شمس الشموس
  2014-07-11
 

 

الطريق الصحيح

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 11 تموز 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . دستور يا سيد الأولين والآخرين . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا  شيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . الله لا يحرمنا من هذه الطرق . هذه الطرق لا تمنح للجميع . انه ليس من السهل اتباع الطريق المبيًن والمحبوب عند الله . معظم الناس خرجوا عن الطريق الصحيح في حين يعتقدون أنهم على الطريق الصحيح .

تحذير من نبينا : الناس سينقسمون إلى عدة فرق ، سينقسمون الى أجزاء ومن ثلاثة وسبعين فرقة الناجية منهم واحدة . سئل الصحابة كيف سنعرف من هي الناجية . قال سيدنا أن الفرقة التي هي مع السواد الأعظم من الناس هي التي تسير على الطريق الصحيح . شكراً لله ، هناك الكثير من معجزات نبينا ، الكثير بحيث لا يمكن عدها . كل أقواله معجزات . كل المعجزات التي قال عنها قد حصلت ، شكراً لله . هذا يعني أن الناس على الطريق الصحيح منذ زمن نبينا هم الأغلبية. الأغلبية هم أتباع في طريقه . من ذلك الوقت حتى الآن ، مذاهب الشريعة قد ظهرت - لنحو الف وثلاثمائة سنة .

الناس يتبعون هذه المذاهب ، المذاهب الحقيقية ، هم دائما في الأغلبية . على الرغم من أنهم يحافظون على هدوئهم ، ولكن ما زالوا في الأغلبية . أولئك الذين يفتعلون الفتنة كُثر ، الشيطان لا يتركهم . يفعلون ذلك عن قصد ، لا يفعلونه عن غير علم ، جميعهم خرجوا عن الطريق الصحيح من خلال خدع الشيطان . يظنون أن الطرق الأخرى على حق . لهذا السبب ، هناك مجموعة جديدة تظهر كل يوم والناس يعتقدون أن هذه على حق والأخرى على خطأ .

الصالحون هم الذين يتبعون هذه المذاهب الصحيحة . إنهم على الطريق الصحيح . الآخرون الذين لا يقبلون بالمذاهب ليسوا على الطريق الصحيح لأنهم يتبعون نفوسهم . انهم يحاولون ترتيب الدين وفقا لرغباتهم . إنهم مؤقتون . كان هناك الكثير مثلهم من قبل . ولكن هذه الفتنة يجب أن تحدث حيث أننا في آخر الزمان . وقت ظهور المهدي عليه السلام قد إقترب . كل الفتنة والشر يجب أن يظهر حيث أن المهدي عليه السلام يمكن أن ينظفهم .

مولانا الشيخ كان ينتظره ليلاً نهاراً . سننتظر ذلك أيضا بإذن الله ، لأن الناس لديهم أسئلة في عقولهم ما إذا كان ذلك سيحدث أم لا . كيف سيحدث ذلك ؟ هل يمكننا أن نتصور  شيء من ما حدث ؟ لا يمكن لأحد أن يخطر على باله ما حدث في آخر خمسة عشر ، عشرون سنة . حتى في السنوات ال عشرين الماضية -   في هذه الدنيا ، حدثت تغييرات كبيرة جدا منذ عشرين - خمسة وعشرين سنة .

بعد انتهاء الشيوعية ، حدث الكثير والكثير من التغيرات . لم تكن الناس تتخيل مثل هذه التغييرات . كل شيء في يد الله . إذا أراد الله ، لا يمكنك أن تفعل أي شيء . يمكنه تدمير الناس حتى بالماء - أنعم ، وأقل شيء ضار يمكنك أن تتخيل ، وفجأة لا تستطيع الحماية منها بقدرة الله . وفقا لإعتقاد أهل السنة والجماعة ، المهدي عليه السلام سيأتي ، عيسى عليه السلام سيأتي . مكتوب في القرآن الكريم أنه سينزل للمرة الثانية ويملأ هذه الدنيا بالعدل . كيف سيتم ملأها بالعدل ؟ إلا إذا كان هناك مسلمون طاهرون ، سيتم ملأها - فقط إذا كان هناك إسلام . هذا سيحدث بإذن الله .

هذه هي الأخبار الجيدة . إن شاء الله ، الوقت قريب . الناس قلقون - "ماذا سيحدث لنا ؟ " لا تفكروا في ذلك . طالما أنكم على الطريق الصحيح ، كما قال مولانا الشيخ " جيد لنا ، سيء لهم ". لا تحزنوا " لا تحزن إن الله معنا ". نبينا قال لحضرة أبو بكر في الغار . إنها آية من القرآن . " لا تحزن ، إن الله معنا". طالما أن الله معنا ، لا يوجد شيء نخاف منه . الله معنا هنا وفي كل مكان . ليس هناك مكان حيث الله غير موجود . وجوده معنا ليس ضدنا . نحن مع الله ، لسنا ضده .

هذه هي أكبر نعمة . لهذا السبب لا تخافوا ولا تحزنوا على الإطلاق . خير من كل شيء سيكون لنا بإذن الله . لا تدع أصغر حزن من الدخول الى قلبك . اجعل ايمانك قوي . بإذن الله ، سنصل الى الأيام الجميلة مع المهدي عليه السلام . كما قال مولانا الشيخ ، الأيام الجميلة ستأتي .  

لأن هذا الوقت مليئ بالدم ، العواصف ، المعاناة ، والظلم في كل مكان ، عندما يأتي المهدي عليه السلام ، " يملأ الأرض عدلاً وقسطا " سيملأ الدنيا  بالعدل والخير . ما هو الشيء الأكثر جمالا في هذه الدنيا ؟ مولانا الشيخ قال لنا - إنه العدل . إعطاء كل ذي حق حقه . إذا كان الجميع سعداء بحقوقهم ،  لا يوجد شيء أفضل من هذا .

الآن الجميع يريد الاستيلاء على حقوق الآخرين . قلة إحترام تزداد . لا شيء يبقى مثل العدالة . يسمونها محكمة العدل في أوروبا ، عندما يتعلق الأمر بإهتمامهم ، يسمونها العدالة فوراً . انهم لا يظهرون العدالة لأولئك الذين لا يقبلون بدينهم أو فلسفتهم . ليست هناك عدالة في هذه الدنيا الآن . ولكن عندما يظهر المهدي عليه السلام ، ستأتي العدالة بإذن الله . اليوم نتحدث عن - نحن على الطريق الصحيح الحمد لله . الله يكون سعيد بمن هو على هذا الطريق .

الكثير من الناس يخرجون عن الطريق الصحيح . ولكن لا تقلقوا أنتم على الطريق الصحيح . لماذا نحن متأكدون من هذا؟ النبي صلى الله عليه وسلم ذكر في الحديث والنبي صلى الله عليه وسلم لديه الكثير من المعجزات ، الآلاف ، أكثر من عشرة آلاف معجزة . وكل شيء قاله قد حدث . وكان يقول للصحابة ، عندما يقترب آخر الزمان ستنقسم الأمة الى ثلاثة وسبعون فرقة . الناجية منها واحدة وهي على الطريق الصحيح ، في الجنة . الآخرون على خطأ ، سيذهبون الى الجحيم .

سألوا : " هذه الفرق الكثيرة ، كيف يمكننا أن نعرف أي واحدة على حق "؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم "هذا سهل جداً، الفرقة الصحيحة هي السواد الأعظم ، الجزء الأكبر . الآخرون صغار ، صغار مثل الطفيليات ". يأتون ويذهبون ، يظهرون ويختفون من زمن النبي ولكن الآن أكثر . الإشارة الأكثر وضوحاً لهذه الفرق هي ، أنهم لا يقبلون بمذهب الحق، بالمذاهب الصحيحة . الحنفي ، الشافعي ، المالكي ، الحنبلي . هذه هي المذاهب الأربعة الصحيحة . من لا يتبعها ، والآن في أيامنا هذه هناك الكثير من الناس الذين لا يقبلون بالمذاهب .

اتركوا الطريقة - إنهم لا يقبلون بأهل الطريقة على الإطلاق- اربعة مذاهب لأن هذه المذاهب بدأت مما يقرب من مئة سنة بعد النبي ، وجمعوا بعناية فائقة جداً .... بدقة شديدة . كان هناك أشخاص ، ليس مثل هذه الأيام ، واحد تلو الآخر ، واحد تلو الآخر كانوا  يسألون ويضعون هذه المذاهب وكانوا يقبلون بذلك . الآن هؤلاء الناس لا يقبلون بهذا . لذلك الآن ليس هناك جزء صحيح من هذه الأمة كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم .

مذاهب أهل السنة والجماعة هي أربعة مذاهب . وهذا واجب على كل مسلم أن يتبعهم . من غير المقبول القول " يمكنني أن أقرأ من القرآن ويمكنني أن أعطي رأيي ". رأيك الآن فقط من خلال نفسك ، من قبل رغبتك . نستمع الى ما يصدرون من فتوى ، حتى الآن يصدرون فتوى - يمكنك أن تكسر صيامك ، إذا كنت في لندن أو أوروبا ، مثل مكة . كيف يمكنك كسر صيامك والشمس في منتصف السماء ؟ انهم يصدرون واحدة من هذه الفتاوى . هذا الشخص لم يكن يقبل المذهب . إنهم إصلاحيون ، يحبون أن يدمروا الإسلام . يمكنك أن تشعر بأنهم جيدين ، ولكن لا ، إنهم يحاولون فقط التدمير . وغيرهم من الناس هم أيضاً .

قالوا " أنت لا تتبع الإسلام . نحن أتباع الإسلام ". ويقتلون الناس ويفتعلون فتنة كبيرة . لا ، نحن لا نقبل بهم . نحن سعداء وفي الجزء الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم . هذا قادم منذ الف وأربعمائة سنة ، الكثير من الناس يأتون ويتجولون مثل الطفيليات . ولكن لا تزال الأغلبية تتبع وتحب ما ذكره وأمر به النبي صلى الله عليه وسلم .

حتى هذه الأغلبية تمارس أو لا تمارس ولكن لا تزال هي الأغلبية . لأن الشيء الأكثر أهمية أن تكون محبوباً عند الله وعند النبي صلى الله عليه وسلم . وفي هذا السواد الأعظم نرى ، أنه لا يمكنك تخيل ما إذا كان هذا الرجل يصلي او انه يتبع النبي أو الله . تراه عصري جداً وتشعر بذلك -  ولكن لديه هذه المحبة لله وللرسول . حتى لو كان لديه القليل ، هذا يكفيه .

الآخرون الذين يقولون " نحن نتبع الشريعة ، نتبع الصالحين ، نحن هذا ، نحن ذاك"- ولكن ليس لديهم محبة للنبي أو لله . ما لديهم فقط هي محبة نفسهم . ولهذا السبب كرههم الناس وبسرعة يأتون ويذهبون مثل الفقاعات . ولكن يجب أن يكون مثل هذا ، لأن الوقت اقترب لظهور المهدي عليه السلام .

المهدي عليه السلام أيضاً ، يجب أن ينظف كل هذه النجاسة من هذه الدنيا . المهدي عليه السلام وعيسى عليه السلام ، كما كان مولانا دائماً يبشرنا - يبشرنا بأنهما قادمان . وهذا هو إعتقاد أهل السنة والجماعة . الذين ليسوا على هذا الحق ، لا يقبلون بهذا . قالوا " انه قادم ، أو مثل ، ليس مادي . سيكون مثل قول او شيء ما ". إنهم يقولون الكثير من الكلام عن هذا ، ولكن لا ! أحاديث كثيرة للنبي تبشر بهذا - بظهور المهدي ونزول عيسى عليهما السلام . وهما ينتظران حتى قدوم الوقت ... نحن مستعدون لهم والله يعطيهم الإذن بالقدوم . الكثير من الناس يقولون كيف لا يمكنكم تخيل هذا ، لا يمكن لذلك أن يكون .

منذ خمسة وعشرين عاما أشياء كثيرة حدثت لا أحد يستطيع أن يتخيلها . إنها إرادة الله . إذا أراد شيئاً يحصل بسرعة ، لا أحد يستطيع توقيف إرادته الإلهية . حتى الماء ، الماء لين جدا ورقيق جداً وجيد جداً . حتى من مائه يمكن ان يدمر كل هذه الدنيا . لا أحد يستطيع القول ، " قف " أمام إرادة الله . لذلك لا تقولوا " هذا ليس صحيحاً ".

هذا صحيح لأن معجزة النبي صلى الله عليه وسلم - أخبر عن كل شيء حصل وإن شاء الله سيحصل هذا ايضاً . لأن الدنيا سيئة جداً الآن . فتنة ، مشاكل ، دم ، كل شيء سيء هنا في هذه الدنيا . ولكن لا تقلق . لا تقلق نحن في مكان جيد لأننا مع الله . عندما تكون مع الله ، لا تخف . إذا كنت ضد الله في ذلك الوقت يمكنك أن تقلق . مع الله  لا تشعر بالقلق . الله هو ... فقط الله لا يتغير .

لذلك عندما تكون معه دائماً ستكون بحالة جيدة . ولكن لا تكن ضده . أحب الله ، أحب النبي صلى الله عليه وسلم ولا تقل " أنا هذا ، أنا ذاك " ولا تعطي رأيك ضد إرادة الله . مولانا الشيخ يقول دائماً " ما حصل جيد بالنسبة لنا ، وسيء بالنسبة لهم ". هذا ما قاله كل الوقت في السنوات الأخيرة . لأن الكثير من المشاكل قادمة أيضاً ، لا تقلقوا .

كونوا مع الله ولا تخافوا . كونوا سعداء إن شاء الله . الله يحفظنا جميعاً من كل هذه الفتن ونكون مع المهدي عليه السلام الخليفة الحقيقي للنبي صلى الله عليه وسلم . ونحن تحت أمره - ما يأمر به ننفذه . لا نفعل ما يأمرنا به الأخرين . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=11921&name=2014-07-11_tr_TheRightWay_SM.mp4

 
  2135112 visitors