شمس الشموس
  2014-07-18
 

ليلة القدر

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 18 تموز 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا في الطريقة النقشبندية ، مدد يا مولانا الشيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا شيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

إن شاء الله هذه الأيام المباركة ، الأيام الجميلة بهمة شيخنا كل هؤلاء الناس مجتمعين . قوتهم تزداد . يوما بعد يوم تزداد قوتهم . نحن الآن في آخر عشرة أيام من شهر رمضان . في الماضي ، في المساجد القديمة ، كان لديهم عادة جميلة ، تسمى الوداع . إعتادوا على قراءة قصائد الوداع . كما لو أننا قلنا الوداع لشخص ما أو من نحب عندما يغادر . كل سنة اعتاد الناس على قراءة قصائد الوداع ، في الأيام الأخيرة من رمضان ، في التراويح . الله يجعلنا نصل جميعاً الى المزيد من أشهر رمضان إن شاء الله . إن شاء الله يزيد عدد الناس الذين يأتون الى الهداية .

طريق الشيخ هي طريق النور وطريق الحق . إن شاء الله سيكون هناك الكثير من الناس الذين يأتون الى الهداية. الاسبوع المقبل لدينا ليلة القدر كما هي العادة في السابع والعشرين . سيدنا صلى الله عليه وسلم قال : يمكن أن تكون في أي يوم من أيام السنة ولكن عادة ما تكون في رمضان . في أغلب الأحيان بعد العشرين من رمضان - في كثير من الأحيان في تلك الليالي .

في بعض الأحيان يمكن أن تكون من أول رمضان حتى العشرين منه ولكن عادة ، كما قال سيدنا صلى الله عليه وسلم : يمكن أن تكون في الأيام العشر الأخيرة . إنها عادة ما تكون في الأعداد الفردية مثل 21، 23،  25، 27، 29. الله عز وجل قد أخفى اليوم كما قلنا من قبل . لذلك نعتبر كل ليلة كما لو كانت ليلة القدر . المحترمون قالوا هكذا . إعتبر الجميع كأنهم الخضر ، لا تقلل من إحترام الناس . لا تنظر بإزدراء على الناس ، لا تستخف بأي شخص . الله عز وجل ... الخضر يمكن أن يتخذ أي شكل . بأي حال ، في بعض الأحيان تقابله بشكل إنسان . قالوا هذا بحيث ستكون مهذب مع الجميع . نفس الشيء بالنسبة لليلة القدر ، الليلة الأثمن هي ليلة القدر . ليلة القدر هي الليلة التي أنزل فيها القرآن .

قال تعالى " خيرٌ من ألف شهر ". آية كريمة . فقط ليلة المولد يمكن ان تكون مثل هذه الليلة . حضرة سليمان شلبي قال ذلك في قصيدته - المولد . قال أن ليلة القدر " شبيهة لها جداً " لليلة مولد نبينا صلى الله عليه وسلم . هذا يعني أن هذه الليلة يمكن أن تأخذك إلى أي نوع من السعادة . لهذا السبب" في هذه العشرة أيام الأخيرة ، ابحثوا عنها " ! يقول سيدنا صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف . معظم الوقت هذه الليالي قصيرة . تستيقظ للتهجد والليل ينتهي بسرعة .

إن شاء الله هذه البركة ستنزل علينا . أيضا لدينا قضية الزكاة . تعطى الزكاة مرة واحدة في السنة . السبب في أننا نعطيها في رمضان لكي لا ننسى . لهذا السبب قالوا أنه في شهر رمضان . قبل (رمضان) كانت الزكاة فرض . كان هناك زكاة الفطر ، في التركية ، الفطرة . يتم دفعها في رمضان ، لهذا السبب نعطي الزكاة خلال شهر رمضان .

ما نسميه زكاة الفطر كما أخبرنا سيدنا في الحديث "صوم رمضان معلق بين السماء والأرض ولا يرفع إلا بزكاة الفطر". الله يقبل الصوم . يجب على الجميع إعطاؤها . الفقراء ، الأغنياء ، الجميع سيعطي . كيف سيعطي الفقراء ؟ الأغنياء يعطون الفقير زكاة فطرته ، من هذا الفقراء يعطون الفطرة . هذا يعني أن الفطرة التي يعطونها الأغنياء ليست نفس فطرة الفقراء .

كما قلنا ، لا يكلف الله نفساً إلا وسعها . الله رحيم . لهذا السبب ، لجميع أفراد الأسرة - يجب ان تعطي عن أولادك كذلك - يجب ان تعطي فطرة عن الجميع . كما قلنا الفقراء يمكنهم أن يعطوا ثلاث ليرات أو خمس ليرات . أما بالنسبة للأغنياء عشرين ليرة أو أكثر. عشرون ليرة ليست كثيرة على شخص غني . لا يوجد حد . بقدر ما يعطي ، بقدر ما يُعطى من البركات .

إذا اراد أن يكون بخيلاً واعطى خمسة عشر ليرة بدلا من عشرين لن يكسب أي شيء . بدلاً من عشرين ليرة ، إذا أعطى خمسين ليرة أجر الفطرة يكون كبير . لأنه يمكنك أن تعطي فطرة حتى صلاة العيد . يمكنك ان تعطي حتى صباح العيد . إذا لم تقم بذلك لن تعد فطرة  بعد الآن ، إنها تعتبر صدقة . ثواب الصدقة مختلف . ثواب زكاة الفطرة مختلف . هناك فرق كبير بينهما . بين الفرض ، الواجب ، السنة ، النافلة ، هناك فرق كبير .

إذا صليت صلاة الفرض ، إذا صليت النفل ولم تنوي للفرض مسؤولية صلاة الفرض تبقى . لهذا السبب عليك أن تنوي للفرض ، في صلاة الفرض . ثم يمكنك الحصول على الثواب . هناك أجر عظيم لذلك . هذه هي هدايا الله ، الغذاء الروحي . الله يعطينا كل هذه الأشياء الجميلة . الكفار ، الذين ليسوا على الطريق الصحيح حتى لو كانوا أغنياء ، ينفقون المال في مراكز التسوق ، الأسواق . يضيعون المال . ليس هناك مكسب ، لا يكسبون أي شيء . أرواحهم تغرق أكثر في الظلمات . إنهم متوترون كثيراً . يظنون أن بالمال ، بهذا وذاك ، يمكن أن يكونوا سعداء . ولكن على العكس من ذلك ، إنهم لا يدركون أنهم يعذبون أنفسهم .

الطريق الصحيح هو طريق الإسلام - الطريق الذي يبينه الله ، الطريق الذي قدمه الله لنا . الله عز وجل يقول " أنت هنا ، خذها ". لا يترك أي شخص ، يدعو الجميع اليها . "والله يدعو الى دار السلام" الله يدعو الجميع الى السلام ، دار السلام . هذا الطريق يؤدي إلى دار السلام . تفوز بالكثير من الطرق على هذا الطريق . وإلا إذا قمت بقتال مع الله ، دائماً تخسر ، لا يمكنك كسب أي شيء . اليوم هو يوم الجمعة المبارك ، جمعة ورمضان أيضاً .

الآن تأتي أقدس ليلة في السنة ، ليلة القدر. إنها الليلة التي أنزل فيها الله القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم ، هذه الليلة. إنها قيًمة جداً ، الليلة الأكثر قيمة في القرآن الكريم أيضا . إنها خيرٌ من ألف شهر . الله سبحانه وتعالى شرح ذلك في سورة القدر . أعتقد أن ألف شهر حوالي ثمانين عاماً . هذا يعني أنها خيرٌ من الحياة كلها - ليلة واحدة ، إنها أفضل من حياة الإنسان كلها . إنها بهذا الفضل والله تعالى اعطى هذه الليلة للمسلم ، للمؤمن . ولكن لم يقل أي ليلة بالضبط .

ولكن في الغالب في السابع والعشرين من شهر رمضان . قال النبي سنوات عديدة تأتي في هذه الليلة . ولكن في جميع أنحاء العام أيضا - يمكنك أن تجدها في بعض الأحيان . ولكن في الغالب في شهر رمضان . من بداية رمضان حتى نهاية شهر رمضان . ولكن النبي صلى الله عليه وسلم قال ، التمسوا هذه الليلة بعد العشرين من رمضان . وخاصة في العدد الإفرادي من الليالي مثل 21, 23, 25, 27, 29 . يجب أن تكون هذه الليلة . لماذا اخفاها الله هكذا ؟ لإعطاء قيمة لكل ليلة - لتنظر الى كل ليلة على أنها ليلة القدر ، لتؤدي العبادة ، لتحترم هذه الليلة .

كل ليلة يجب أن تقوم بالعبادة لكي لا تفعل شيء خطأ . لأنه في الليل ، كل شيء سيء في الليل ، يزداد أكثر وأكثر . كل سوء ، يحصل في الغالب ليلاً . لهذا فإن الله أيضا أخفى هذه الليلة ، لعدم القيام بأشياء خاطئة في هذه الليلة ، كل ليلة على مدار السنة . هناك قول لذوي القيمة من المشايخ ، إعتبار كل ليلة مثل ليلة القدر واعتبار كل شخص ، كل إنسان على أنه الخضر .

الخضر عليه السلام يظهر بين الناس بشكل مختلف . لذلك شخص ما مختلف مع شخص آخر يشتمه ويقوم بأمور سيئة له، بعد ذلك يجد أنه كان الخضر . كم سيخجل من ذلك . لذلك عليك أن تحترم الإنسان ، الله جعله يتجول بين الناس . وهؤلاء المشايخ يقولون اعتبروا كل شخص على أنه الخضر - لتحترموا البشر .

كل تعاليم النبي صلى الله عليه وسلم ، من خلال أولياءه هي كيف تكون ذو أدب ، أن تتصرف بشكل جيد مع الناس ، المجتمع . وموضوع آخر في نهاية رمضان أيضا ، هناك زكاة الفطرة ، يعني نعطي الزكاة . هذا واجب ليس على الأغنياء ، هذا واجب على الجميع ، على الفقراء والأغنياء - على الجميع . كيف يمكن للفقراء أن يعطوا ؟ لأنه يجب عليهم ذلك . الأغنياء يعطون الفقراء ويمكنهم أن يعطوا فطرة من هذا .

وهذا ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم ، عن الصيام . " صوم رمضان معلق بين السماء والأرض ، ولا يرفع إلا بزكاة الفطر ". لهذا السبب هي مهمة . وكانت قبل الزكاة ، قبل أن يأمر بالزكاة في رمضان . لذلك ، يعطون الزكاة في رمضان ايضاً . ولكن هذا فرض على الجميع . يمكنك أن تعطي الفقراء - كمية قليلة . ولكن بالنسبة للأغنياء ، إنها بين العشرين ليرة أو أقل قليلاً ، من خمسة عشر الى عشرين ، ولكن إذا أعطيت أكثر هذا أفضل . لأن الله يقبلها على أنها زكاة الفطر وهي تجلب المزيد من الأجر من الصدقة العادية . ويجب أن تكون قبل صلاة العيد .

إذا أخرجتها قبل ، تُقبل على أنها زكاة الفطر . ولكن إذا اعطيت بعد الصلاة ، بعد صلاة العيد ، تصبح صدقة عادية . وهي مختلفة جداً عن زكاة الفطر . الفرض ثوابه كبير جداً عند الله . أما البقية ، أقل . لذلك إن شاء الله هم سعداء ليكونوا في هذا الطريق الجيد ، الطريق المنور. أنوار. الله يعطي الأنوار للجميع . وعندما تعطي صدقة أو زكاة أو ما أمر به الله، ترفع حمل عن أكتافك . إنها مثل لو كنت تشعر بثقل ، ولكن عندما تعطي تشعر بالراحة وبتحسن . لأنها قوة روحانية .

ما تفعله في سبيل الله ، يعطيك الله قوة روحانية . وعندما تحصل على قوة روحانية ، ستكون أكثر سعادة ، أكثر نوراً وأكثر خيراً مع أهلك ، مع مجتمعك . ولكن الآخرين الذين لا يحبون هذا الطريق ، يحاولون قصارى جهدهم ليكونوا سعداء ، لجعل أنفسهم سعداء . ولكن عندما يفعلون الأشياء الخاطئة ، يشعرون بثقل كبير . لا يمكن أن يكون لديهم قوة روحانية .

يمكنك تقوية روحانيتك بالعبادة فقط . ولكن الآخرين يحاولون . إنهم لا يعرفون أن الله ليس مسروراً منهم . ولا يساعدهم. وفي كل خطوة يقومون بعمل سيء يأتي حمل عليهم . يأتي ثقل عليهم حتى يصبحوا غير منورين ، تبدو الظلمة على وجوههم ، تخرج من قلوبهم ، الروحانية ظلمة بالنسبة لهم . وهم بائسون في هذه الدنيا وفي الآخرة .

الله يهديهم وإن شاء الله ببركة مولانا الشيخ سيأتي المزيد والمزيد من الناس . لأن طريقه ، هو طريق مفتوح وليس مغلقاً . وجعل هذه الطريق تكبر وتكبر وتكبر لأنها الطريق الصحيح . أو من خرج من هذا الطريق سيعود إن شاء الله أقوى مرة أخرى ، إن شاء الله ، للإسلام ، لأهل السنة والجماعة ، للطريقة النقشبندية إن شاء الله . ومن الله التوفيق.

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=11981&name=2014-07-18_tr_LaylatAlQadr_SM.mp4


 
  2136780 visitors