شمس الشموس
  09.07.2011
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع أهل الداغستان

 

سلطان الأولياء مولانا الشيخ ناظم الحقاني قدس سره

 

9 يوليو 2011- 8 شعبان 1432

مولانا: ".. أنت  مأذون، لأنهم لن يصيروا مهيئين بدون الدخول في الخلوة والرياضة الروحانية والأربعين".

الضيف: "فهمت، سأخبرهم، إن شاء الله!"

مولانا الشيخ: "نعم، قل لهم! .. الشيخ عدنان، هل تعرفه؟ يعيش في طرابلس الشام  في لبنان. هو من كبار الأولياء. هناك خمسة أولياء في العالم يقال لهم "الرجال الإشراقيون" .. هم خمسة، ما بين المشارق والمغارب. والشيخ عدنان هو المأذون بإدخال المريد إلى الخلوة والرياضة والأربعين. من دون إذنه لا يستطيع أحد أن يدخل الخلوة".

الضيف: "فهمت".

مولانا الشيخ: "كذلك الشيخ محمد أفندي مأذون من قبل الشيخ عدنان، لإعطاء الأمر للخلوة والرياضة والأربعين. أول خلوة يكون تعليمياً، ثم يأتي الأمر بالدخول في خلوة أشق من الأول، يهيئ المريد أن يتلقى الأمر للخلوة من حضرة الرسالة، وإذا لم يتلقى الأمر من صاحب الرسالة، صلى الله عليه وسلم، لا يمكن أن يدخل في السلسلة. بل يكون من الفروع. بسم الله الرحمن الرحيم. نبي، صديق، سلمان، قاسم، جعفر، طيفور، أبو الحسن، أبو علي، يوسف، أبو العباس، عبد الخالق، عارف، محمود، علي، محمد بابا السماسي، سيد أمير الكلالي، خواجة بهاء الدين النقشبندي، علاء الدين، يعقوب، عبيد الله، محمد زاهد، درويش محمد، خاجة الأمكنكي، محمد الباقي، أحمد الفاروق، محمد المعصوم، سيف الدين، نور محمد، حبيب الله، عبد الله، الشيخ خالد، الشيخ إسماعيل الأناراني، خاص محمد، الشيخ محمد أفندي اليراغي، السيد جمال الدين الغموقي الحسيني، أبو أحمد الصغوري، أبو محمد المدني، سيدي شرف الدين الداغستاني، سيدي ومولاي الشيخ عبد الله الداغستاني .. هؤلاء هم الورثة المحمدية حقاً وصدقاً! .. ما شاء الله .. ما شاء الله! ..  لشرفهم الفاتحة".

 

أحد الضيوف يعزم بالناي لمولانا، فيربت مولانا على رأسه. الفاتحة.

 
 

 
  2227452 visitors