شمس الشموس
  08.04.11
 
 

 Vol 6 issue 10

بسم الله الرحمن الرحيم

المياه الخطرة  

حقائق و ملاحظات , تشخيص

تعلّم ولا تنسى

أيّها الشباب إنّكم تسبحون في مياه خطرة , فخذوا حذركم . إقرؤا تاريخكم وإفهموا . التاريخ يعلّمنا الحياة . كانت أّول هجمة للأخطبوط  كتابته للتاريخ حسب ما يليق له . لذا تمرّد الشباب على تاريخهم المجيد . هؤلاء الأخطبوطات المسمة حدّوا من رؤيا الشباب , وبالتالي أزالوا قدرتهم على الفهم . وكان ذلك تكتيكهم الأول  . أمّا التكتيك الثاني كان بإعاقة الشباب من القدرة على فهم تاريخهم العظيم والمجيد . لقد إبتكروا لسانا جديدا للكلام .

 

يوم الحساب لعصركم عصر التكنلوجيا

إقرؤا مهم جدا ً.

أوّل ما فعلته التكنلوجيا هو القضاء على الإنسانية .

فهي  إنتشرت وهددت بدمار كلّ مظهر من مظاهر الحياة على وجه الأرض , سواء أكان إنسان أو حيوان أو نبات , أكان ذلك على الأرض أو تحت البحر . إنّهم يبيدون جميع الكائنات الحيّة .

وأوّل ما نلحظ ذلك هو في الدول المتقدّمة تكنلوجياً : اليابان , إلمانيا , أمريكا , فرنسا , إنكلترا ... لقد سارعوا لأخذ إحتياطاتهم .

لقد دبّ الرعب في العالم بأكمله بسبب الأحداث المريعة , وأصبحوا مرتابين من أيّ مصيبة ممكن أن تقع , إذا حدث أقلّ تأخير . فهم من شدّة خوفهم يرتجفون لمجرد التفكيير بما سيحلّ بهم بسبب أخطائهم . وهذا هو يوم الحساب لعصركم عصر التكنلوجيا .

أيّها الناس تخطّي الحدود المرسومة للإنسان يؤدّي إلى هذه النتائج . فلنعود إلى عقلنا السليم .

" الدين نصيحة " . دعونا نحترم الدين , فالإيمان هو ما سينقذنا .

واجبي أن أحذّركم , وواجبكم أن تصدّقوا ما أقول وتعملوا به .

الإسلام هو دين الحقيقة . وكلّ الأفكار خارج الإسلام هي من فبركة الشيطان .

فالنحمي أنفسنا .

 

عصر الأخطبوطات المسمّة

أيّها الناس تعلّموا فتنجوا .

إنّ البشر يبتعدوا بسرعة هائلة عن الإنسانية . ترقّبوا . إنّه عصر الأخطبوطات المسمّة . أيّها البشر يجب أن تعرفوا في أيّ زمن وتحت أيّ ظروف تعيشوا .

أيّها الجيل الجديد من يرعاكم ؟

إذا لم تعرفوا ذلك فستقعوا بشرك أيدي الأخطبوط اللامتناهية .

فأولاً سيمتصّوا دماءكم , ثم يأكلوا لحومكم , وأخيرا يحطّموا عظامكم ويتخلّصوا منكم . وأخطر هؤلاء الأخطبوطات هو الأخطبوط الأحمر . فهو مسم ومن دون رحمة , اللعنة عليه .

من يقع في حباله لا يتسنىّ له أن ينجو أبداً .

 

أوساخ بلاليع القرن الحادي والعشرين

أناس القرن الحادي والعشرين

أوجه الناس في القرن العشرين إتّشحت بالسواد . لماذا ؟

لأنّ هؤلاء الأشخاص لم يتركوا  طريقة شيطانية إلاّ وإتّبعوها .

لكن لم هو الوضع على هذه الحال ؟

لأنّه في النظام الديمقراطي لا يوجد  مكان لكلمة خطيئة .

وإذا كان هذا حقا فإنّه لا يمكن إستثناء أي رجل أو إمراة , فالجميع وقع في أوساخ بلّوعة الخطيئة .
 
  2180427 visitors