شمس الشموس
  2014-06-30
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الذي خلق الموت والحياة
الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 30حزيران 2014 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . بسم الله الرحمن الرحيم . والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا شيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا شيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

بسم الله الرحمن الرحيم " الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا ". لقد قرأنا سورة تبارك الآن . الله عز وجل خلق الحياة والموت إنها أشياء ، تم خلقها . هذا يعني أنها لم تأتِ من تلقاء نفسها . تماما مثل ما خلق الجميع ، الله خلق الموت - على المرء أن يسير على هذا الطريق . الدنيا هي مكان للمتاجرة والربح .

الكثير من الناس لديهم فرص . يقولون " لن أفعل ذلك اليوم ، ما زلت شابا سأفعل ذلك في وقت لاحق ". الشيطان يبقيهم مشغولين . لا تعرف أبداً ، أحيانا يأتي الموت وأنت شاباً . يصل اليهم الموت ، يموتون بدون فعل أي شيء . ولكن الله عز وجل قال أن صلاة الشاب بالمقارنة مع شخص مسن أفضل بكثير . سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم قال " ( تزيًن ) بهؤلاء الشباب ، أشعر بسعادة في حضرة الله ، أنني أبدو جميلاً ومهيباً ". بيننا ، هناك الكثير من الناس يأتون ويذهبون ، شباباً ومسنين ، أغنياء وفقراء . 

الكثير من الناس يقولون كان هناك الكثير من الأغنياء الذين لم يكونوا قادرين على فعل أي شيء ، ذهبوا إلى العالم الآخر. الأشياء التي فعلوها ، الأعمال الصالحة ، هذا ما تبقى لهم . إذا كان الشخص قادراً على فعل شيء جيد - إذا شاء الله الخير لهذا الشخص الله يجعله يقوم بأعمال خيرية . بعد ذلك مهما فعلت ، سيأتي الموت . عندما يأتي الموت ، يصبح الدواء سم. 

هذا يعني أن الأدوية لا تساعد . على العكس تصبح سم للناس . ولكن إذا كان لا يزال لديه الوقت للعيش، الله يحميه . حتى الثعبان يمر من أمامه ولا يلدغه . الأسد يمر من أمامه ولا يؤذيه . السيارة تبدو كأنها ستضربه منذ دقيقة فقط، ولكن في ثانية واحدة يتم حفظه. مثل هذا يحدث عندما يريد الله . ولكن عندما يأتي الموت بغض النظر عن ما يفعل، هذا غيرمجدي. 

لهذا السبب ، الشخص الذي موًل هذا المبنى ، ما شاء الله ، الله يبارك فيه ، توفي مساء أمس . بسببه نجعل هذه الصحبة القصيرة . أخينا المتوفى أحمد تونكا أفندي مر بأمراض كثيرة . هذا يعني هناك درس يمكن تعلمه في كل شيء . ما شاء الله ، أعطاه الله . أعطاه الله الثروة ، الممتلكات ولكن ... بفضل الله لم يستخدمها لنوايا سيئة . قام بخدمة مستمرة . أيضا هذا المكان هو  صدقة منه . هذا يعني أن البركة تذهب إليه . قد يكون فعل الخير في أماكن أخرى ، ربما فعل لأنه كان كريماً . كان رجلاً سخيا ومتواضعاً . نطلب له الرحمة ، بإذن الله . قد يكون فعل المزيد ولكن .... 

بالطبع الناس حتى لو كانوا مسنين ، اذا كانوا مصابين بمرض ، لا يزالون لا يعتقدون أنهم سيموتون . يمكن أن يكون قد فعل أكثر من ذلك بكثير . ولكن لا نزال نقول شكراً لله ، هذه مشيئة الله . ببركة مولانا الشيخ ، لأنه كان يتبع مولانا الشيخ لما يقرب عشرين الى خمسة وعشرين عاماً . إكتسب أدباً جيداً جداً. تم رفعه الى أعلى المراتب .

مولانا الشيخ أحبه . إنها حكمة الله . ما يقرب من شهرين بعد مولانا الشيخ ، كما انه ذهب لرؤية مولانا الشيخ إن شاء الله. هذا يعني ، الأشخاص الذين أخذوا عهد في الطريقة  من مولانا الشيخ سيكونون بالتأكيد معاً في الآخرة لأنكم مجتمعون مع من تحبون . هو أيضاً أحب مولانا الشيخ كثيراً . كان مصمما ، حتى انه اشترى منزلا في هذه المنطقة . اعتاد أن يأتي ويذهب دائماً ، لديه الكثير من المحبة . كان لديه الكثير من المحبة لمولانا الشيخ ولنا ايضاً .

إيمانه كان قوياً ، يصلي الأوقات الخمس ، قدم الكثير من الأعمال الخيرية أيضاً . الله يجعل مثواه الجنة إن شاء الله . الله يعطي الجميع فرصة للقيام بالمزيد من الأعمال الخيرية . ليس هناك حد للقيام بالأعمال الخيرية والأعمال الصالحة . ما تعطيه ستجده هناك في الآخرة . لا تظن أنك ستعطى بعد الموت . هذا صعب .

ليس الجميع لديهم هذا النصيب . لأن أولادك ، أحياناً لديهم أخلاق سيئة ، وأحيانا اصحاب أخلاق حميدة . إذا تركت من بعدك ولد بلا أخلاق ، لا تأمل بأي خير يأتي بعد موتك .  عليك أن تتصدق ، بحيث تصبح صدقة جارية ، هذا ما يأتي من بعدك .  قرأنا آية : " الله  ، هو الذي خلق الموت والحياة ". هذه الأمور لم تأت من العالم الأبدي . لا ، إنها مخلوقة مثل خلق الإنسان ، مثل هذه الدنيا . كذلك الموت والحياة - لقد تم خلقهم من قبل الله عز وجل .

الكثير من الأشياء لا يمكن للناس فهمها . الإسلام ، الدين الأمثل والأكمل . لهذا ، هناك الكثير من الأشياء التي لا يمكن أن تجدها في دين آخر . بهذا يأتون رويدا رويدا . والقرآن هو آخر كتاب ، إنه دين سماوي ، آخر كتاب يعلمه الإسلام .. ربما من غيره ، لكننا لم نسمع بذلك . الموت والحياة - إنها مخلوقة ، خلقها الله تعالى . حتى ، الزمان ، أيضا مخلوق . حتى النور ، الظلمة - كل شيء هو من خلق الله . الكثير من الناس ، يعتقدون ، انهم لن يموتوا . 

حتى اللحظة الأخيرة ، لا يزالون يأملون بأنهم لن يموتوا. ولكن هذا سيمر به الجميع ، وعليك أن تقدر هذا الوقت ، وقتك، لفعل كل الأعمال الصالحة ، ولا تتركها لما بعد ذلك . لا تقل " غداً يمكنني أن أفعل هذا ". لأنك لا تعرف ما إذا كان جيد أو غير جيد ، هل يمكن أن تعيش حتى يوم غد . لأنه خلق من الله - الموت . 

هناك وقت لكل شخص . عندما يأتي الوقت ، إذا كان صغيراً ، إذا كان في منتصف العمر ، أو إذا كان مسناً . في أي وقت يمكن أن يموت . إذا مات شخص ما شاباً ولكنه يفعل أعمال صالحة ويتعبد ويؤمن ، إنه الأغلى عند النبي صلى الله عليه وسلم ، عند الله . النبي يكون مسرور بهم أمام الله . لأن الله عز وجل ، يبحث عن الشباب - عبادتهم هي الأثمن . ولكن لأشخاص آخرين أيضا يمكن أن يكون في أي وقت . انها ليست مفاجأة .

في مكان ما الكثير من الناس ، يتفاجؤون بهذا . لا ، لا تتفاجؤوا الله عز وجل ، يعطي وقت معين ، وعندما ينتهي الوقت، لا أحد يستطيع أن يساعده . حتى لو أخذت دواء ، هذا الدواء يمكن أن يتحول الى سم بالنسبة لك . لا يعمل ، لا ، ينقلب الى سم . ولكن إذا لم يحن وقت موته ، الله يمنع كل شيء عنه . حتى الأفعى السامة لا يمكنها الإقتراب منك وتهرب . أو يمكن أن يحدث الشيء الكثير . اللحظة الأخيرة ، آخر ثانية يمكنك النجاة بالكثير من الأشياء . يجب أن تعرف هذا ، يجب أن لا تخاف من أي شيء . شخص ما الآن ... 

هنا الكثير من الناس ، لديهم خوف من الموت . الكثير من الناس الآن . يأتون ويقولون "لدي شيء ما ، أخاف أن أموت". هناك مقولة تركية " الخوف ليس مفيداً للموت ". إذا كنت خائفا من موتك ، إذا خفت أو لم تخف ، عندما يحين الوقت ، سترحل ، طبعاً . لهذا ، لا تخف . عليك أن تكون مستعداً لذلك . لماذا الخوف ؟ لتخاف - هذا يعني أنك لم تفعل أي شيء جيد للآخرة . لا تفعل ، لا تتعبد ، لا تؤمن . تفعل أشياء سيئة للناس . إذا كنت خائفاً من هذا ، لا بأس . ولكن إذا كنت تخف من ذاك ، هذا ليس مفيداً بالنسبة لك .

عندما يحين الوقت ، سنرحل . إذا خفت ، لن تعيش عشرين سنة ، ثلاثين سنة أكثر . لأنك تخاف من ذلك ، سيعطونك حياة ؟ لا . هذا هراء . ولكن لتخاف ممن ؟ من الموت ولديك شيء ما خطأ فيك . نقول هذا لأنه بالأمس من قام ببناء هذا المسجد ، مات ، أحمد تونكا . وكان مع مولانا لما يقارب خمسة وعشرين سنة . وكان متواضعا وكان غنيا ولكنه كان متواضعا جدا . في الحياة كان يحب مولانا ، ومولانا يحبه. الحمد لله ، قام ببناء هذا المكان ، ربما قام ببناء أماكن أخرى مثل هذا . الكثير من الأماكن . لكنه لا يزال يقدر ، لأنه غني ، يستطيع أن يفعل أكثر وأكثر . 

ولكن ماذا حدث ؟ كان مريضا جدا . لم يكن مسناً . كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "عمر أمتي بين الستين والسبعين". كان عمره تسعة وستين سنة . لكنه لا يزال ، كان يعرف كل هذا . ولكن الله وحده يعطيه بركات مولانا للقيام بهذا الأمر والأمور الأخرى . ومع ذلك هناك الكثير من الأشياء التي لم نكن نعرف ما فعله . كان رجلاً كريماً . من الجيد أن تفعل ذلك من نفسك . لا تترك هذا لإبنك أو لوريثك . طبعاً ، ما هو لك ، يجب أن يكون لإبنك ، لعائلتك أيضاً . النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا تعطي كل شيء ، ابحث عن الفقراء ". لا . يجب أن تعطي ، ولكن ما تفعله ، يجب أن تفعله لنفسك . إذا كان لديك القدرة على الفعل ، يمكنك القيام بذلك بنفسك . الأفضل أن تتركه خلفك .  

في بعض الأحيان الكثير من الناس ، أولادهم ، أبنائهم ، لن يكون الجميع بهذا الحال . لذلك أفضل ما تعطي ، أنت بنفسك، تجده في الآخرة . جعله الله ، هو أيضاً يحب مولانا . وبعد ما يقرب من شهرين ، مات . سيجتمع بمولانا إن شاء الله . لأن مولانا والحديث الشريف يقول : " المرء مع من أحب ، سيكون معه في الآخرة ". والحمد لله ، بقي مع مولانا لخمسة وعشرين سنة وبسرعة إنتقل بعده ، سيجتمع به إن شاء الله . والله يجعل مقامه في الجنة إن شاء الله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

 

http://saltanat.org/videopage.php?id=11811&name=2014-06-30_tr_AlladhiKhalaqalMawta_SM.mp4

 
  2054520 visitors