شمس الشموس
  2014-07-14
 


إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 14 تموز 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا شيخ عبد الله الداغستاني ، مدد يا شيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور. طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . إن شاء الله سنحصل على صحبة جيدة . مجالسنا ستكون جيدة بإذن الله . لقد إجتمعنا من أجل رضا الله . نرجو أن يكون جيداً إن شاء الله .

" فإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا ". تربية النفس هذه مشابهة لتربية المرء . عليك أن تعلم التربية وتعلم نفسك قبل كل شيء . إنها ، بالطبع صعبة . ولكن عندما تعتاد على ذلك ، سيكون الأمر سهلاً . الأمر هكذا في كل شيء . الناس مع عائلاتهم ، أولئك الذين لديهم أولاد ، عندما يسمحون باستمرار لأولادهم بالكثير من الأشياء ، لكي يكونوا مرتاحين ولكي لا يعانوا ، في النهاية ، هؤلاء الأولاد يعتادون على الراحة ويريدون كل شيء . بقدر ما تعطي ، بقدر ما يريدون .

لهذا السبب ، عندما تعلم إبنك ، كل شيء يجب أن يكون وفقا للنظام . الله عز وجل قد أعطى فقط بقدر الحمل الذي يمكن للمرء أن يحمله. يجب عليك تعليم ابنك كيفية الصلاة عندما يبلغ سن السبع سنوات . علمه عندما يبلغ سن السبع سنوات . عندما يصبح في سن العاشرة ولا يصلي ، يجب أن تضربه برفق  . يجب أن تربيه . بالطبع ، يجب على المرء أن لا يتسرع . الإنسان يفهم بالتكرار والتكرار . عندما لا يفهم ، لا معنى له ، ولكن الرجل يضرب ابنه ، فقط برفق .

الآن جلبوا شيئا جديداً ، لا يمكنك الضرب . أكثر من ذلك، في أوروبا إذا ضرب الرجل ابنه ، يأخذون الولد . يستخدمون هذا كذريعة لتدمير المجتمع . يأخذون الأولاد ويعطونهم لأشخاص آخرين . يعطونهم لأشخاص سيئين تماماً . لماذا يعطونهم اياهم ؟ إنه الشيطان ، هذه كلها تعليمات من الشيطان . فقط الشيطان يمكن أن يفعل هذه الأشياء السيئة للمرء . هناك حكمة وفائدة في كل شيء قاله الله تعالى ، كل شيء أمر به نبينا . عندما يتبعونه ، ترتاح المجتمعات . يتحقق التوازن . على خلاف ذلك، كما قلنا قبل قليل ، أفسدوا الناس ، يعطونهم أكثر وأكثر - لا يكفي . اعطنا بقدر ما تريد نفسنا. اذا رميت الكثير من الخشب في النار ، صببت البنزين . لن يكون كافياً . ستسأل هل من مزيد .

لهذا السبب ، تربية النفس ، تربية الأولاد مهمة جداً . طبعاً ، الأولاد جميلون ، يجب أن تحبهم وترضيهم . ولكن بعض الأشياء صعبة بالنسبة للولد . يجب أن يقرأ . قراءة القرآن الكريم أو الصلاة صعبة بالنسبة للولد . إذا سمحت للطفل أن يلعب من الصباح وحتى المساء ، لن يقول أي شيء . دعه يفعل بعض المهام ، ستكون صعبة عليه . ولكنها ضرورية . من الجيد أن تعلم الولد عمل أو حرفة . هذا يجب أن يتم .

حتى لو لم يكن المرء بحاجة لذلك ، هذه الأشياء تتم للولد ليتعلم تحمل المسؤولية وقيمة الأمور . عندما تقول " أنا غني ، لا حاجة لأي شيء للولد . لدي كل شيء أحتاجه. دعه يفعل ما يشاء" هذا الولد سيكبر مدللاً . من المهم التأكد من أن الولد يعرف قيمة كل شيء . يجب أن يعرف قيمة نعمة الله . إنها مسألة للأولاد والكبار . تحدثنا عن الأولاد اليوم ولكن مهمة بالنسبة للكبار أيضاً. يجب على الأولاد احترام الكبار، الإحساس مع الصغار،عدم الإعتداء على الحيوانات،كن رحيماً بها.

نتحدث عن الرحمة - الناس يقومون باقتناء الكلاب الآن . لقد أصبحوا خدماً لكلابهم . يمشونهم لثلاث - خمس ساعات في اليوم . يخرجونها ، يدعونها لتخرج قذارتها - يركضون خلفها مع حقيبة لتنظيفها . يحتفظون بالقطط . الفئران في كل مكان ولكن يعطونهم طعام . الطعام لا يكفي ، يجلبون طعام قطط جاهز .

هذا يعني أن الناس لا يعرفون الأدب وكيف يجب أن تكون الأمور . الإسلام يعلم هذا ، الإسلام يعلمنا طريقة جميلة .  المشايخ ، مولانا الشيخ اعتاد أن ينصح عن أمور جميلة ولكن معظم الناس يفعلون كما يحلو لهم . بالتأكيد ، الناس والحيوانات يجب أن لا يخرجوا بسبب خلقهم . أنت إنسان . بدلا من خدمة كلب ، اشتري عدد قليل من الأغنام وقم بخدمتها .

ليس هناك اي فائدة من هذا الحيوان (الكلب) لك . انه ليس مفيدا لك ، ولا لأولادك . ابقاء كلب داخل البيت ، أو حتى في الخارج ، نفس الشيء ، انه ليس ضروري ، لا حاجة له . الكلب جيد فقط للحراسة أو للرعي . ليس جيداً لأشياء أخرى . إنه مجرد حيوان لأن لعابه نجس . لا يمكنك أن تصلي في المكان الذي لمسه . إذا أكلت ، ستمرض . وليس من الجيد ابقاءه في المنزل ، الملائكة لا تدخل المنزل - حديث شريف لنبينا .

هذه هي أفعال الشيطان . يظهر الأمر بشكل جميل ، ولكن في الواقع ، ليس كذلك ، انه ليس جيد من جميع الجوانب . يجب عليك أن تفعل أشياء مفيدة. إذا لم تكن مفيدة ، اترك الأمر . اليوم تحدثنا عن : كل شيء - هذا صعب جداً. بعد العسر يأتي اليسر من خلال " فإن مع العسر يسرا . إن مع العسر يسرا". هذا ما يقوله الله في القرآن ، يقسم أنه بعد العسر يأتي اليسر . ولكن إذا لم تفعل هذا الشيء الصعب ، لن يكون هناك شيء سهل عليك . حتى لو كان يبدو سهلا ، ولكنه ... الحياة كلها ستكون سيئة بالنسبة لك . لذلك ، حتى بالنسبة لنفسك ، عليك تدريب نفسك ، علمها أن تتعايش مع المصاعب .

عندما تتعلم التعايش مع الصعوبة ، بعد ذلك ، شيئاً فشيئاً يصبح سهلاً عليك . هذا لكل شيء ، وخاصة للمريد وخاصة بالنسبة للأولاد حتى أيضاً . لأن الناس في الوقت الحاضر ، يحبون أولادهم كثيرا ويعطونهم كل شيء لكي لا يتعبوا ، لكي لا يتعرضوا للأذى ، لكي لا يكون ... ليكون دائماً سعيد . لا يريدونهم أن  يكونوا غير سعداء على الإطلاق . لذلك يعطونهم كل شيء ولا يزال هؤلاء الأولاد ، غير سعداء . لماذا ؟ لأنهم لا يعرفون الأشياء الصعبة .

يظنون أن الحياة كلها هكذا . عندما تفعل هذا لأولادك ، تسيء لهم . لأن الحياة والناس ، ليسوا مثلك . إنهم اولادك ، لا يمكنك جعلهم كل الحياة أمامك في المنزل وتخدمهم . لا . سيكبرون ويخرجون ويجدون حياة صعبة جداً بالنسبة لهم . وحتى هذا ، فكلها ليست جيدة بالنسبة لك  . تعتقد أنك تقوم بما هو جيد . لأنهم لا يعرفون ، يظنون أنه واجب عليك أن  تخدمهم ليكونوا سعداء دائماً ، لا تصرخ عليهم ، وأن لا تقول لهم " تعال خذ هذا ، ساعدني ". لا . يعتقدون أنه يجب أن يكون مثل هذا ، وليسوا سعداء منك حتى .

لذلك يجب تعليم الأولاد الصعوبة أيضاً . يجب عليك القيام ببعض الأعمال ، وبعض الدروس ، لإرسالهم إلى العمل مع الناس . ولكن يجب أن يكونوا من أهل الخير . لأن في بعض الأحيان يرسلونهم دون معرفة من ، إرسالهم إلى بعض الناس يصبحون سيئيين بأخذ صفاتهم السيئة أو عاداتهم السيئة . لذلك أولاً، يجب أن تنظر وترى هؤلاء الناس . بعد ذلك ، يمكنك ... طبعاً ، يجب أن تحبهم ولكن أحيانا حتى عندما يكون في سن السبع سنوات يجب أن يصلي .

النبي صلى الله عليه وسلم ، حذر ، عندما يصبح الولد في سن السابعة قل له " تعال صلِ معنا ". الكثير من الناس ، لا يمكنهم أن يقولوا لأولادهم " تعالوا ". انهم كسالى أن يقولوا هذا . حتى العشر سنوات ، بعد سن العاشرة يجب أن يصلوا . إن لم يكن يصلي ، أحيانا يمكنك الصراخ  عليهم ، وأحيانا يمكنك ضربهم . طبعاً ، عندما تضربهم ، ليس بقسوة . والأسرة ، لا تفعل ذلك ، طبعاً ، هذا  صعب جداً .

ولكن عندما تفعل ذلك في أوروبا أو أي بلد آخر ، إنهم شياطين ، يريدون ، ينتظرونك أن تضرب الولد ليأخذوه من عائلته ويعطوه لعائلة أخرى ، يقولون عائلة أفضل . يعطونهم لأسوأ عائلة . يأخذونهم من عائلتهم ، لأشخاص شياطين ليجعلونهم يدمرون المجتمع . هذا ما يريد الشيطان القيام به . لأن الطريق الصحيح هو فقط طريق الإسلام . وابعد من هذا يمكنهم أن يفعلوا كل شيء . إنهم لا يخجلون من أي شيء على الإطلاق . لذلك يمكنهم القيام بذلك .

حتى أن الكثير من الناس يفعلون ذلك ، لا يساعدون الناس . يساعدون أو يحبون أن يكونوا مع الحيوانات ، حيوانات مثل الكلاب والقطط . يعطونهم ، يخدمونهم . إنهم خدم عند الكلاب ، عند القطط ، أو لمن ليس - يجب أن يخدموا الناس . الناس ، يخدمونهم . ولكن في الإسلام : الله أعطى كل ذي حق حقه وعلمهم لماذا خلقهم . هذه هي تعاليم الإسلام وتعاليم الصوفية والطريقة - لإعطاءكل ذي حق حقه ، لتعليم كل شخص ما يجب فعله ، ولماذا خلقه الله سبحانه وتعالى .

خلق الله الإمرأة لتكون إمرأة . خلق الرجل ليكون رجلاً . خلق الكلب ليكون كلباً ، ليساعد ، لحراسة البيت ، لحراسة الأغنام . يجب أن لا يكون في البيت والناس يخدمونهم ، يقدمون لهم أفضل الطعام .  

حتى انهم لا يعطونهم من الطعام الذي يأكلونه ، ايضاً يجلبون لهم طعام خاص . للقطط ايضاً . القطط خلقها الله لإلتقاط الفئران او أشياء أخرى . ولكن الناس ، لا يزالون يطعمونها ويجعلونها غير مفيدة . خلق الله كل شيء بحكمة . وكل مخلوق ، سعيد بما خلقه الله له . فقط البشر ليسوا سعداء . لماذا ليسوا سعداء ؟ لأن لديهم الكثير ، لكنهم لم يتعلموا بطريقة جيدة . فقط تعلموا أن يكونوا لنفسهم ، لتكون النفس سعيدة ، هذا ما تعلموه .

والنفس لا يمكن أن تكون سعيدة أبداً . تريد المزيد والمزيد والمزيد . مثل النار ، إذا وضعت حطب ، جيد . يمكنك أن تضع المزيد . إذا وضعت بنزين ، ايضاً لا مشكلة . فقط الحطب عندما تضعه ، يطلب أكثر وأكثر، ولكن عندما لا تضع ، تنطفئ . هذا ما يقوله الله عز وجل : " إن مع العسر ، يسرا ".

لذلك إن شاء الله ، الله يجعل الناس يفهمون أن لا تكون نفسهم غير سعيدة عندما يواجههم شيء ما خاطئ او شيء ما صعب ، لكي لا يشتكوا ، فقط أن يقولوا هذا في سبيل الله . الله يمكن أن يساعدهم . الحمد لله ، لأن كل شيء من عند الله . عندما تدعو الله ، الله رحيم ، يمكنه ان يساعدك . ولكن عندما تصرخ وتفتعل المشاكل ، يمكنك أن تصرخ كما تريد ، لن يحصل لك شيء . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=11946&name=2014-07-14_tr_InnaMaalUsriYusra_SM.mp4

 
  2193553 visitors