شمس الشموس
  2014-07-08
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحياة الدنيا

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 8 تموز 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله، مدد يا شيخ محمد ناظم الحقاني، دستور . بسم الله الرحمن الرحيم . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله تعالى قال في كتابه : " إعلموا أنما الحياة الدنيا لعبٌ ولهو وزينة وتفاخرٌ بينكم وتكاثرٌ في الأموال والأولاد ". الآية الكريمة، تظهر كيف يعرض الله هذه الدنيا ، كيف يصفها ، كيف يقدمها للبشر. تظهر بشكل موجز في القرآن الكريم.

حياتنا في هذه الدنيا مثل لعبة . انها مثل مسرح ، مسرحية . لعب ، لهو، وجمع المال وجلب المزيد من الأولاد ، والتفاخر بين الناس- الحياة الدنيا هي بمثل هذه الطريقة . في البداية هي جديدة جداً، جميلة . محاصيل الربيع الطازجة ، ثم في النهاية تجف ، يحصدونها وتنتهي . تصبح قش وتطير بعيداً . حقيقة عندما ترى السنوات تمر واحدة تلو الأخرى . سنة 2014 بدأت، نحن بالفعل في الشهر السابع . كنا نقول ، سيمر فصل الشتاء ، مر بالفعل . جاء الربيع ، ومر الربيع أيضاً.

الآن الصيف . ترى فجأة ينتهي . الأشهر الثلاثة المباركة قد مرت . جاء رمضان . سيمر أيضاً . الحياة تمر بسرعة . الناس ليسوا مدركين لهذا . كيف تنتهي ؟ هناك نوعان من النهاية لهذا . لأولئك الذين لا يعرفون الله ، هناك عذاب وجحيم في نهاية المطاف . هناك مغفرة للذين يطيعون أوامر الله ، ويفعلون ما أمرهم به الله . هناك رحمة من الله لهم . هناك رضى الله . ذلك يعني أن هناك نوعين . أعني حقا هذه الدنيا ، تصل فجأة إلى نهايتها . المر والحلو ، الجيد والسيئ ، المرض - لا شيء مستقر لبني آدم .

الوحيد الذي لا يتغير هو الله عز وجل . لأنه هو الخالق . انه يخلق كل شيء . الواحد الذي يخلقك ، يمنحك الحياة ، الجمال ، القبح ، الأمراض ، يعطي كل شيء ... هو الله عز وجل . إلا هو ، الجميع يتغير . وفقا لسنهم ، وضعهم ، هناك تغيير مستمر . يقول هذا علناً في القرآن الكريم ، الله عز وجل لا يخاف أو يخجل من أي شخص . يبين للناس الطريق الصحيح . ولكن الناس لا يريدون ذلك . يقول في الآية التالية : " سابقوا الى مغفرة من ربكم وجنةٍ عرضها ". سارعوا الى السماوات . حاولوا . اتساع السماء ، هو مثل الفضاء بين السماء والأرض .

عندما نقول السماء والأرض هذه الدنيا لا قيمة لها . انها ليست حتى قطعة من الغبار . هناك مثل هذه السماوات الكبيرة ، الله عز وجل وعد الناس الذين يتبعون الطريق الصحيح . ولكن الذين لا يأتون إلى الطريق الصحيح ، الذين هم متمردون على الله ، الذين لا يظهرون الاحترام للنبي صلى الله عليه وسلم ، الذين يسخرون من الأولياء ، يقولون أشياء سيئة عنهم ، وعدهم بعذاب وجحيم قوي . الله يدعوهم . إذا لم تقبل ، هذا خطأك . بالإضافة إلى هذا إذا كنت قليل الأدب وإذا قلت - إن الله تعالى لا يريدني أن أكون على هذا الطريق ، تحصل على ضرب أقوى مرتين . لا يجرؤ على مساومة الله . إذا حاولت ، ستكون متأسفاً . الله عز وجل هو الحق فوق كل الحقوق .

لا تتكلموا مثل الفلاسفة . لا تقولوا انها ليست في أيدينا، انها ليست في أقدامنا . الله يقول : وعد الله ووعده الحق . كل من يريد ذلك ، إذا اظهروا جهداً ، الله يساعدهم . اليوم نتحدث عن هذه الحياة . لماذا نعيش ؟ كيف نعيش في هذه الدنيا ؟ الله ارسلنا الى هذه الدنيا . الله يقول في القرآن الكريم ، يخبر عن هذه الحياة . يفسر . قال أنها مثل لعب ، مثل مسرح . " لعبٌ ولهوٌ " وجمع للمال ، جمع للممتلكات ، ليكون عندك الكثير من الأولاد - متعة هذه الحياة . إنها هكذا - الحياة ، للمسلمين ، للمؤمنين أو غير المؤمنين .

في نهاية كل ذلك إنها مثل القمح ، تبدأ خضراء . بعد أن تصبح كبيرة ، تصبح صفراء . بعد ذلك يقطعونها ويجعلونها صغيرة ، صغيرة ومن ثم تنتهي . الحياة مثل ذلك . فقط " متاع الغرور ". وكأنه شيء يمكن أن يفتخر به ، ولا يستحق الإفتخار . إنها حقا مثل هذا - الحياة . الآن عندما تصبح أكبر وأكبر في السن تشعر بهذا . من قبل كان من سنة لسنة ، تشعر بذلك ببطء .  

ولكن عندما تأتي تشعر بالحزن ، في بعض الأحيان تتساءل ما إذا كانت السنة الماضية مثل ذلك أو قبل العام الماضي . لأنك قلت ، السنة أو 2014 كانت قبل ، ما يقرب من سبعة أشهر . وكان ، الناس كانوا يقولون  "نحن قادمون للربيع والشتاء سينتهي ". انها انتهت بسرعة . الربيع أيضا ذهب بسرعة . الآن الصيف سيكون كذلك . السنوات ، تمر بسرعة . والناس ، حتى الله لا يقول أشياء سيئة  للناس ، فقط ليحذرهم . تمر بسرعة ، حياتك ، تذهب ، ولكنك لا تشعر . فقط تفتخر بجمع المال ، بمتعة نفسك . لا ! ولكن هذه هي الحياة الحقيقية ، قلت ، للمؤمن وغير المؤمن . شرح الآيات .

هناك نهايتان لهؤلاء الناس . أحدهم لتكون سيئاً ، لأنهم لا يؤمنون والله سيعاقبهم . الآخرون سيغفر لهم وسيكون راضٍ عنهم ، الرضوان .  عندما يكون الله سعيد منك ، هذا أهم وأفضل ما يريده المؤمنون - أن يكون الله راضٍ عنهم. والله تعالى يقول " أيها الناس سارعوا ، فتحت لكم ، فتحت لكم باب المغفرة ". " مغفرة من ربكم وجنة ". وعرض الجنة هذه مثل ما بين السماوات والأرض . هذا يعني هذه الدنيا هي مثل الغبار ، حتى أنها ليست مثل الغبار مقارنة بالجنة .

والله وعد بذلك . الناس الذين يؤمنون بالله ويطيعون أمره ويحبون النبي صلى الله عليه وسلم ويحترمونه . ويحبون أولياء الله ، أحباب الله ، ويحترمونهم أيضاً - الله يعطيهم هذه المكافأة الجيدة . والله يعد الذين يفعلون ذلك ، أنه سيعطيهم . لذلك ، الجميع يمكن أن يفعل هذا . الكثير من الناس يفعلون مثل الفلاسفة . يقولون " كل ما يعطيه الله ، لا يسمح لنا القيام بذلك ". هذا ليس تصرفاً جيداً ، إنه سلوك سيئ للناس . هذا ليس صحيحا ، هذا ليس قول محترم ، سوء أدب . لأن الله ليس مثل أي شخص . الله لا يتغيير . الله هو الحق فقط . الحقيقة الوحيدة هو الله . الحقيقي .

لذلك قال " قوموا بفعل ذلك ، يمكنكم فعله". لا تقل الله لم يعط الإذن . لم يسمح لك ، لي ، للقيام بذلك . لا ، عندما قال الله تعالى في القرآن الكريم ، كلامه . لذلك يمكن للجميع أن يكونوا مؤمنين . ولكن من نفسهم ، الشيطان ، يمنعهم أن  يكونوا على الطريق الصحيح . هذا ما نؤمن به . إذا لم تؤمن بهذا ، أنت لست مؤمناً حقيقياً . لا تقل " ما هذا".

الكثير من الناس يقولون أشياء خاطئة . إنها ليست ديمقراطية . لا يمكنك أن تقول أي شيء الله. لا يمكنك وضع رأيك أمام كلام الله . إذا كان لديك شيء في قلبك ، حسناً . ولكن عندما تقول بلسانك ، هذا أمر خطير جداً . لأنه في قلب الجميع ، الشيطان يوسوس . إنه حديث النبي صلى الله عليه وسلم يقول " كل شخص لديه شيء في قلبه يقول شيء خطأ . ولكن لا تقل هذا بلسانك . إذا قلت ذلك بلسانك ، ستُعاقب على ذلك ". ولن تكون عبداً محبوباً عند الله . المسألة الأكثر أهمية أن يكون الله راضٍ عنك . الله يجعلنا سعداء مع حبيبه ورسوله صلى الله عليه وسلم وأن يكون راضٍ عنا - هذا هو الأمر الأكثر أهمية . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=11897&name=2014-07-08_tr_LifeOfDunya_SM.mp4

 
  2075255 visitors