شمس الشموس
  20.01.2010
 


الله يعظّم حبيبه عليه صلوات الله وسلامه وأنتم لماذا لا تعظّمونه؟

صحبة مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني سلطان الأولياء

(مولانا يقف)
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ألله أكبر ألله أكبر ولله الحمد.     

ألف صلاة ألف سلام على سيد الأولين والآخرين حبيب رب العالمين ومن تبعه من المؤمنين والموحدين  إلى يوم الدين.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم مدد يا رجال الله .مدد يا سلطان الأولياء.نطلب المدد السماوي لهذا اللقاء المتواضع.علينا دائما أن نسأل الدعم والتأييد السماوي.حين يترك المدد المرء فإن بطارياته تنتهي.والآن نسأل بعض المدد الخاص من قطب هذا الكوكب الذي هو مسؤول عن كل حيّ على هذا الكوكب.أحد أنواع المدد هو مدد عام يُمنح لكل أحد.حتى النمل حتى الفيروس يجب أن يكون لهم مدد لأنه من المستحيل لشيء أن يكون في هذا العالم بدون أي مدد ينبغي أن يكون ثمة مدد حتى يكون في الحياة.كل شيء يعرف مَن خلقهُ من منحهُ أن يكون في الوجود والفيروس هو من الموجودات لا يمكن أن يوجد بنفسه.مستحيل.لا يمكن أن يكون قائما بذاته. الله تعالى فقط هو القائم بذاته هو ليس بحاجة لأي مدد  لو كان يحتاج إلى مدد ودعم لكان الذين يدعمونه أقوى منه .حاشا. الله تعالى غير محتاج لأي مخلوق هو غنيٌّ عن العالمين وكل ما في الوجود مفتقرٌ إليه.وكل مخلوق يعرف خالقهُ في حدود فهمه .كل شيء كل مخلوق من الأزل إلى الأبد لا بُدّ يعرف خالقه. كل الخلائق يعرفون من خلقهم فقط البشر الغافلين لا يفكرون بهذا لذلك مرتبتهم تصبح أدنى وأدنى حتى الفيروس يعرف من أخرجه إلى الوجود.وهم يعرفون خالقهم ويمجّدونه وفق مراتبهم. وكلٌّ يريد أن يقدم تسبيحه وتمجيده لله تعالى{وإن مِن شيءِ إلاّ يُسبّح بحمده} حتى أصغر المخلوقات ينبغي أن يعرف وأن  يسبّح خالقه الذي أوجده وأخرجه إلى الوجود.عار على البشر الذين يعيشون على هذا الكوكب في هذا العالم وهم لا يقدمون تسبيحهم وتمجيدهم للذي أخرجهم إلى الوجود.عار لا حد له عليهم.إنهم كائنات غافلة مع أنهم بشر الذي خُلقَ العالم كله  لأجلهم وهم مع ذلك لا يفكرون من خلقهم على هذا الكوكب ومنحهم كل هذه النعم وهذه المُتع التي لا تحصى تصلهم من كل شيء .قد ينالون ويذوقون من كل شيء سعادة ومتعة كهذه.  كل شيء على هذا الكوكب وفي الطبيعة قد اُمر: يا كل الخلائق على هذا الكوكب لقد أُمِرتُم أن تعطوا وتقدّموا الأفضل للإنسان لذلك المخلوق الذي يمثّل الخالق خالق هذا الكون وهو منحكم شرفا ورفعة أنه خلق كل شيء حولكم وسخّرهُ لكم. لقد حباكم بعطاياه التي لا تُحصى وعطاياه تكريم لكم. وأنتم أيها القذرين لا تفكرون بذلك أن تقولوا أنت خلقتنا وكل تسبيحنا وتمجيدنا الذي لا يُحصى لك يا ربنا.الله أكبر(مولانا يقف إجلالا لله) هذا عيب كبير على البشرية. إنهم حتى يمنعون من ذكر أسمائه الحسنى ومن تعليمها في المدارس والمعاهد العليا والجامعات ومن استخدامها في لغاتهم و مناهج تعليمهم.هذا عار كبير على البشر الذين يعيشون في هذا القرن الواحد والعشرين.يا ربنا لا تجعلنا منهم.إننا نتبرأ إليك منهم إننا نهجرهم.لسنا راضين عنهم ولا نحبهم أولئك الذين لا يمجّدونك لا نقبلهم يا ربنا.حتى الفيروس يسبّح خالقه وربه وفق قابليته.كل مخلوق ينبغي أن يكون له خالق.كيف يكون مخلوقا بدون خالق؟ إذا قلت بأن هذه الآلة لم يصنعها أحد بل صنعت نفسها بنفسها سيقول الناس أنت مجنون.وكل ما يصل إليه علم العلماء كل شيء له حياة كل ما في الوجود هو حيّ.لا يمكن أن يكون ميتا بل هم أحياء.الأرض والصخور والجبال  ممكن أن تقول عنهم أموات ولكن  عن الكائنات الأخرى لا يمكنك ان تقول عنهم أموات .حتى الجبال والأرض والصخور والمحيطات اللامتناهية يعرفون أن الخالق خلقهم وهم يسبّحون الله ويقولون سبحان الله سبحان الله سبحان الله.أيها البشر يا من يعيشون في هذا القرن الواحد والعشرين {ذلك مبلغهم من العلم} أيها العلماء السلفيين لمَ لا تفتحون أفواهكم لماذا لا تبلّغون الناس بطريقة كهذه بحيث يفهمون من هم ومن أخرجهم  من العدم إلى الوجود؟ من وادي الموت أخرجهم إلى وادي الحياة.لماذا لا تقولون ذلك؟ تعرفون فقط أن تقولوا الصلاة على النبي بدعة تعرفون فقط أن تقفوا في المواجهة الشريفة وتمنعون الناس من تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم ومن مخاطبته بالصلاة والسلام عليك يا سيد الأولين والآخرين.وتقولون "لا هذا بدعة حرام".من أين أتيتم بهذا؟الله تعالى هو الذي يعظّم حبيبه النبي وتأتون أنتم وتقولون تعظيمه بدعة! هاتوا برهانكم .الحلال بيّن والحرام بيّن.هاتوا برهانكم أن هذا حرام.وإلا سيأتي يوم وتُغلق أفواهكم فلا تستطيعون التكلم حتى تقولوا :الصلاة والسلام عليك يا سيد الأولين والآخرين يا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.(مولانا يقف تعظيما لذكره).الله تعالى يقول لخاتم الأنبياء أنت منذر.نعم يمكنكم أن تُنذروا الناس ولكن لا تجلبوا أشياء من تلقاء أنفسكم.لا تقولوا هذا حلال وهذا حرام.الله حرّم ذلك .لا تقولوا هذا حرام إذا لم يكن عندكم برهان.الحرام هو الذي يسبب الأذى للمرء وللآخرين لذلك الله تعالى حرّمه هذا هو السبب الأساسي لتحريمه من قِبَل الله تعالى.لذلك قال الله تعالى كل ما يؤذيكم أمنعه أُحرّمهُ.أي أذى ينتج إذا قلنا الصلاة والسلام عليك يا سيد الأولين والآخرين يا سيدي يا رسول الله.والله تعالى بذاته يقول أنا أعظّم محمدا صلى الله عليه وسلم.يقول جل وعلا {إن الله وملائكته يصلون على النبي }الله تعالى يصلي على النبي الله يعظّمهُ وأنتم تقولون تعظيمه بدعة وحرام؟! هاتوا برهانكم وإلا سيّمسكم غَضبٌ من الله.غضب إلهي سينزل على أولئك الذين لا يؤمنون بممثّله ونائبه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.(مولانا يقف إجلالا لذكره) ألف مرة أقف تعظيما له.ذُكر في تاريخ الملوك أن سلطان أحمد أحد السلاطين العثمانيين كان سلطان البحرين والبرّين ذلك الذي بنى الجامع الأزرق في إستانبول منحه الله شرفا ورفعة حيث كل العالم غير الإسلامي كان يرتجف من هيبتهم(السلاطين العثمانيين) الأتراك أزالوا مُلكهم وأبعدوهم عن أرضهم لذلك الآن لا قيمة لهم.ولكن العثمانيين حتى النهاية حتى بداية هذا القرن كان كل العالم يرتجف من هيبتهم.الآن قد أبعدوهم.ذلك السلطان سلطان أحمد أسكنه الله  جنة الفردوس كان يجلس على عرشه وكلما ذُكرَ إسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يقف إجلالا حتى لو ذُكر إسمه الشريف 100مرة كان يقف 100مرة إجلالا وتعظيما لذكر الإسم الشريف. وفي ذلك الزمن زمن السلاطين ألم يكن هنالك علماء يأخذون علمهم مئة بالمئة من القرآن الكريم والأحاديث الشريفة؟ لو كان ذلك حرام لمَِ لم يقولوا ذلك؟ الآن العلماء السلفيين يقولون هذا حرام وهذه بدعة! يا علماء السلفية إذا أتى جلالة الملك هل تقفون احتراما له أم تبقون جالسين؟ حتى لو جلالة الملك عبد الله أيّدهُ الله لإقامة شعائر الإسلام هنا وهناك نحن راضون عنه حتى لو خرج وعاد 10مرات او 20مرة هل ستبقون جالسين؟لا أبدا.ماذا عن سلطان الكونين سيد الأولين والآخرين؟        

من  يعلّمكم هذه الأمور؟ لا تقولوا هذا حلال وهذا حرام .الحلال بيّن والحرام بيّن.أيها المدّعين يا من تزعمون أنكم تعلمون كل شيء والآخرين لا يعلمون شيئا.أنتم في الطريق الخطأ.كل العالم الإسلامي.أهل القرن الواحد والعشرين لمَِ لا تعظّمون أشرف خلق الله الذي عظّمه وشرّفه وكرّمه الله جل جلاله؟ أنتم تقرؤون القرآن الكريم ولا تفهمون تقرؤون الأحاديث الشريفة ولا تفهمون. أليس من السُنّة تكريم  وتوقيرالأكبر سنا أبو شيبة؟ أبو شيبة رجل مُسنّ الوقوف له من حسن الأدب.وهنالك حديث يقول"كبََّر كُبّر" هل تعرفون هذا الحديث؟ إذا كرّمت أحدا ستُمنح بالمقابل تكريما. أيها العلماء السلفيين ما هو رأيكم إذا قلنا أن الإنسان يمثّل رب السماوات.هل هذا خطأ؟ إذا قلتم بأن هذا خطأ سنقول بأنكم لا تفهمون شيئا.إذا كان  البشر كلهم يمثّلون خالقهم ماذا عن خاتم الأنبياء بنفسه صلوات الله وسلامه عليه؟ هل كان يمثّل نفسه؟ لا يمكن. كيف يمثّل الشخص نفسه؟ينبغي أن يمثّل أحدا آخرا. من يمثّل الله تعالى؟ الذي يمثّله هو ذلك الذي تعترضون على تعظيمه وتقولون لا تقولوا الصلاة والسلام عليك يا سيد الأولين والآخرين. ما هذا الجهل منكم خاطبوا الناس على قدر عقولهم.             

لسنا فوق عامة الناس ما نقوله هو لعامة الناس ولكنكم تدّعون أننا نخاطب أهل المراتب العلية رجاءً فهموهم. ليغفر لنا الله.هذه نقطة هامة أحيانا ترد إلينا للكلام إليكم وأنا لا أتكلم بهذا من عندي  ولكنهم يحضرون ولساني يتكلم إليكم أنا لا أحضّر ما سأتكلم به. لا هذه واردات  ناتجة عن إتصال إرتباط سماوي.لا أدري إذا أنتم تؤمنون بالإتصال السماوي (الرابطة) إذا قلتم أنكم لا تؤمنون بالرابطة فإنكم تنكرون الوحي لأن الوحي يأتي من السماء.إذا كان هذا ممكنا لواحد فإنه ممكنا لآخرين أيضا.لكن ليس في نفس المرتبة لأن لكل واحد مرتبة خاصة.وفق مرتبتهم يأتي هذا الوحي من السماء إليهم. ليغفر لنا الله.لذلك خاتم الأنبياء كان دائما موصولا بالسماء بخالق كل الخليقة.ليغفر لنا الله.أيها الناس حاولوا أن تفهموا بعض المعاني في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة أنتم بحاجة لذلك لأننا بحاجة لأن نكون منوّرين.النورانية تأتي من السماء إذا لم تقبلوا ستكونون مقطوعين عن الأنوار السماوية لأنكم بهذا تقطعون الطريق الذي تأتي منه الأنوار السماوية. وهذا يعني أنكم ستكونون على الدوام في ظلمات العالم المادي.غارقين في المتع والملذات المادية.وكلها لا مجدية.حاولوا أن تصلوا إلى شيء يجعلكم أقرب إلى الحضرة القدسية.أيها الناس إننا متعبين ولكننا نطلب.ربما كلاما كهذا ربما يكون أحيانا غير مفهوم للناس.علينا أن نحاول ان نفهم.الصغير قد لا يفهم الكبير لكن بوسعه أن يتعلم شيئا فشيئا .معلّمهُ قد يعلّمهُ. كل شيء يمكن تعلّمه ممن يعرف ممن عنده سرّ هذه القوة لجعل الناس يفهمون.إذا كنا مقفلين إذا كانت قلوبنا مقفلة حتى نبيّ لا يمكنه فتحها مثلما كانت اليهود تقول {قلوبنا غُلف}كانوا يقولون هذا للنبي قلوبنا مقفلة.طالما أنتم تقولون قلوبنا مقفلة لا نسمع وإذا أصغينا لا نقبل أو نصغي ولا فهم. كثير من الناس قلوبهم مقفلة.أطلب المغفرة من الله تعالى حتى لا يكون قلبي أيضا مقفلا.أستغفر الله أستغفر الله تبت ورجعت إلى الله.أنت ربي أنت حسبي.ارزقنا علما نافعا بجاه من أنزلت عليه سورة الفاتحة.      


 
  2054519 visitors