شمس الشموس
  2014-07-23
 
 



في سبيل الله

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 23 تموز 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا شيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . وصلنا الى الأيام المباركة ، شكراً لله .

هذه الليلة مباركة أيضاً . نرجو أن تكون بركاتها علينا إن شاء الله . طبعاً الله أعلم أي ليلة هي . الصحابة سألوا نبينا أي ليلة هي . قال في بعض الأحيان تكون الثالث والعشرين ، عندما سأل الآخرون - الأربعة وعشرون ، وهلم جرا ... تتغير بطبيعة الحال . حيث انها ليست نفسها كل سنة . ليست واضحة . إنها مخفية ، بركتها ستنزل عليها إن شاء الله . أظهر الاحترام لتلك الليلة . الأولياء ، نبينا ، الصحابة احترموا تلك الليلة . علينا أن نحترمها ايضاً وإحيائها بنية ليلة القدر الليلة إن شاء الله . نرجو أن تكون جيدة ، مباركة وأن تصل إلى الكثير .

كيف هي ليلة القدر ؟ سيدنا قال أحيانا تمطر ، وأحيانا لا . كلها صحيحة . لأنها ليست في نفس اليوم ، تحدث في أيام مختلفة . تظهر تجليات مختلفة . لهذا السبب ، من الضروري أن نفترض أن كل ليلة هي ليلة القدر ونحترمها على الأقل قليلاً . من الضروري أن تكون منتبهاً لنفسك ، لتحترم الليلة وتحمي نفسك من المعاصي ، لتقوم بعبادة الله ، لتتصدق في سبيل الله . هناك الكثير من الأشياء يحبها الله والشيء الأحب هو الكرم . الله يعطي الذين يطعمون الآخرين . ينظر إليهم بعين الرحمة ويعطيهم .

ذات مرة سيدنا علي لم يكن عنده طعام في بيته . آية من القرآن نزلت بحقه . طبعاً ، في السابق الصحابة ونبينا لم يركضوا خلف المال . لذلك عندما يكون معهم مال ، ينفقونه كصدقة . في بعض الأحيان يبقون بلا شيء . لذلك في هكذا وقت سيدنا الحسن وسيدنا الحسين كانا جائعان . سيدنا علي باع شيئاً واشترى الطحين به . خبز بعض الخبز وعندما جلسوا لتناول الطعام ، كان هناك من يطرق الباب . جاء رجل فقير . سيدنا علي قام بتحضير ثلاثة أرغفة من الخبز . حضر ثلاثة له ولأولاده . عندما طرق الباب ، اعطى الفقير رغيفين . لذلك بقي للأولاد رغيف خبز واحد فقط ولم يبق له شيء . الشيء نفسه في اليوم التالي . نفس الشيء في اليوم الثالث .

بعد ذلك ، كسب ثواب كبير حيث أنه نزلت بحقهم آية في القرآن . كانوا أشخاص يحبون إطعام الفقراء . كانوا يخافون الله. كانوا يعطون في سبيل الله . لا يتوقعون شكر بالمقابل . لا يتوقعون لا مال ، ولا شكر على الأعمال التي يقومون بها . طبعاً ، من الجيد لو شكرهم الناس . لا يريدون حتى ذلك . إذا أطعمت شخص ما ، يجب أن تكون لطيفا وترحب به ليأكل. إنها مائدة الله . مائدة الله . كًل بحيث تكون قوة لك وإيمان لنا إن شاء الله يقوي إيماننا .

الشيء غير المرغوب به عند الله عز وجل هو أن تتوقع شيئا في مقابل القيام بشيء . بالطبع ، تتوقع شيئاً بالمقابل من الله. هذا ويمكن توقع شكر من الشخص الذي أحسنت له . قل "لا على الاطلاق". لكنهم لا يريدون شكر أو حتى مراتب عالية . يفعلون ذلك بإخلاص ، في سبيل الله ، الأنقى . يقولون " لا حاجة للشكر ".  ولكن هناك بعض الناس الذين يطلبون شيئا في المقابل . يقول القرآن الكريم أن أعمالهم مرفوضة . إذا طلبت شيئاً بالمقابل ، تقول "فعلت ذلك ، انظر ماذا فعلت لك"، هذا الخير لن يكون مقبولاً . تقول ذلك لشخص لا تعرفه ، انه يأكل طعامك . لا تقل ذلك . انها ليست صفة جميلة .

تعطي في سبيل الله ، هذا جميل . لا تفسد هذا الأمر . قل : كل إكراماً لله ، تمتع بذلك . أتمنى أن يصبح نور وإيمان . من المحبب عند نبينا أن تقدم الطعام للجميع ، للفقراء ، للزائرين ، وللأغنياء والفقراء معاً . هناك أشخاص يقدمون الطعام للأغنياء فقط للتفاخر . لا يهتمون بالفقراء . هذا ليس جيداً على الإطلاق . يجب أن تقدم للجميع. اعطِ الغني والفقير . إجعل مائدتك مفتوحة . الله يمنحنا البركة إن شاء الله . الحمد لله ، الليلة نصل الى ليلة القدر ، الليلة الأكثر بركة .

السابع والعشرون من رمضان ، مشهور بليلة القدر ولكن لا تأتي بنفس الوقت كل السنة . في العديد من السنوات تأتي في السابع والعشرين ، ولكن معظم الوقت تأتي في أيام أخرى أيضاً . في بعض الأحيان الصحابة كانوا يسألون النبي صلى الله عليه وسلم ، متى ليلة القدر ؟ أحيانا قال في الثالث والعشرين . في مرة أخرى سأل آخرين ، قال في الرابع والعشرين. سألوا كيف تبدو؟ قال : يجب أن تمطر . في السنة التالية سألوا - إنها لا تمطر . لأن كل كلامه ، يجب أن يكون صحيحا ، لأن هذه الليلة تتغير . ليس في ليلة واحدة معينة ولكنها تتغير . لذلك النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول دائماً أشياء مختلفة ، هكذا . ولكنه لم يقل للصحابة أي ليلة تكون .

ولكن عندما قال ، في هذه الليلة ، قولوا هذا الدعاء " اللهم إني أسألك العفو والعافية ، اللهم إني أسألك العفو والعافية ". هذا أفضل دعاء ، طلب العفو . اللهم اعفو عنا وعافنا . هذا هو الشيء المهم الذي يجب التفكير  فيه ، للمؤمن ، للإنسان . العفو يعني ، يجب ان تكون في الطريق الصحيح ، بحيث يكون الله مسرور منك ويعفو عنك . والثانية ، أن تكون بصحة جيدة . أثمن شيء في هذه الحياة ، هذين الأمرين . الأشياء الأخرى تأتي وتذهب، ولكن إذا حصلت على هذا تكون سعيداً، لا توجد مشكلة بالنسبة لك .

والله عز وجل والنبي صلى الله عليه وسلم يحبون الكريم ، بالأخص تقديم الطعام للناس . وسيدنا علي كرم الله وجهه ، جعل الله له آية في القرآن ، وزوجته فاطمة الزهراء رضي الله عنها ، ولأولادها أيضاً ، لأنهم ذات مرة كانوا يخبزون الخبز . لم يكونوا يأكلون الكثير من الأشياء لأنهم لا يبحثون عن المال ، النبي صلى الله عليه وسلم أو الصحابة ، حتى إذا كان لديهم المال ، يعطونه بسرعة كصدقة ، للناس . لذلك في بعض الأحيان لا يجدون شيء للأكل . ذات مرة ، بمثل هذا الحال سيدنا علي لا يملك شيئا . ذهب لبيع شيء من منزله لإحضار الطعام للأولاد .

في ذلك اليوم ، سيدتنا فاطمة الزهراء ، خبزت ثلاثة أرغفة من الخبز ، إثنين لهم وواحد للأولاد . عندما ذهبوا للأكل ، قرع الباب . جاء شخص " أنا جائع جداً ، إنني أموت من الجوع ، من فضلك اعطيني في سبيل الله ". بسرعة اعطوه رغيفين ، ماذا سيأكلون ، اعطوا الخبز لهذا الرجل ، وفي اليوم الثاني نفس الشيء ، واليوم الثالث نفس الشيء ، وبعد ذلك أنزل الله آية ، سورة في القرآن ، تثني على هؤلاء الناس . يحبون إطعام الناس ولا يريدون أي شيء من هؤلاء الناس الذين يطعمونهم ، حتى ولا شكر . لا يريدونهم أن يشكروهم على ذلك حتى . إنما نطعمكم لوجه الله ونخاف من يوم القيامة ، إنه يوم ثقيل جداً ، يوم القيامة .

ولكن الله اعطاهم الجنة . وأعطاهم الظل في الجنة واشياء باردة ، مكان جميل جداً لهم . لذلك حتى عندما يفعلون هذا الله يكافئهم حتى يوم القيامة . كل من يقرأ هذه السورة ( الإنسان ) يتذكرهم . سيدنا علي وعائلته ، كرم الله وجهه ورضي الله عنه . لذلك عندما تقدم الطعام يجب ان تقدمه لوجه الله ، للفقراء ، حتى انه ليس من المهم أن يكونوا فقراء ، بل يمكنك أن تعطي جميع الناس . ولكن لا تفعل شيء لكي يتم الثناء عليك . ما هذا ؟ تقول " اوه أنظر ، أعطيتك هذا ، إنه طعامي ، يجب ان تكون سعيداً مني، إنني أفعل ذلك ". هذا ما لا يحبه الله .

في القرآن يقول تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى ". لذلك ، تعطي وتعطي ، الشيطان ونفسك ليبطلوا صدقاتك . فقط عندما تعطي ، يجب ان تكون سعيداً أن هؤلاء الناس يأكلون والله يرسل لك . والله قادر . الكثير من الناس ، الأغنياء لديهم ليس ملايين ، لديهم مليارات ، لا يستطيعون فعل ما يفعله رجل عادي للناس. لديهم كل شيء ، المال ، لكنهم لا يستطيعون أن يعطوا .

لذلك عليك أن تفرح أن الله تعالى سمح لك أن تفعل كل هذه الأعمال الصالحة . لذلك لا تكن غبياً وتجعل أعمالك الصالحة تكون باطلة . لذلك اعطِ وكن سعيداً عندما يأكل هؤلاء الناس . النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند تقديم الحساء ضع وعاء من الماء عليه وابقيه لمزيد من الناس . اعطِ جيرانك ، الآخرين ، لأنه عندما تضع الماء ، مع هذا الطعام ، سيصبح أكثر وأكثر .

 

 

ومولانا أيضاً كان يحب إطعام الناس . بعض الناس يحضرون في منتصف الليل . عندما كان قويا لأننا كنا نكون نائمين ، والحجة آنة تكون نائمة ، يقدم لهم شيء مميز ، يحضر لهم الطعام بيديه . والحمد لله ، هذه بركة . الله يعطينا إن شاء الله ، يعطينا هذه البركة طيلة حياتنا إن شاء الله لنقدر على تقديم الطعام للناس . كل شيء ، ليس صعباً عندما يريد الله ، إن شاء الله ، لكل شخص ، واحد ، إثنين .

عندما كنا في الشام ، كنا أولاد صغار . ذلك الوقت ، لم يكن مثل الآن . الكثير من الناس يعرفون ، حيث أن كل الضيوف يحضرون ، ربما قليل من الضيوف في أسبوع واحد ، يأتي سبعة ، ثمانية أو عشرة أشخاص ، حجة آنة كانت تطبخ وكان هناك أربعة أشخاص حولنا " إذهب واعطي ، خذ لهذه السيدة ، خذ هذا ، هذا للرجل المسن "، كانت تعطي . إذا لم يكن هناك ضيف في المنزل ، في كل مرة كانت ترسل هذه .

والحمد لله ، تزداد الآن ، إن شاء الله لمولانا ، كان كافيا للعالم كله . من كل بلد بعيد جدا ببركته لديهم شيء ما يأكلونه . الحمد لله ، هذه نعمة من الله . الحمد لله ، الله جعل هذه البركة مستمرة ، له ، لنا ، لجميع أتباعنا ، إن شاء الله . اعط المزيد والمزيد والمزيد ، اعطهم بركة ، إن شاء الله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=12027&name=2014-07-23_tr_ForTheSakeOfAllah_SM.mp4

 
  2135111 visitors