شمس الشموس
  2014-07-01
 


بسم الله الرحمن الرحيم

رمضان
الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 1 تموز 2014 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . رمضان مبارك إن شاء الله . لم يكن لدينا فرصة أمس ، تحدثنا عن شيء آخر . انه اليوم الرابع من رمضان . ما شاء الله . إنه شهر جيد جداً ، مبارك جداً ، شهر كريم . الله عز وجل قد أعطى عباده المؤمنين كل الخير ، الجمال ، النِعم . كل شيء جميل قد أعطاه لعباده المؤمنين ، ما ظهر منه وما بطن .

الصوم هو عبادة جميلة . إنها عبادة لتربية نفسك . ومع ذلك ، بقدر ما العبادة صعبة ، بقدر ما يأتي السلام للإنسان . يعطي السلام لهزيمة النفس . يشعر الإنسان بأنه جيد جدا - المسلم ، الشخص الذي يصوم في رمضان ، الشخص الذي يؤمن . من لا يؤمن ، تمر كأنها أيام عادية بالنسبة له . ولكن عندما يأتي رمضان عند المؤمن ، لا يهم أين هو على وجه الأرض ، يضع الله هذا الشعور الجميل داخله . الصيام خلال النهار ، التراويح في الليل ، السحور - كلٌ لديه ثوابه . تتم كتابة الحسنات . تزيد المراتب . كنا في لندن وعدنا في الأسبوع الماضي .

تعلمون ، عندما يأتي رمضان، مولانا الشيخ كان يذهب إلى لندن قبل بضعة أيام من رمضان . كان يقضي رمضان هناك.  كان يبقى هناك طوال الوقت . مكث هناك حتى بعد رمضان . كان رمضان مثل عيد كل يوم . كان مثل يوم عطلة للناس . في الليل يأتي بعد الإفطار ، يؤدي صلاة التراويح ، يعطي صحبة . يتحدثون ، ومن ثم يحين وقت الصباح . في الليالي ، معظمها تهجد . حتى يدخل وقت صلاة أخرى ، كان وقت السحور بالفعل . بعد السحور صلاة ، صلاة الصبح ، ثم العمل. أكثر من ما يقرب من ستة عشر ساعة في اليوم تتم تمضيتها كلها في العبادة ، في حديث جميل ومحبة الله .

الجميع يتحدث عن ذلك ، لا أحد يستطيع أن ينسى تلك الأيام . ومن ثم كان مولانا الشيخ ... يوجد أحد لا يتغير ما عدا الله. كل شيء آخر قابل للتغيير. مولانا الشيخ كان شاباً في ذلك الحين . كان يعطي من خمسة الى ستة صحب في اليوم . ليست صحبة خمس دقائق مثل صحبتنا . ذلك الوقت كان وقت مليئ بالوفرة ، النعمة والنور . لهذا السبب ، الكثير من الناس اصبحوا مسلمين . حتى الكفار أصبحوا مسلمين . من كان على الطريق الخطأ وجد الطريق . مسلمون .

هناك الكثير من المسلمين . ومع ذلك ، الكثير من الناس لا يعرفون عن الإسلام . مع تلك النعمة ، مع تلك الوفرة ، تلك الكرامة ، كلها ، معظم الناس جاؤوا إلى الطريق الصحيح . هذه هي بركة رمضان ، بركة مولانا الشيخ . لذلك شهر رمضان هو هدية اعطي من قبل الله عز وجل لعباده المؤمنين . الله يجعلنا جميعاً نستمر على هذا الطريق الجميل مع عائلاتنا . نرجو أن يكون هناك ارشاد للمسلمين الآخرين كذلك .

نرجو أن يكون هناك توجيه للمسلمين . نرجو أن يأتوا إلى الطريق الصحيح . هذا طريق جميل موصل الى الله ، طريق المحبة . نرجو لغير المسلمين الذين لديهم خير في قلوبهم ، الذين لديهم رحمة ، أن يأتوا الى الإسلام ببركة هذا الشهر ، إن شاء الله . لأنه ليس من السهل الدخول في الإسلام. من لا توجد لديه رحمة ، من لا توجد لديه النظافة لا يمكن أن يأتي. لذلك ، نرجو ان يصبح أهل الخير مسلمين إن شاء الله . معظم الناس ليسوا على الطريق الصحيح - يقول الله عز وجل .

نرجو أن يأتي أولئك الجيدين ببركة شهر رمضان هذا ، إن شاء الله . لأنها مرضاة لله . وقال انه لن يهدي الجميع . سيسمع فقط لبعض الناس أن يهتدوا . يظهر هذا الطريق الجميل لهم . الله لا يجعلنا نطيع نفوسنا . الله لا يجعلنا نسقط عن الطريق الصحيح . لا تعطي فتوى لتفعل ما تريد بإطاعة نفسك وتقول أنت مسلم . حافظ واحمي الطريق الصحيح .

اليوم هو اليوم الرابع من شهر رمضان . رمضان ، هو الشهر الكريم ، الشهر المبارك - إنه هدية من الله . لمن ؟ للمؤمنين . هذا الشهر ، إنه شهر الرحمة ، البركة ، الوسعة والنور ، والحضور ، الحكمة . هدية خاصة في هذا الشهر للمؤمنين الذين يؤمنون بالله ، بالرسول صلى الله عليه وسلم ،  بجميع الأنبياء صلى الله عليهم وسلم - ليس بعضهم . نحن نقبل بهم جميعاً .  

هذه مسألة صعبة ، ليست سهلة . لأننا صائمون ، لا نأكل أي شيء حتى غروب الشمس ، وفي هذا الطقس الحار . حتى لو لم يكن حاراً في بعض الدول الأوروبية ، لكنه يوم طويل جداً . هذا ليس سهلاً ، لكن بقدر ما هو صعب ، بقدر ما هو أحلى . لماذا ؟ لأنك تضع نفسك تحت قدمك . تسيطر على نفسك . هذه حكمة من حكم الصيام .

رمضان شهر الصيام . ثلاثون يوماً او تسعة وعشرون يوما في بعض الأحيان . وفي الليل نصلي أيضا أكثر من عشرين ركعة . نصلي . بعضهم يقول أنهم لا يحترمون السنة . بعضهم يصلي ركعتين ، بعضهم اربعة ركعات ، ولكن معظم إخواننا الذين يعرفون كل شيء - العرب - يصلون ثمانية ركعات . يجب أن تصلوا عشرين ركعة . أنتم أحرار ، يمكنكم أن تصلوا بقدر ما تشاؤون ولكن الله ، قدم لكم هدية للحصول على المزيد من البركة ، لأخذ المزيد من الرحمة منه .

خذوا البركة - صلوا عشرين ركعة . تصلون ثمانية ركعات ومن ثم تذهبون وتتحدثون حتى السحور ، او في بعض الأحيان قبل السحور وتنامون قبل السحور . لا . يجب أن تصلوا السنة . إنها أيضا هدية من النبي صلى الله عليه وسلم ، ليعطيكم المزيد من المكافأت وليكون مقامكم العالي . بعد هذا ، نصلي ، ننام ، نصلي التهجد ايضاً . بعد التهجد ، نتناول السحور . إنه ثالث أمر مهم في رمضان : الصيام ، وعندما تفطر هناك مكافأة أيضاً ، تصلي التراويح أيضا مكافأة مع الجماعة . بعد أن تصلي قيام الليل ، السحور . يجب ان تتسحر لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بذلك ، لأنها بركة .

جميع أوامر الله عز وجل والنبي صلى الله عليه وسلم ، بركة ولمصلحتك . ليسوا بحاجة لك . ويعطونك . خذ هذا الذهب ، خذ هذا الماس ، إنه لك . تقول " لا ، لا أريد هذا ". وهم يعطونك ، ويكونون سعداء إذا أخذت . إذا لم تأخذ ، لن يخسروا شيئاً . ولكن كل هذا لجعل هذا المؤمن يأخذ المزيد والمزيد من كرم الله عز وجل .

رمضان في كل مكان ، جميل لمن يعتقد ويعرف رمضان من المؤمنين . ولكن الكثير من المؤمنين ، لا يعرفون رمضان. رمضان أيضاً ، لا يعرفهم ، لا يؤثر بهم . ولكن عندما تعتقد في رمضان وتصوم لله ، حتى لو كنت في وسط أسوأ الناس الكافر ولكن أنت مؤمن ، أنت أيضاً ، تشعر بهذا الشعور الجميل . مولانا ، تعرفون ، عندما كان يذهب الى لندن ، خصوصا كان يذهب قبل رمضان ويبقى طيلة شهر رمضان هناك . كان مثل عيد .

الناس ، كانوا ينامون في بيكهام وغيرها من الأماكن ، على بعضهم البعض ، إزدحام شديد ، حشود . وكانوا سعداء جداً . كل يوم بمثابة عيد بالنسبة لهم . مولانا ، كان قوياً جداً ، كما تعلمون ، في ذلك الوقت . كانوا يأتون من جميع أنحاء العالم. ناس من إنجلترا أيضاً ، يأتون من مسافة بعيدة ويبقون لثلاثة أو أربعة أيام . بعضهم يبقون كل الشهر مع مولانا . ولكن كان التركيز الحقيقي على محبة الله ، محبة الرسول ، محبة الأولياء . كان يأتي ربما لتناول وجبة الإفطار ، مكان آخر يأتي لتأدية صلاة التراويح ، بعد التراويح صحبة أو قصيدة أو شيء ما . بعد الذهاب الى المنزل يصلي صلاة التهجد . بعد السحور يصلي الفجر جماعة .

وبالنسبة لجميع الأيام كان يعطي صحب . ربما كان يعطي من خمسة الى ستة صحب . كان ما شاء الله مثل النهر ، ليس مثلي عشر دقائق فقط . لكنه كان محيط من نور ، بركة ، ورحمة ، وسلام حيث كان الناس يحضرون . الكفار ، أصبحوا مسلمين ، الكثير منهم . حتى من المسلمين ، لأن المسلم يقول أنا مسلم - لكنهم أسوأ من الكفار ، بعضهم . لا يؤمنون على الإطلاق . لأنهم لم يعلمونهم من الطفولة او كان في البلدان الغربية . لقد نسوا كل شيء . عادوا مرة أخرى ، وقد أصبح إيمانهم قوياً . كان هناك الكثير من الناس عندما كنت هناك . كنت أقول تعالوا الى رمضان ولكنهم لا يأتون مثل مولانا .

مولانا واحد فقط . من كان معه ، هذا من حظه . ولكن الحمد لله نحن نتبعه . إننا نتبع . نحن سعداء برمضان ، بالله ، بالرسول صلى الله عليه وسلم . هذا من تعاليمه . علمنا لنكون ، لنعرف ما هو جيد لنا ، وما ليس جيداً لنا . من الجيد إتباعهم ، النبي والأولياء . ليس من الجيد إتباع نفسك .

هذا الشهر ، هو شهر الصبر والسيطرة على النفس . لا تصدر فتوى لنفسك . " يمكنني فعل هذا ، يمكنني فعل ذاك ". لا ، يجب أن تتبع ما قاله الله عز وجل . هذه مسألة مهمة .  

واحدة من تلك التعاليم التي علمنا اياها مولانا . إذا اتبعتها ، ستكون عالياً وسعيداً . ستكون محترماً من الناس . وستكون محبوباً عند الله ، عند الرسول صلى الله عليه وسلم . الله يجعلنا من هؤلاء الناس . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

 
  2193549 visitors