شمس الشموس
  16.11.2011
 

بسم الله الرحمن الرحيم  

شهر محرم القادم 

سلطان الأولياء مولانا الشيخ ناظم الحقاني قدس سره

 

16 نوفمبر 2011 – ذو الحجة 1432

كانت هذه السنة حجاً أكبر. ولكن أجلت الوقوف في عرفات إلى يوم السبت، لأن يوم الجمعة كان اجتماعاً للأولياء. ولم يرغبوا أن يتواجد فيها عامة الناس في ذلك اليوم".

الضيف: "ما شاء الله!"

مولانا: "لذلك، سيكون أول محرم يوم السبت .. أليس هذا الشهر سيكون 29 يوماً؟"

الضيف: "نعم، سيكون شهر ذو الحجة 29 يوماً".

مولانا: "إذن سيكون يوم السبت الذي سيلي هذا السبت. هذا أضبط. والله أعلم ماذا سيقع فيه من الأشياء. لذلك لا تسافروا إلى الخارج من غير ضرورة، لا إلى أوروبا ولا إلى أمريكا. فالحذر واجب! ربما سيندلع الحرب في الشرق الأوسط ويصل إليه جيش بني أصفر. يأتون إلى سهل عمق (في سوريا). وفي هذا الحرب سوف ينصر الله الإسلام ويفتح الطريق إلى إسطنبول في تركيا. وسينزل السلطان إلى إسطنبول. والمهدي عليه السلام لن يكون قد ظهر بعد في تلك الأحداث ظاهراً، ولكن يده ستكون مؤيداً فيها. وربما إذا حصل الأمر في رجب أو قبله أو بعده سينزل سيدنا المهدي إلى إسطنبول.

 

معنى ذلك أن المنطقة تقعد على النار. وسيأتي جيش من الشام ضد جيش بني الأصفر، وستكون يد المهدي داعماً لهم ولو لم يأت في الظاهر. إنني أدعو إلى توخي الحذر في محرم، فنحن على أبواب الملحمة الكبرى. ولذلك، فليتوخى الناس الحذر وليلزموا أماكنهم إلا للضرورة. وليبق كل في محله. {ادْخُلوُا مَسَاكِنَكُمْ}، (27:18). أي احفظوا أنفسكم في بيوتكم! والذي يبقى في بيته يكون في الأمن والأمان. والذي يخرج من بيته يلقي بنفسه إلى التهلكة. يصيبه شيء ما.

وليدخر كل واحد في بيته بعض المؤن، على حسب إمكاناته، كي لا يحتاج إلى شيء. لأن في مثل تلك الظروف الشديدة ستكون المحلات التجارية مغلقة. ولن تجد فيها شيئاً، إلا ما ادخرته في البيت. ولو أنه وضع في بيته ما يكفيه 20 يوماً، بإذن الله سيكفيه 40 يوماً. ومن الأفضل أن يضع في بيته ما يزيد عن حاجته طمعاً في مساعدة الفقراء الذين سيطرقون بابه. فلو أنك أنفقت على عباد الله الفقراء، فإن الله سبحانه وتعالى سيمد في رزقك، بقدرته وفضله وكرمه، من غير أن تشعر بذلك .. أستغفر الله! ..

ثم يدعو مولانا بهذا الدعاء بعد الانتهاء من الطعام: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله حمداً يوافي نعمه ويكافئ مزيداً، كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك. نعمة جليل الله. بركة خليل الله. الشفاعة يا رسول الله! اللهم أنعم وأكرم صاحب هذا الطعام والآكلين .. اللهم اجعل ما أكلناه وما شربناه قوة لأبداننا ونوراً في قلوبنا وشفاء لصدورنا! زيادة لشرف النبي وآله وصحبه ومشايخنا وأم حرام والحاجة آمنة ومن بجوارهم وللمؤمنين الفاتحة.

الحجة رهام: "هل هذه التعليمات للجميع؟"

مولانا: "نعم، للجميع وخاصة لسكان منطقة الشرق الأوسط".

وفي مقطع آخر يتحدث مولانا مع أحد مريديه الإنكليز ويقول: " ... لأنه قد حان وقت ظهور صاحب الزمان. لذلك إلزموا أماكنكم. فإن حصل شيء فارجع

 إلى بيتك، ثم توضأ ثم صل ركعتين وابق جالساً على مصلاك، فلن يصيبك شيء"

الحجة رهام: "متى سيحصل هذا؟"

مولانا: في محرم. ففي محرم سينقلب كل شيء على عقب".

 
 
  2125641 visitors