاطا ومخالف للمنطق . فجميع الممتلكات المادية والروحية التي جمعتها الأمّة عبر السنين , نهبت من قبَلهم .

إنّ الخسارة الروحية لدى الشعوب هي أكثر فداحة من الخسارة المادية ضمن النظام الديمقراطي . فهذه الديمقراطية هي نظام شيطاني .

فبالحريّة الغير محدودة , التي منحت للشعوب , سحقت كل المبادئ التي جلبتها الأديان , وخاصة تلك التي جاء بها الدين الإسلامي . فسجنت الديان والإيمان في القلوب وأعيقت تجليّاته . فعندما تتواجد الأديان لا يمن الكلام عن حرية مطلقة . وحتىّ داخل الدول الديمقراطية التي تدعو إلى الحرية المطلقة فإن ّ الإسلام كعقيدة أو أسلوب حياة لا يمكن أن يطبّق هناك . فهذه الأنظمة ليست بالأرض الخصبة للأديان .  

الحقيقة هي كما يلي : الحسرة على الجماهير المسلمة التي فقدت عقولها , وعلى ممثليهم الذين تشرّبوا هذه العقيدة في الغرب , فأصبحت عقولهم مضللة وملئ بكذبة الديمقراطية . الكثير من الحكّام الذين ينتخبوا هم ذو عقول شذّج , وشخصيات ضعيفة , وينتمون إلى طبقات ما دون الدنيا . فنسبهم المجهول  وشخصيتهم الغير فذّة  , أتاحا لأعداء الإسلام وخاصة من الغرب لينتفضوا ويسيطروا علينا .

بيت الأوثان

التاريخ : شباط 2011

العالم بأكمله يشجب تصرفات الطاغية في ليبيا . أيها الشعب التركي هل رأيتم أو سمعتم أيّ نص يشجذب تصرفات الطاغية في الجمهورية التركية .

كلا ! لأن إدانة الطاغية أو حتىّ  مناقشة تصرّفاته مرفوض ويعتبر جريمة شنعاء تقترف بحقّه . فهو شيء مقدّس لا يسمح المساس به . وأفضل شيء ممكن أن يفعله أيّ كان هو التصفيق له على مختلف الأحوال . فهو مرفوع على الأكف وكأنّه إله , أو  أنّهم يحاولوا أن يصوّروه كإله . وهكذا حوّلوا الأمّة التركية من خلال أوثانهم وتماثيلهم إلى مجرّد بيت للأوثان .

فكيف يحق لنا أن ندين القذّافي إذا كنّا نمتلك الآلاف منه , ولا نملك الشجاعة لشجب أعمالهم ؟

لقد حوّلنا إلى مجرّد جمهور أحمق من جرّاء تحمّلنا الضربات التي تلقيناها على رؤوسنا والصفعات على وجوهنا والضرب على أقدامنا .

لكن لا تعلموا ماذا سيجلب الغد لكم . فكل من هو في مدرسة القذّافي ستكون عاقبته وخيمة .   

النقطة الأخيرة

لقد وصلنا على منعطف طرق . وإنني أتساءل في بعض الأوقات كيف دامت هذه الحالة طوال هذه المدّة ؟ لماذا وكيف وصلنا إلى هذه النقطة ؟

 السبب للوصول الى هذه الحالة هو حقّ الشعوب المهدورة . لكن الحكومات ترفض أن تطرح السؤال على أنفسها , وترفض أيضا أن يطرح السؤال عليها . وبسبب هذه الحكومات نرى أنّ ألسنة وأيدي الشعوب مكبّلة . وهكذا تحوّلنا الى جمهور فاقد اللسان والصوت و حتى الصدى لم نعد نسمع تردداته . في عام 1908  زحف الجيش من سلونيكا وقام بحركة تدعى " الحركات " .

لقد نادوا : " فليسقط الحكم الإستبدادي " و " فالتحيا الحرية والعدالة والمساواة " . وسابروا على ترديد هذه الشعارات الى أن وصلوا الى إسطنبول . لقد أتوا وكأنّهم قطيع حيوانات متوحّشة . وإذا أراد أيّ منكم أن يعرف المزيد عن ما حصل في ذلك الوقت  ,عليه مراجعة كتب التاريخ .

وقائع

هذا الجيش الذي زحف من سالونيكا إلى إسطنبول , أيّ خطّة كانوا يرسموا لها ؟ وأيّ أعمال إقترفوها بحق الشعب ؟ لماذا لم تعلّم هذه الأشياء لشبابنا اليوم ؟

 



 
  2180420 visitors