شمس الشموس
  12.11.2009
 

صحبة مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني سلطان الأولياء

قلب المؤمن عرش

 

الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد .

لا إله إلا الله سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله وبحمده بكره وأصيلا. فاكتب شهادتنا عندك يا سيد الأولين والآخرين. نسأل من صاحب المقام الأعلى أن تُكتّب شهادتنا كلمة الشهادة في حضرته المقدسة ونسأل المغفرة لكل ذنب قولاً وفعلاً وخاطراً. نسأل المغفرة والبركة من رب السموات. السلام عليكم يا سيدنا يا قطب الزمان الذي هذا العالم تحت أمره وأمرهُ آتٍ من السماء والأمر السماوي يأتي من الحضرة الإلهية. امنحنا يا سيدنا من خلال روحانيتك فهماً جيّداً. إذا لم تمنحنا هذا الفهم فلن يكون بوسعنا أن نفهم شيئاً. هو. هو . هو . هو لا أحد يعلم من هو. من المستحيل لأحد أن يعرفه. لا يمكننا أن نعرف عن خالقنا. الله تعالى فقط يَمنح شيئاً (من المعرفة) لحبيبه الأعظم لعبده المُكرّم. صلى الله عليه وسلم بحسب مستوى فهمه صلوات الله وسلامه عليه ولا أحد بإمكانه أن يصل إلى مستوى خاتم الأنبياء . لا نبي ولا مَلَك. ونسأل أو نطلب شيئاً قد مُنِحَ لِقطب هذا الكوكب أن يمنحنا هو بدوره شيئاً لنفهم أو نُدرك. هذا من كرم الله تعالى وكرم ربنا هو صفة إلهية والصفة الإلهية تابعة لله للوجود الإلهي.

أيها الناس. السلام عليكم. علينا أن نحاول يوماً بعد يوم أن نتعلم إذا تعلمنا من أجل أن نفهم وإذا وصلنا إلى الفهم فمن أجل أن نكرّس جهودنا للوصول إلى ذلك الفتح الذي يُعطى للبشر من محيطات سماوية.

سبحان الله كل التمجيد والتعظيم لرب الخليقة. إنها ليلة مباركة. حينما يمنح الله القداسة لأحد فإنه يصبح مقدسّاً. وهذا الشهر هو شهر مُقدّس. والليلة هي آخر ليلة جمعة من ذي القعدة التي شُرّفت من قِبَل الله تعالى.

لذلك أيها الناس حين يمنح الله القداسة لشيء (أو لأحد) حين يُشرّف شيئاً عليك أنت أيضاً أن تشّرفهُ وتعظّمهُ. هذه نقطة هامة التي غالباً الناس يغفلون عنها ويجهلونها. وهم بإزائها إما غافلين وجاهلين أو في مستوى البهائم. هذه صفة ربنا رب السموات حين يمنح أحداً ما شرفاً أو تعظيماً أو عُلواً فإنه يلبّسه بصفات سماوية.

الآن هذا العالم ليس بإمكانه أن يحمل شخصاً قد مُنِحَ من رب السموات مقاماً سماوياً أو شيئاً ينتمي لمراكز سماوية. ليغفر لنا الله .

السلام عليكم يا مستمعينا. لا تقولوا إننا نستمع إلى ذلك الشخص . لا . إذا قلت هذا. فلن ترتقي وترتفع عن مستوى وجودك المادي لترتفع باتجاه السماء. لا تقل الشيخ يتكلم. لا. لا. هذه صفة مُنِحَت للأفراد السماويين الذين هم في مراتب سماوية، قد يقومون بهذا. قد يرسلون من قوتهم الروحية فتصل في لحظة، أو أقل من لحظة. السرعة في السماوات ليست أبداً كسرعة البشر. لكن الله تعالى يمنح المختارين من عباده الذين هم أبناء آدم قدرة كهذه التي هي من مراكز ومحطات سماوية. الله الله. وهذه تصل إلى الناس الذين قد عُيّنوا ليكونوا خلفاء رب السموات.

سبحان الله ما أعظم شأنك يا ربنا. ونقول الآن أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. قل واعطِ بجدية سَمعك لما نقول بحيث يصل هذا الخطاب المقدس إلى سمعك النظيف ويدخل من خلال عقلك ثم يلجُ إلى قلبك. عندما تصل إلى هذه النقطة. فكل ما يصل من السماء إلى عقولنا، ثم إلى قلوبنا، ثم يصبح القلب فوق مقام العقل. حينما يصبح القلب مفتوحاً لقبول الأمور المقدسة التي تَرِدُ من السماء ومن المراتب السماوية، وعندها يصبح قلبك سلطاناً يصير القلب هو السلطان.

الناس العوام يولدون وقلوبهم مقفلة لكن عقولهم مفتوحة. وهي مفتوحة وفق قابليتهم وَسِعتهم. حينما تنمو ويصبح عقلك قوياً.

فإنه لا يستطيع أن يحمل ويستوعب سر القدرات والقوى السماوية. ثم تقرع باب القلب. والقلب يسأل من الداخل " من هو ذاك"؟

من أنت (من بالباب)؟.

-أنا لا شيء.

-إذا كنت لا شيء تفضّل أدخل. (إذا كنت فانياً يُفتح لك الباب) .

إذا قلت – انتهيت. يقال لك- أهلاً ادخل.

لذلك الذين هم تحت سلطة نفوسهم. الذين وجودهم تابع لنفوسهم. تحت أُمرة النفس. الذين يتبعون هوى النفس فإن قلوبهم لن تُفتح أبداً. لذلك حينما تصل هذه القوة القدرة السماوية وعقولنا لا تستوعبها لا تحملها فإنها تتجه إلى القلب والقلب ينفتح.

القلب كما ذُكِرَ في كل الكتب المقدسة هو عرش السلطان (عرش الله).. عرش السلطان. حين يُفتح قلبك يدخل فيه السلطان. لا أقصد بالسلطان  تلك الصفة إلهية . لا أبداً. فقط كإسم . سلطان . سلطان قلوبنا.

إذا سُئِلت أين الله؟ لا تقل إنه على العرش أو أنه في الأرض وفي السماوات أو هو في كل مكان. لا تقل هذا. لا تعطِ أي إشارة. بإمكانك أن تقول أن رب السموات هو في قلوبِ خلفائه. لذلك لا معنى للجسد كله لولا القلب. لا معنى لوجودنا بدون القلب لأنك خليفة. لماذا إذن يقول رب السموات "قلب المؤمن عرش الله" قلب عبدي. عرشي الإلهي هناك فيه. لا أحد يعرف حقيقة القلب (القلب الحقيقي ما هو). إنه ليست هذه القطعة اللحمية. لا. من الذي يأمرك ويتحكمُ بك؟ هذا الأمر الذي يأتي من السماء والذي هو ممثّل ونائب من العرش المقدس لرب السماوات.

وعرش الله تعالى واحد أو ألف أو مليون أو بليون. هو يعلم. ولكن لا تظن أن عرشه الحقيقي بوسع الخليقة كلها أن تحمله. لا. لا. إنه تابع لله وحده. فقط له. لماذا نقول" قلب المؤمن عرش الله؟ لأن شعاعاً من العرش المقدس  لرب السموات يصل إلى هناك ويعطيه نوراً وفق قوة ذلك العبد.

لا تظن أن عرش الله تعالى هو كعرش بلقيس. هل تعرف بلقيس؟

ملكة سبأ . أحياناً يجعلونني أتذكر عرش بلقيس ملكة سبأ. في لحظة واحدة حُمِلَ من قصرها وكان أمام سليمان عليه السلام لو كان ذلك العرش حقاً لملكة سبأ لما أمكن لأحد أن يحمله، ولكنه ليس لها حقاً. لقد كان مِنحة من رب السموات. عرش بلقيس ملكة سبأ كان فقط رمزاً. لذلك بسرعة حُمِلَ وَوُضِعَ هناك. دائماً حينما أتلو قصة بلقيس وعرشها (أي من القرآن الكريم) أتفاجأ وأندهش.

القرآن الكريم – خطاب الله للناس. حينما سأل سليمان عليه السلام

(أيّكم يأتيني بعرشها) قال له واحد من الجن: (أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ) . فقال آخر . أيها العرب. أيها العلماء المغرورين الذين تدعون بأنكم تعرفون شيئاً وتشعرون بالفخر والغرور حين يكتب إمام أسمائكم د. (دكتور). أين هو علمكم؟ ألا تتلون القرآن أيها السلفيين أيها الوهابيين. اتركوا هذا الكلام الذي ترددونه: " بدعة بدعة بدعة" تعلموا من القرآن الكريم. لا تقولوا هذه بدعة. هذا مشرك. هذا كافر هذا حرام. اطلب منكم أن تكفوا عن ذلك. أنا لا أدّعي بأنني أعرف. لا . أنا في أدنى مستوى. ولكن أنتم الذين تقولون: نحن نعرف كل شيء، نعرف علوم القرآن الكريم. أهل السنة لا يعرفون. والوهابيين والسلفيين يعرفون! يقولون نحن نعرف القرآن الكريم. عندنا علوم القرآن. لا. افتحوا على تلك السورة الكريمة واقرؤوا. اتلوا ما هو مذكور في القرآن الكريم. ما الذي يقوله الله تعالى عن ذلك العالِم. (العارِف) عالم زمن سليمان .

(قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ) " الذي عنه علمٌ من الكتاب" . ألا يعجبكم كلامي. إذن تكلموا أنتم. أنتم غاضبون مني والملائكة غاضبة منكم. أنا أقول الحق.  

(أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ). أين علمكم؟ أين معرفتكم؟ (قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ)  هل تظن أن الكتاب الذي مُنِحَ لسليمان أفضل أم الذي مُنِحَ لخاتم الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؟ قفوا (أي احتراماً لذكر النبي) لا تقولوا نحن نعرف شيئاً وإلاّ سأرفع شكواي عليكم إلى الحضرة القدسية. احفظوا ألسنتكم عن قول هذا حلال وهذا حرام. ليس بإمكانكم أن تقولوا هذا. النبي يقول "الحلال بيّن والحرام بيّن"

( هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ) . أي شيء يمنع من تلاوة الصلوات الشريفة أو الذكر أو اتباع وسلوك الطريقة؟ والله تعالى يقول (وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقاً) كيف تقولون لا وجود للطريقة في الإسلام؟ انظروا ماذا يقول القرآن الكريم؟ استغفر الله. توبة يا ربي . توبة استغفر الله. هذا حق. هذا محيط. لا تظنوا أني أنظر في الكتب لأخاطب الناس.

أيها الناس. انتبهوا واحذروا إذا لم تهتموا وتعطوا قيمة لما تسمعون فإن عقاباً سماوياً يأتي على رؤوسكم. استغفر الله. استغفر الله ماذا عن عرش رب السموات؟ الله الله. الله أكبر على من تكبر وتحبّر. اسمع وأطع. انتم تنظرون إلى أنفسكم على أنكم كبراء (أكابر) وأنا من الأصاغر. أنا صغير جداً ولكنني ذرة كهذه. أنتم ربما مثل قاّرّة ولكنكم لا شيء أمام قوة الذّرة. قد تفجّر كل أبنيتكم.

يا ربنا امنحنا بعض الأنوار لنفهم وندرك بجاه خاتم الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. (قوموا). ليغفر لنا الله. لا تظن أن كل واحد مثلك وأنت تنظر إلى نفسك على أنك فوق كل الناس. بعض الناس قد يكون مثل الذرة حين تنفجر تأخذكم كلكم! توبة يا رب توبة يا رب استغفر الله استغفر الله.

قد يمنحونني أن أُحضر تفسيراً لذلك. حَكيمُ سليمان الذي قال له (أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ)(قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ)  من الذي قال؟ ( الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ) . ما الذي تظنونه؟ أيهما أكثر أهمية. كِتابُ الملك سليمان أم القرآن الكريم؟

ذلك الحكيم. ذلك الشخص (عالِمُ سليمان) أخذ قوة/ قدرة خاصة من كتاب سليمان المقدس. أين علماؤنا ليأخذوا شيئاً (قوة/قدرة) من القرآن الكريم لجعل هذا العالم يهتّز ويتزلزل (ليقوموا بزلزلة هذا العالم).

دائماً يخطر هذا على قلبي. أحفظ أدبك مع الأفراد السماويين. وستصل إلى هذه القوى السرية. طالما أنت مغرور وفخور بنفسك فلن تصل إلى شيء.

الله الله الله الله عزيز الله

الله الله الله الله سبحان الله

الله الله الله اله سلطان الله

بجاه هذه الليلة المباركة وبجاه حبيبك الأعظم صاحب المقام الأرفع في الحضرة القدسية اغفر لنا يا ربنا . فاتحة.

 

 
  2125225 visitors