شمس الشموس
  08.09.2009
 

خلقنا من عناصر اربعه

دستور يا سيدي .. مدد ..مدد .. سبحان الله ، سلطان ا لله ..انت الله الخالق .. ربنا ورب كل شي،.الحمد لله حمدا عظيما من الازل الى الابد.. اغفر لنا وارحمنا واهدنا الصراط المستقيم!  نحن دائما نسير على الطريق الخاطى، .. خد بيدنا وارشدنا طريق الصواب.

الله اكبر .. انت الله . انت الله .. الله اكبر.. سبحان .. سلطان .. سبحان الله .. سلطان الله.

كم نحب ان نقف في حضرتك الالهية من الازل الى الابد .. نود ان نقف لجلالك وعظمتك .. اغفر لنا وصل على حبيبك وخليفتك وممثلك بين الخلائق الذي نقف احتراما وتقديرا لحرمته ومنزلته ومقامه الذي لا يستطيع احد من الخلق ان يصل الى مثله. الف صلاة والف سلام عليك يا حبيب الله ، يا حبيب الخلق كلهم، ايها المحبوب في كل مكان على الارض وفي السماء (في الحضرة القدسية)

نحبك يا من حياته تمنح لنا الحياة ، يا من اشرقت من نوره الانوار ، يا من له الشرف .. كل الشرف.. ايها الوحيد الفريد الحاصل على المجد والعز .. يا من لا يصل الى مقامه السامي احد .. يا من له تضاءلت الفهوم فلم يدركه منا سابق ولا لاحق. ايها العارف لله معرفة لا يدركها احد..

الهي انت العالم بنفسك علما ومعرفة لك وحدك. يا احد يا فرد يا صمد .. انت سلطان ولا يشاركك في الحكم احد .. الهي انت الوحيد القادر على وصف نبيك وحبيبك المصطفى .. امنحنا وهب لنا من لدنك القدرة على معرفته كما تعرفه انت .. ذلك النبي صفي الله المخصوص بالعز ، المخصوص بالمجد ، المخصوص بالشرف ، سيدنا محمد (ص).

يا سيدي ومرشدي .. ايها المتبع لسنة رسول الله (ص) في هذه الحياة وفي الحياة الاخرة .. يا اسيادي الذين منحهم الله (تقطة) من البحر والمحيطات التي منحها لرسوله ساعدونا وادعمونا وكونوا لنا سندا.

السلام عليكم : احذروا من ارتكاب الاخطاء .. احذروا المفاهيم الخاطئة. تذكروا بانكم لم تخلقوا للمأكل والمشرف (والتمتع) المتعى. حاولوا الوصول الى مراتب سامية .. حاولا الوصول الى مرتبى الرسول الساميه .. صلوا على النبي ، فانكم مهما قدمتم من صلوات فانها لا تساوي شيئا بدون عمل وبدون اتباع لسنته.

الشيخ يقف مقدما احترامه لذكر اسم الرسول ومصليا عليه ثم يجلس.

اعوذ بالله . ايها الناس احذروا الشيطان .. فروا الى الله .. اتبعوا ساداتنا الصالحين .. ابتعدوا عن عمل الشر وقول الشر.. الهي انا نعوذ بك من الشيطان .. ذلك الذي كان من جهله وفهمه المحدود يطمع بالحصول على مرتبة ( الممثل الشخصي لله على الارض) حين علم بان الله سبحانه وتعالى يريد خلق الانسان لجعله خليفته على الارض ، فانغر بمقامه وعبادته واعتقاده بانه قادر على فهم حقيقة الخالق .. منذ لحظة خلقه الى لحظة (عصيانه) كان يحاول الوصول الى مرتبة (استيعاب الخالق) ظانا بانه مخلوق خاص مميز عن المخلوقات الاخرى كونه مخلوقا من نار والنار حسب رأيه عنصر غير مخلوق ، عنصر متحيز ومستقل بنفسه عن جميع العناصر الاخرى.

 

نعود ونقول بسم الله .. اللهم اجعل خليفتك (وممثلك على الارض) معلما لاوليائك الصالحين ليقوموا هم الاخرين بدورهم بتعليمنا، فنحن انفسنا عاجزين عن الفهم. لا تجعلنا ننغر بانفسنا مثل الشيطان الذي رفض (آدم)  كمعلم ومرشد متأكدا بانه لا يحتاج لمعلم يعلمه اكثر مما يعلم ومقتنعا اشد الاقتناع انه وصل الى المرتبة الاولى في الفهم والتي تميزت عن جميع الخلائق، ولهذا عندما سمع الاية  (واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة) انزعج وصرخ معترضا : لماذا  تريد خلق خليفة لك وانا موجود هنا؟

فأجابه الله بانه خالق آدم من عناصر اربعة : النار والتراب والماء والهواء. فأجاب مصرا ولكن النار – حسب معرفتي – هي اقوى العناصر الاربعه ، المخلوق الجديد (ربع) تكوينه من النار وانا 100% من النار. النار ستعطي المخلوق الجديد بعض القوه ولكني انا مكون من تلك القوه ولكن لجهله لم يعرف ان كل عنصر من العناصر الاربعة يمنح قوة وظهورا وتجليا خاصا وهوية مميزة لهذا المخلوق الجديد (آدم) وخصوصا الماء لقوله تعالى ( وجعلنا من الماء كل شي، حي) .

ولهذا عندما امر الله الملائكة بالسجود لآدم سجدوا الا ابليس أبى واستكبر وكان من الكافرين وكان جهله سببا لسقوطه. لم يفهم بان الله قد منح قوة النار كلها لادم وزيادة عليها الماء.

لقد وضع الله سرا من اسراره في الماء ومظجخ بطينة آدم، فالماء سر الحياة والنار لا حياة فيها ، وكذلك فان ثقل الماء يطغى على النار ويجعلها تتبخر والهواء يحمل التراب  ونحن هنا لا نتكلم عن الهواء العادي الذي نعرفه انما عن هواء قدسي له مقام ومكانة مجهولة تميزه عن هوائنا المعروف وهذه المكانة لا احد يعرف سرها الا خالقها.

وبهذا نرى ان هذه العناصر الاربعة نظمت بشكل اعجوبي منحت ووهبت شخصية جديدة للمخلوق (آدم عليه السلام). فهو يتميز عن الملائكة المخلوقة من النور وابليس المخلوق من النار بان له مجالا واسعا للتحرك مجالا تعجز المخلوقات الاخرى عن فهمه وادراكه.

ومكانة آدم الحقيقية هي مكانة سماوية وليست ربانية (الهيه) فالمقام الرباني هو فقط لله سبحانه وتعالى (العظمة والعزة لك يا رب) لا احد هناك الا انت وحدك ونحن كبشر لا نعرف عن هذه المرتبة والمكانة الا اسمها .. (مقام رباني). مقام لا شريك له به  .. مقام قد اشرك من ظن ان باستطاعته الوصول اليه. لا احد يستطيع حمل هذه المكانة والرتبة وكل من حاول الوصول اليها او الاقتراب منها اصابه شهاب رصدا رمى به الى حفرة سوداء تبتلعه ليصبح بعدها هباء وعدما.

حفرة سوداء وظيفتها ابتلاع من لا يريده الله ان يرجع للوجود والظهور من يريدخ الله ان ينتهي ويفنى. ولا تستغربوا اذا قلت لكم بان هناك حفر بيضاء وهذه وظيفتها اظهار خلق جديد (من الازل) ليأخذ طريقه (الى الابد) من ( ما قبل الوجود الى الخلود). لا تستغربوا فان لله مجرات لا حصر لها وحفر في الفضاء لا عد لها ، تختلف الوانها من الاحمر الى الاخضر الى ما يريده  الله من لون وخلق. لا تعتقدوا بان السماوات فقط (سبعا طباقا) .. لا فهناك اكثر من سبع سموات وصفات الله لا عد لها .. هو القادر على ( ان يخلق ما يشاء). الله اكبر .. الله اكبر ..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.

 

الشيخ يغني: امنح المقام المحمود لصاحب الفضيلة والوسيلة سيدنا محمد (ص) من الازل الى الابد .. غنت الملائكة والخلائق (وكل شي،) اغاني الاحترام والشرف والمجد : الحمد لك وحدك .. يا ربنا.  

 


 
  2020723 visitors