شمس الشموس
  11.03.2011
 


بسم الله الرحمن الرحيم


صحبة الجمعة


مولانا سلطان الأولياء الشيخ محمد ناظم الحقاني

                               

11.03.2011



الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا اله إلاّ الله الله أكبر , الله أكبر ولله الحمد . ألف صلاة وسلام على سيّد الأوّلين والآخرين , سيّدنا محمد (ص) سيد الأولين والآخرين  حبيب ربّ العالمين . يا سيّدي يا رسول الله , إشفع لنا يوم الزحام ثم الصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وآل كل اجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين .أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم . سبحانك يا ربي ...

أيها الناس الحاضرون من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب , نسأل شفاعة الرسول (ص) والغفران من ربنا لأننا وصلنا إلى مرحلة إذا خطونا خطوة واحدة ممكن أن نقع في النار . لا أحد يستطع إيقاف ما يمكن أن يأتي الآن . لكن بما أننا بعثنا لنكون خلفاء للله في الأرض فعلينا تحمّل المسؤولية . ومن هو مسؤول يٌسأل  ماذا فعل في الأرض , وماذا تعلّم, وماذا يعرف , وماذا فعل بمعرفته  . وبما أننا مسؤؤلين ونحن أكثر المخلوقات تكريما يجب أن نكون على قدر المسؤولية . فالله ألبس البشر تكريما عاليا لم تحصل عليه حتى الملائكة من قبل . فعندما قال الله للملائكة إنني جاعل ومكوّن مخلوق جديد في الأرض ,إستغربوا لإنهّم كانوا يعتقدون أنّ هكذا التكريم هو من حقّهم . فالملائكة لم تكن تعرف , قبل أن يخبرها الله , بوجود هكذا كائن . هذا الكائن الذي ألبسه الله تكريما كبيرا .

لذا علينا أن نتعرّف على أنفسنا ونسأل أنفسنا من نحن ؟ ومن المؤسف القول أن البشرية غير مهتمّة بهذا. فهم  يعتقدون أنّهم وجدوا هنا فقط لإرضاء شهواتهم والإهتمام في الماديات . فهم غير مهتمين بهذا الإنسان الذي أكرمه الله كخليفة له . تراهم ينظرون إلى ما يدور من حولهم  ومن فوقهم  ومن تحتهم , لكنّهم لا يكلّفوا أنفسهم ويسألوا من نحن أو من أنا ؟ وهذا أكبر خطأ يرتكبه البشر عندما يهربوا من أنفسهم , لأنهم بذلك يهربوا من كيانهم الحقيقي , لماذا ؟

     لماذا لا تهتم بمن أنت ؟ لماذا لا تسأل لما أنت هنا أو كيف دخلت إلى رحم أمك جاهلا ,لا تعرف شيئا وبالآلام تخرج من هذه الأم ؟ . هل سألت من خلقك وكونّك في رحم أمّك ؟ كيف جئت الى هنا ؟ كيف دخلت إلى هناك كخلية ثمّ أصبحت إنسانا تحثّ أمك للخروج منها بعد أن كانت سعيدة بوجودك في داخلها ؟ هل تساءلت كيف كنت مستاء بداخلها تطلب الخروج إلى الدنيا , مترفسها تارة وتؤلمها طورا كلّ ذلك للخروج إلى الدنيا ؟ وكيف تبدأ بالبكاء عندما تخرج منها وترى الدنيا ؟ لا اله الاّ الله .

    من هو ذاك الخالق الذي خلقني وخلق الجميع ؟ ألم تفكّروا بذلك ؟ ألم تفكّروا كيف أنه ومن دون إرادتي أنمو إلى فترة معيّنة ثم ّ يتوقف نموي عند حدّ معين ؟ من أوقف ذلك ؟ لا اله إلاّ الله . الناس سكارى لا يستعملوا عقولهم . لا إله إلاّ الله . ألم تتساءلوا كيف يزداد هذا الإستيعاب عند البشر إلى أن يعي ويفهم كلّ شيء من حوله . إنّه لا يعقل ما يفعله البشر الآن .  فهم في غاية الفضول للتعرّف على كل ما يحيط بهم , لكنهم لا ينهكوا أنفسهم  ويسألوا ما هو دورهم في الحياة أو من أتى بهم الى هذه الدنيا ؟ وليس هذا فحسب , بل أنّهم لا يتفكّروا في نموّهم , وكيف تتوقف وظائف هذا النمو يوما ما , فيفقدوا القدرة على الأكل ,الشرب ,التنفس ,النظر والسير .  

لا أحد يفكّر بهذه الأمور . ثلاثة إلى خمسة مليار  بشري لا يفكّروا . ربما هناك حفنة من الناس ,لا أقل ولا أكثر , التي تتفكر في سر وجودها على الأرض , لكن الباقي لا يهتم بذلك .

أيها البشر , رب السموات يحاول أن يعلّمنا شيئا منذ بدء وجودنا على هذه الدنيا  حتىّ مغادرتنا إيّاها . لا اله إلاّ الله . نحن نعتقد أنّ الأرض عمرها ماءة او ألف سنة , لكن كما تتغير أحوال البشر , يتغيّر حال البيت الذي نعيش فيه  . للأسف لا أحد يتساءل عن سبب التغيّرات التي تحدث على الأرض . فهناك أشياء غامضة وغير متوقعة تحصل بإستمرار . لكن الناس سكارى من جرّاء هذه التكنولوجيا . فهم يعتقدوا أنهم سيسيطروا على كلّ شيء من خلالها وأنها ستغنيهم عن كل ما يحيط بهم . أكرر مجددا إنّهم سكارى . التكنلوجيا لا يمكن أن تتحرك بإرادتنا  فهي تتحرك تبعا لقوانين إلهية , ولها حد ّ لا يمكن لها أن تتخطاه . والتكنلوجيا لن تستطع أن تتخطى أكثر مما وصلت عليه .

جميع الناس سيذهبوا عاجلا أم آجلا إلى عالم آخر . فكما كنّا في عالم مجهول وأتينا إلى هنا سيأتي يوما ويذهبوا إلى ذلك العالم المجهول مجددا . هذه العلوم يرسلها ربّ السماوات للمختارين من عباده ليخبر أو يعلّم البشر عامة أو الأفراد خاصة .

الآن يركض الناس خلف التكنلوجيا وهم سعداء وفخوريين بها , معتقدين أن التكنلوجيا هي المبتغى  . أعتقد انّكم سمعتم جميعا الحدث المريع الذي أصاب الشرق الأدنى , الهزّة الرضية والتسونامي . ما حصل لهم هو مرآة أعمالهم . فكم كان مريعا عندما هجم الموج العارم من البحر وإجتاح المدن في اليابان . هل إستطاعت التكنلوجيا أن تفعل شيئا ؟ أيها الإنسان المتكبّر الذي تملك الأسلحة النووية والتي عددها يتعدى الآلاف هل بإمكانكم أن توقفوا هذا المد الآتي من المحيط ؟

أيها الأوروبيين والأمريكان إنّ ما حصل في اليابان هو رسالة من الله ليريكم مدى ضعف البشر أمام غضب الله . فإذا أراد الله يأمر الأمواج فتغرق اليابان وتشيلي وغيرهما في خلال 24 ساعة. إن الله قادر أن يبعث تسونامي  ليغطّي القارّات الخمس بأكملها  , ومن ثمّ  يأتي بقوم آخرين على الأرض  . وليس هذا فحسب  فالله قادر أن يأمر أحد ما من الأناس العاديين , وليس من الأولياء , أن يركل الأرض كما يركل لاعب الكرة كرته ,  فيقضي على الجميع .

أيها الناس تعالوا واصغوا وتعلّموا وإتبعوا الأوامر السماوية , وإلاّ فإنّ يوما ما ستغرقوا جميعا . فيا من يرتعد الآن خوفا منما يحصل على الأرض , إتّعظوا من اليابان التي هي من الدول الرائدة في حقل التكنلوجيا . فكما رأيتم وبأمر سماوي نزعت منها قوّتها خلال لحظات .

أنا عبد ضعيف أتاني أمر من السماء أن أنذر جميع الأمم . إنني أنذر أيضا القذّافي , هذا الجنيّ الشيطاني , ليحفظ أدبه وحدوده وليكن متواضعا . لا تصرخ عاليا  يا قذّافي  وإنما إحفظ أدبك مع الله جلّ وعلا , الذي أمرك بالحفاظ على عبادته , وحثّك لتقدّم أفضل ما عندك للبشرية ولشعبك . لكنك ماذا فعلت ؟ تباريت لتقدّم  أسوء ما يمكن لإخوانك البشر  . الله أعطاك اربعين سنة للحفاظ على شعبك ولتجلب لهم السعادة  . لكنّك ماذا فعلت ؟ أسعدت نفسك وأتعست شعبك . ومن أجل ذلك كرهك شعبك , ويسعوا الآن بكلّ جهد  لإزالتك عن الحكم . والآن الكثير من الجبابرة  في الدول العربية والأوروبية وفي تركيا والصين وغيرهم يحاولوا أن يتدخلوا بطريقة أو بأخرى في ليبيا , لكن أمريكا تهزّ العصا للجميع .

أيها الشعوب إحفظوا حدودكم , ولا تتوقعوا إنكم ستستطيعوا أن تقفوا في وجه أيّ تسونامي . يكفي أن يرسل الله موجة علوّها متر واحد فتغرق الصين بمن فيها . لا تقولوا نحن شعب يتعدّى المليارين فالله قادر بهذه الموجة أن يأخذكم جميعا . هذا إنذار للناس ,  تعالوا للإسلام , " أسلموا تسلموا " . من يحافظ على الأوامر السماوية يبقى بأمان , وإلاّ سيرسل إليكم عقابا يأتي بنهايتكم . أمان يا ربّي .

وأنتم أيّها القبارصة تركتم دينكم سواء في قبرص التركية أو قبرص اليونانية . وأحذّر الناس في قبرص التركية , الذين لا يحافظوا على دينهم ويقوموا بأمور خاطئة وقذرة . أنا قد أغادر البلاد وعندها سيروا  ما سيحلّ بهم . أرجعوا إلى إسلامكم وإحفظوا أدبكم  وحافظوا على تكريمكم الذي ألبسكم الله إيّاكم . فلا تكونوا قذرين لأن الله سيسحق الأماكن القذرة ,فربّما يأتيكم أيضا بتسونامي . ولا تقولوا لا يأتي التسونامي إلاّ من المحيط , فالله قادر على أن يأتي به من الداخل , فتصبح الجزيرة تحت الماء . إذا لم تفعلوا ما أقوله لكم هناك أمر لأغادر الجزيرة وستروا ماذا سيحلّ بكم . أنا أهرب من هنا وستنزل جميع خطايايا عقابا على رؤوسكم .

أيها الناس وصلنا إلى الحد الأقصى لحياة البشر على كوكب الأرض والكثير من الإشارات تنذر بذلك . أنا مسرور لمريدينا وللدراويش ولمتبعي الطريقة هنا . لكن هناك إنذار لهم أيضا . إن حصل شيء في البحر الأبيض المتوسط فهذا يعني أنّ الملحمة الكبرى إقتربت بسرعة . من يريد زيارتي في قبرص عليه أن يترقب الأوضاع في المنطقة . وإذا أتيتم يكفي البقاء ثلاثة أيام ثمّ غادروا بعدها مباشرة لأن عليكم الحفاظ على بيوتكم وأولادكم الذي عليكم توجيههم. فالجميع مرحّب به هنا , لكن خوفي إذا إبتدأت الملحمة الكبرى فلن تستطيعوا مغادرة الجزيرة جوا أو بحرا .

هذا أمر جديد من الأولياء لنضعكم بحالة تأهب . إبقوا مع أنفسكم وعائلاتكم وأولادكم وإلتجؤا الى الضواحي وليس الى المدن . فالمدن ستتعرض للتهلكة أما القرى فهي بأمان . أكرر المدن الكبرى في حالة خطر . نحن نتحضّر لهذا كلّه . الليلة السابقة أمرت أن أخبر زائرينا بالأمر , والأخوة عليهم بدورهم أن ينظروا إلى الأحوال الخارجية لأنه قد تتغير الأمور بين ساعة وأخرى . التوبة يا ربي التوبة يا  ربي التوبة يا ربي  استغفر الله تبنا ورجعنا إليك . الفاتحة . آمين . عليكم أن لا تسرفوا وإحتفظوا بمؤونة تكفيكم أربعين يوما على الأقل. لا تسرفوا لأنّ هذا يجلب الأعباء عليكم . غفر الله لنا

إكراما لخاتم الأنبياء , الفاتحة .  


 
  2162698 visitors