شمس الشموس
  19.08.11
 


vol 8 issue 6

بسم الله الرحمن الرحيم

التربية الفضيلة  

إنّ أهم عامل في حياة الإنسان هو التربية الفاضلة .

إحذروا !

إنّ قيمة الإنسان متعلّقة بتصرفاته الجيّدة . والإنسان الذي لم يتلقّى تربية جيدة يرفض من المجتمع الذي يعيش فيه .

حقيقة

الهدف من هذه الرسالة الصغيرة الموجودة بين أيديكم هو إعطاءك وإعطاءنا معلومات مفيدة . إنّ الطريقة المتحضّرة التي تتعاطي بها الأمم مع بعضها البعض هو الذي يحدد الإحترام وقيمة ما تبلغه .

السوقية سببها قلّة التربية وهي بدورها تقلل من قيمة وإحترام الإنسان .

حكمة

 في عديد من الأوقات إنّ الإنسان المربّى يغزّي القلوب ويوطّد أجنحة الرحمة في قلوب الناس . إنّه يجلب السعادة في قلوب البشر . لذلك فإنّ حبيب الله ص عندما كان يرسل سفراء إلى الأمم الأخرى كان يبعث رجل ذو رحمة , مليح المظهر , وحكيم اللسان . هكذا غزوا القلوب . لذلك فإنّ سيد الخلق سيّدنا محمّد ص أرسل ضحى الكلبي إلى البلاط البزنطي . جماله أثار الحيرة في البلاط البزنطي . لقد جعلهم يروا الجمال والشرف الذي يجلبه الإسلام للإنسانية . فتمنّوا لو أنّه يوما ما شعوبا كهذه تملأ أرضهم .

السيد الجليل سيّد العالمين , مالك أسرار السماوات  ورسول آخر الزمان جلب أخبار سعيدة من العالم الغير مرئي .

سيتم السيطرة على القسطنطينية . أنتم يا رؤوس الثيران مساعدي الدببة تعلّموا الحكمة الموجودة في الحديث . خذوا المقاييس الموجودة هناك  وحاولوا أن تكونوا أناس كاملين . قال محب للحقيقة : قبل أن تذهب إلى سوق الصياغة توقّف , تمنّى أن لا يذهب هذا السوق .

لماذا أتى الإنسان إلى هذا العالم ؟

لقد أتى الإنسان إلى هذا العالم ليتعلّم شيئا ما . لم يخلق الإنسان ليأكل ويشرب فقط . وإذا كنّا كذلك لما كان هناك فارق بيننا وبين الحيوانات , ولما كنّا حاملين هذا الشرف . الحيوانات لا هدف لها أو حتّى أمنية في هذه الحياة , فرغبتها لا تتعدّى الأكل ,الشرب والجماع . الإنسان جليل ولا يمكنك توقّع وجود شرف عند الحيوانات . الحيوانات لا تسأل لتكون إنسان .

إنّهم لا يدّعون ذلك ولا يبذلوا أيّ مجهود للوصول إلى ذلك . إذا تأمّلنا البشر جيدا نراهم يسعوا بإستمرار ليتطوّروا . إنّهم يسعوا ليكونوا أناس كاملين . لكن ليكون الإنسان كاملا يتطلّب مجهودا كبيرا . هذا المجهود يعلّمه ليضع شخصيته بإستمرار تحت المجهر وليتأمّل في سرّ خلقه . من هو مسؤول عن هذا العمل في هذا العالم , عن هذه المهمّة الشريفة ؟ إنّهم أولئك المحترمين المحبّين والمختارين من الله ,الأنبياء وأؤلئك على طريقهم , القدّيسين , هم المسؤولين عن هذا . وإذا لم يختار الله القدّيسين لما عرف الأنبياء . فمن خلال هؤلاء الخدّام المختارين من الله أصبحت الأنوار السماوية التي جلبها الرسول قادرة إلى الوصول إلى الإنسانية عامة . فالذين يتّبعوا خطواتهم يغوصوا في محيطات النور الإلهي ويفرحوا في الحياة الأبدية . فيصبحوا جميلين ويصبغوا الجمال على الآخرين . الكتابة أعلاه هي مرآة للحقيقة وللوقائع الغير متغيّرة .

أيّها الإنسان هل تفهم ما يقال ؟ عليك أن تفهم لأنّ الإنسان الذي لا يفهم يكن حيوانا . فالدين هو الذي يعلّم الإنسان شخصيته الحقيقية . إنّه الدين وليس التكنلوجيا .

التكنلوجيا بإمكانها أن تصنع من الإنسان شخص تكنلوجي لكن ليس بالإنسان الكامل . الإنسان الكامل يتربّى  من خلال أولئك المختارين من السماء . التكنلوجيا تعلّمنا عن القوى الطبيعية . الدين يعلّم الإنسان عن شخصيته الحقيقية وكيف بالإمكان بلورتها . أمّا التكنلوجيا فإنّها تحد الإنسان وتجعله مجرّد آلة فيخسر شخصيته . شخصيتنا الحقيقية يمكننا إيجادها فقط في الحقيقة أو في الإسلام . وإلاّ فإننا نموت ونصبح صفرا . فنصبح كالنجمة التي تقع فتتلاشى وتزول نهائيا . صم وستتقدّم بحياتك الروحية .
 
  2226774 visitors