شمس الشموس
  09.03.2011
 


 واعتصموا بحبل الله جميعا (آل عمران) وفتوة في أهل الذمة

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

 الله وأكبر الله وأكبر الله اكبر لا إله إلاّ الله , الله وأكبر , الله وأكبر ولله الحمد , لك الحمد اولا وآخرا يا رب العزّة  والعظمة والجبروت . الصلاة والسلام على حبيبك سيّدنا محمد سيّد الأوّلين والآخرين وعلى آله واصحابه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين  . الصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وعلى خدماء شرائعهم وعلى جميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات .

 

أيها الناس إسمعوا وعوا ... يا أيها المسلمين وأخصّ المسلمين العرب ... أنتم في الظاهر أصل الإسلام , و"من شذّ ِشذ في النار" ... أيها العرب لما هذا التشتت في أمّتكم ؟ كفى يا أمّة الحبيب , أمة نبيّ آخر الزمان , أمّة سيّدنا محمد (ص)... لقد أوصى الله سيّد الأوّلين والآخرين " وكونوا عباد الله أخوانا " هل تفهموا أيها العرب أم انني أتكلّم لغة لا تفهموها ؟ سبحان الله العليّ العظيم ,أعوذ بالله من الشيطان الرجيم , بسم الله الرحمن الرحيم ...

 

أيها الناس , أيها العرب , أيها المؤمنين من كلّ جنس ولون ... يا بني آدم إسمعوا وعوا وأطيعوا ربّكم وإتّبعوا سنّة الحبيب عليه الصلاة والسلام ... أنتم تعرفون , وأوجّه حديثي هذا إلى  كلّ مؤمن ومسلم , أننا أمّة آخر الزمان و أمّة الحبيب و لا يوجد أي أمّة أخرى تعقبها ... إنها أمّة الحبيب الذي هو الأوّل والآخر ... بدأ الله عزّ وجلّ النبوّة به وإنتهي به وسوف ينتهي به...

 

أيها المسلمين , مسلمي العرب , ولأن رسالة النبي كانت موّجهة إليكم , فأنتم تعرفون حق المعرفة أنّه نبيّ آخر الزمان , لا معقّب له , وأنتم أول المؤمنين والمسلمين لنبيّ آخر الزمان عليه اتم السلام والتسليم. هذا الرسول هو نبيّ ورسول . رسول لأنّه وضّح في رسالته للناس عن سبب وجودهم على الأرض . وهو نبيّ لأنه أخبر ماذا سيحصل حتى يوم القيامة .

 

يا أيها المسلمين العرب قال الإمام علي رضي الله عنه وأرضاه: " إسمعوا وعوا , وإذا وعيتم فإنتفعوا " . لقد أخبرنا الرسول عليه الصلاة والسلام الكريم ماذا سيحلّ بعده الي يوم القيامة . لقد تنبأ بذلك بأمر من الله الى "يوم ينفخ في الصور ". أيها المؤمنين العرب ,لقد أمركم الله وأمره أمر عظيم . وهذا الأمر لم يصدر مني أو من ألآخرين  . لقد قال الله جلّ جلاله " وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرّقوا " . أتفهموا ما يقال ؟ لا أعتقد أنّ هذا الكلام قيل باللغة التركية أو بلغة لا تعرفوها . قيل هذا الكلام بالعربية  . هل قال الله إعتصموا فردا فردا أو جميعا ؟ بالطبع جميعا . ومن بعدها أكّد " ولا تفرّقوا " , ماذا فعلتم ؟ أتفهموا الكلام بعكس ما يحكى ؟ قال عزّ وجل " لا تتفرّقوا " , وأنتم "تتفرّقوا ".

 

كم هو عدد الدول العربية ؟ في الشريعة الأحمدية  لا تقبل "دول عربية" إنما أرادكم الله أن تكونوا يدا واحدة , وأن لا يكون هناك رئيسا أو نائبا أو أمبراطور ,لا . بتفرّقكم  تخالفون الشرع المتين . الله عزّ وجلّ لا يرضى أن تتفرّقوا , فشريعة الغراء الأحمدية تأمركم بأن تتخذوا إماما أول الأمر . الشرع المتين ينصّ أن تنصّبوا عليكم إماما يحكم بالشرع المتين في جميع أنحاء العالم الإسلامي . ولا يجوز أن يكون إمامين او يتقاتل إثنين على هذا المركز , وإلاّ فالحكم هوالقتل لكليهما ...

 

فضيلة الشيخ أحمد في الأزهر الشريف , هل تفهم العربية أم عربيتك تشبه عربيتي ... أنت علاّمة وأسألك بحكم مركزك ما هو أول حرف قاله الرسول صلوات الله وسلامه عليه بعد إنتقاله إلى عالم الجبروت ؟...

 

       الشرع المتين يا أمّة العرب يأمر بأن تنتخبوا إماما يحكم بينكم إعتمادا على شريعة الله "الشرع المتين" . لذا عليكم أن تنتخبوا أيها المسلمين العرب وسائر البلدان , خليفة ليحكم بينكم . أسألكم من كان آخر خليفة للرسول (ص) في العالم الإسلامي ؟ ألم يكن السلاطين العثمانين ؟ هل يحق لكم أن تأخذوا هذا الحق منهم ؟ أهذا حقّكم أم حقّهم ؟ لقد كانت خطب يوم الجمعة تصدر بإسمهم في جميع أنحاء السلطنة . وهكذا كان خليفة رسول الله (ص)يحكم في سائر أرجاء البلدان الإسلامية .

 

      لكن ماذا فعل آباءكم وأجدادكم ؟ تمرّدوا  على الخليفة وإقططع كلّ منهم قطعة من البلاد الإسلامية وأعطاها إسم ما . وهكذا وُجدت فكرة أنا ليبي وأنا مصري وأنا حجازي ... فالله جلّ وعلا ينظر اليكم ويرى ما تفعلوا . فأمره " وإعتصموا بحبل الله جميعا " , لكن ماذا فعلتم ؟ رفضتم كلام الحق وتفرّقتم , فجوزيتم جزاء يليق بكم .

 

    أيها المؤمنين من العرب ومن سائر البلاد , نحن في زمن تنبأ به الرسول من قبل . فعندما سئل الرسول (ص)هل ستبقى معنا يا رسول الله ؟  نزلت الآية الكريمة " إنّك ميّت وإنّهم ميّتون " . فإسترسل الرسول بتفسيرها قائلا : "سيأتي من بعدي خلفاء ومن بعد الخلفاء أمراء ومن بعد الأمراء ملوك" . وهؤلاء الملوك هم الملوك العثمانيين الذين إستلموا الأمانة من آخر خيلفة عبّاسي في مصر .  ففي ذلك الوقت سلّم الخليفة العبّاسي الأمانة للسلطان سليم وبدوره قبّلها ووضعها على عينيه . تقبّل السلطان سليم الأمانة وعاهد الله أن ياخذ الأمانة ويحافظ عليها . فالله في كتابه الكريم قال " إنّ الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات الى أهلها " . فلو لم يرى الخليفة العباسي أن السلطان سليم أهلا لحفظ الأمانة لما سلّمه إيّاها. والسلطان سليم بدوره رأى في منامه الرسول(ص) يقول له : إنّك يا سليم ستحفظ أمانتي الى آخر الزمان , ومن ثمّ يأتي عهد الجبابرة ومن ثم يأتي رجل من أهل بيتي "من بعد الملوك الجبابرة."

 

نحن أصبحنا الآن في عهد الجبابرة . فيا أيها المسلمين الأتراك وسائر البلدان لقد أدركتم هؤلاء الجبابرة .ففي كلّ بلد هناك جبّار يحكم . لكن ربّنا عز ّ وجلّ حذّرهم وقوله الحق" خاب كلّ جبّار عنيد " ففي النهاية جميعهم أرزال في الدنيا وفي الآخرة . وكما نرى الآن فالشعب المسلم هو في حرب مع هذه القوى الجبارة . كلّ جبّار لا يستطع أن يترك مكانه وكأنّه ملكا له . لذا سيقاتل نظام الكفر حتى يحلّ مكانه شريعة الإسلام . الحكم الإلهي ًصدر دون خطّ رجعة على الذين يرفسوا  الشريعة الإسلامية ويحكموا بنظام الكفر. وصدق الرسول عندما قال " وبعد الملوك يأتي الجبابرة " ونحن في عهد الجبابرة . وهنا لا أستثني أي بلد إسلامي موجود . الجميع ترك الشريعة وأحلّ مكانها الديمقراطية , أي نظام الكفر .

 

إن الإسم الأخير لله من أسمائه الحسنى هو الصبور , الله صبور . ترك العباد , وأعطاهم وقتا علّهم يتوبوا , لكنه قال " وأملي لهم إنّ كيدي متين " ,و  "وسنستدرجهم من حيث لا يعلمون " . جميع الجبابرة الآن يرتعدوا خوفا مما يحصل  . لذا لن تنفعهم الصين ولا روسيا ولا فرنسا ولا سائر بلاد الكفر . لن يٌعطو فرصة أخرى ليحكموا , لقد فات الأوان, أو بالأحرى إنتهى الأمر .

 

لقد بدأ الصراع بين الجبابرة وبين المسلمين . لن تُحل المشكلة بإنتخاب برلمان أو إحلال الديمقراطية فهذا الزمن وللى . لن يدوم أيّ حكم إذا لم يكن مرتكزعلى أسس الشريعة الإسلامية . بإختصار لقد فرغت البطّارية لديهم . إن ردّة فعل الجبابرة ضد الإسلام هي كالحيوان المذبوح الذي يحاول أن يضرب يمينا وشمالا من شدّة ألمه . وهكذا هي حالة القذّافي , مبارك وحال الرؤساء في العراق إيران تركيا الحجاز اليمن وغيرهم الآن . أكرر كلّ من يعمل ضد الشريعة الإسلامية الآن هو كالحيوان المذبوح الذي يحاول أن يضرب يمينا وشمالا قبل أن يستنفذ أنفاسه الخيرة . إنتهى دور الجبابرة لأنّه " ثم سيخرج رجل من أهل بيتي يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما " . صدّقوني فنظام الكفر لديهم سيرمى في بيت الراحة . ستحلّ شريعة الله وسيكون هناك إمام واحد وهو صاحب الزمان , المهدي عليه السلام , زاده الله عزا , شرفا, وقدرا,وقوّة , هيبة وعظمة .

 

أيها المؤمنون في مصر, إنّكم في غاية الجهل في أحكام الشريعة , بالرغم من أنّكم تملكون أعلى مركز لتعليم الشريعة الإسلامية , في الأزهر الشريف . أنتم في غاية الجهل . لماذا لا تنصّبوا رئيسا يحكم بالشرع المتين ؟ لماذا تفتّشوا على رئيس وبرلمان ؟ سينهار هذا بأكمله على رؤوسكم .

 

أيها الناس إسمعوا وعوا و أنا عبد ضعيف , عاجز لكنني أمرت أن أبلّغكم وقد بلّغتكم . إنني بريء من القوم الذين يرفضوا كلامي هذا .  أنا لا أرى نتيجة تحمد عقباها بما يفعلوه الآن . هناك سيف من الملكوت سوف يقطع رؤوسهم أجمعين .

 

أنا لا أحب السماع أنّ هناك في مصر طوائف أسمهم الإخوان المسلمين أو السلفيين . أحب أن أرى مؤمنين . فقد بيّن الله في كتابه المبين " ولكن كونوا ربّانيين " . الله جلّ وعلا أوصاكم أن" لا تتفرقوا " . أتركوا الفرق التي إخترعتموها  كالسلفية , والوهّابة والأخوان مسلمين , هذه مجرّد أسماء سمّيتموها . فالله أمركم ويحب أن تكونوا ربّانيين . يا مسلمي مصر قولوا " نحن ربّانين " , عندها فقط  تتزلزل قلوب السلفيين والأخوان المسلمين  . أوصيكم إذا سئلتم ماذا أنتم  ؟ فأجيبوا : " نحن ربّانين مؤمنين " . أيها الأخوان المسلمين هذه الأسماء التي إخترعتوها هي مزيّفة لا قيمة لها . من يريد العزّة والشرف عليه إتّباع كلام الله جلّ من قائل" وكونوا ربّانين " . وأنا ربّاني , فقير وضعيف  .

 

يا أهل مصر قولوا نحن ربّانين مسلمين أو مسلمين ربّانين . إلغوا كل ما يسمى بالأخوان المسلمين وأدعوا الناس أن يكونوا ربّانين مسلمين أو مسلمين ربّانيين . بهذا تكون نجاتكم . وهكذا تكونوا مقبوليين عند أهل الأرض وعند أهل السماء . لكن كونوا ربّانيين .

 

هذا مذهبي , وهذا ما ألهم إليي , وهذا ما أمرت ان أبلّغكم .

 

لا يوجد في الإسلام وهّابي , سلفي , إخوان مسلمين,شيعي أو غير ذلك . الله يأمركم أن تكونوا رباّنيين . لا تقل أنا شيعي , قل أنا ربّاني . لا تقل أنا سلفي , قل أنا مسلم ربّاني . لا تقل أنا من الأخوان , قل أنا مسلم ربّاني . علّمنا يا ربّي , التوبة يا ربّ العالمين . إذا وجدتم إنسانا ما في عالم الاسلام  يشير غير ما أشير عليكم , فهو جاهل . أنا أسلّم روحي لربّي . لا أعتقد أن أيّ إنسان لديه القليل من المنطق يرفض كلامي هذا , وأنا لا شيء . سبحان الله ربّ السموات رب الاراضين . يا رب أغفر لنا وإرحمنا وإبعث لنا ملك يقاتل في سبيلك , الفاتحة .

 

أي إنسان يعترض على ما أقوله سيكون مصيره الموت في اليوم التالي . من يعترض لن يدرك الأيّام المباركة أمامنا وسيفه , سيف المهدي , سيقطع رؤوس الذين يتعنّدوا ويتمرّدوا .

 

أيها العرب ذكر الرسول أهل الزمّة أي أهل الكتاب ,المسيحيين واليهود , في الشرع المتين وأوصى بهم . فلقد أذن لهم أن يقيموا كنائسهم ومعابدهم .  لذا لا يحقّ لكم أن تمسّوها . الشرع المتين أذن لهم بذلك بالأمن والأمان . هذا شرعنا . من يخرّب الكنائس والمعابد هو خارج دائرة الإسلام هم اهل الزمّة فقط. فمالهم ودمهم وأرضهم  حرام علينا . هذا هو الشرع المتين . الجهّال لن يبقى منهم أحد . وأحذّركم أنه من يتجاسر ويعمل ضد الشرع المتين ستكون عاقبته وخيمة .

 

 

لا إله إلاّ الله محمد رسول الله, الشفاعة يا سيد الأوليين والآخرين  . إشفع لنا . الفاتحة . الشكر لله على هذا  التبليغ . الله وأكبر .




 
  2229350 visitors