شمس الشموس
  2014-08-05
 

 

الإيمان الحقيقي

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 5 آب 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا في الطريقة النقشبندية ، مدد يا شيخ عبد الله الداغستاني ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . نرجو أن تكون مجالسنا ، هذه المجالس الجيدة ، تكون أبدية إن شاء الله .

هذه الصحب هي لتقوية إيماننا جميعاً ، إن شاء الله بدلا من الكلام الفارغ ، كما أمر مولانا الشيخ . إذا كانت النية صادقة ، بالتأكيد ستعطي فائدة . الصحبة هي أمر من مولانا الشيخ لإعطاء الناس نصيحة عن الله . نرجو أن تكون جيدة ، إن شاء الله . الإيمان . ما هو الإيمان ؟ الإيمان له شروط ، الإيمان بوجود الله والأنبياء . الناس يقولون أنهم مؤمنون .

الإيمان شيء ، وكونه مسلم شيء آخر . المسلم هو الشخص الذي يقول الشهادة يصبح مسلماً ، هذه نعمة كبيرة من الله . بالطبع ، هناك أركان في الإسلام . هناك فروض وواجبات يجب تأديتها . إذا قمت بتأدية الفرض الله يعطيك نِعم كبيرة جدا، يمنحك ثواب على ذلك . الهدايا ، الحسنات ، المراتب والمقامات التي يعطيها على تأدية الفرض لا تُكسب بعبادة أخرى مثل صلاة النفل . كيف يمكننا تفسير الفرض ؟ الفرض هو مثل قيراط الماس كبير وحقيقي . الآخرون مثل الفضة أدنى من قيراط الذهب . ولكن الأساس هو الفرض والذي من خلاله يمكنك الحصول على أكبر ثواب . تأدية الفرض هو ركن من الإسلام .

الفرض الأول هو الشهادة . عندما تقولها ، تكون قد فعلت أول ركن للإسلام . ما هو الثاني ؟ إقام الصلاة . الصلاة فرض. الصلاة هي عماد الدين . كما قلنا ، النِعم والحسنات التي يمنحها الله هي من عظمته وكرمه . يعطي بدون تقليل لأن كل شيء في يد الله . إذا أعطى الدنيا ، الله عز وجل لا يجعل أي شيء ينقص ، حاشا . هذا هو فضل الله . كما قلنا ، كل شيء في يديه . لو تقلصت بقدر ذرة ، لن تعمل . حاشا . هذا لا يليق بصفات الله . مستحيل . من بين الأمور المستحيلة هو أن تؤمن أن الله ينقص . هذا مستحيل . ولكن عندما لا يتم تأدية الفرض ، له عقاب . يُنظر إليه على أنه ذنب . الله يعاقب وفقاً لذلك .

عندما يتم تأدية الفرض ، الله عز وجل يعطي حسنات غير محدودة ، والإنسان يستحقها . ولكن إذا لم يتم تأديتها ، عندها هناك عقاب لذلك . الثاني هو الصلاة . الثالث هو الصيام . الصيام هو أيضاً فرض . صيام شهر رمضان فرض . كل البقية اختياري . إنه فرض الصيام فقط في رمضان . إنها ثلاثون ، أو في بعض الأحيان تسعة وعشرون يوماً . تسعة وعشرون أو ثلاثون يوماً في السنة المؤلفة من ثلاثمائة وستون يوماً حيث أن الشهر القمري أقصر . انه ليس حتى عُشر السنة التي تصومها . والله عز وجل قال ، " الصوم لي ، وانا أجزي به ".

 وهناك أيضا عقاب للشخص عندما لا يصوم . إلى جانب العقاب هناك تكفير عن الذنب ، عندما تشعر بالندم . إذا لم تصم يوماً ، عليك أن تصوم ستين يوما للتكفير عن الذنب . أكثر من ذلك ، نبينا قال إذا أفطر المرء يوماً واحداً من صيامه في رمضان عامداً متعمداً لا يمكنه الوصول إلى خيره حتى لو صام حتى نهاية حياته . هذا أمرٌ آخر . هذه كلها حِكم الله .

عليك أن تفعل ما أمر به الله وهذه هي أركان الإيمان . الإيمان يعني الإعتقاد . ما يأمر به الله، يجب عليك أن تفعله . ثم دفع الزكاة هو أيضا فرض . عندما تعطي ، تكسب أكبر ثواب . ومن ثم ممتلكاتك تزيد بإذن الله . إذا لم تعطِ ، انها مثل السرقة وتخضع للعقاب من الله .

والخامس بالطبع ، هو الحج . الزكاة والحج ليسا فرضاً على الفقراء . إذا لم يعطِ الله ، الله لا يجبر . والصلاة ليست فرضاً على المجنون . " إذا أخذ ما أوهب أسقط ما أوجب ". إذا قام شخص بعمل ناقص ، انه يعفى من الصيام والصلاة ، إذا كان مجنونا أو طفلا صغيرا ، أو ليس عاقل عقلياً . والباقي ، الزكاة والحج ليسا فرضاً على المرء الذي لا يملك المال .  

ولكن بالنسبة لمن معه مال ، إنه فرض . هم أيضا عليهم القيام بذلك . سينالون ثواباً كبيراً . إذا لم يفعلوا ذلك ، ستتم معاقبتهم . سيفقد أجراً عظيماً وستتم معاقبته . لذلك شرحنا جزء واحد من الإيمان هنا . الإيمان يتضمن هذه ، ولكن بالطبع الإيمان هو مسألة كبيرة جدا . شيئا فشيئا سنشرح المزيد إن شاء الله . اليوم تحدثنا عن الإيمان . ما هو الإيمان وما هو الإسلام . هو أن تحصل على إيمان ، أن تؤمن إيمان حقيقي . ولكن متى تؤمن ؟

عندما تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أنت مسلم . الإيمان ، هو أكثر قوة ، أن تكون مؤمناً إيماناً قوياً . ولكن حتى تفعل هذا يجب عليك اتباع ما أمر به الله . هناك إيمان ، أن تؤمن بالله ، الأنبياء ، كتبه ، ملائكته والقدر . وعندما تؤمن ستعود مرة أخرى . بعد مماتك الله سيجعلك تعيد جسمك كله مرة أخرى ، وستكون على قيد الحياة مرة أخرى . لا استنساخ .

هذا ما يجب أن تعرفه ، في الإسلام ليس هناك استنساخ . الله ، ليس فقيراً لخلق خمسة أرواح فقط ، قادمة من واحد إلى واحد ، لا ! هذا أمر مثير للسخرية . عندما تقول هذا أنت خارج الإيمان ، أنت خارج الإسلام . لذلك هذا هو الإيمان ، ولكن عندما تؤمن بهذا ، طبعاً هذا فقط جزء صغير جداً من الإيمان . ولكن لجعل الإيمان أقوى يجب أولاً أن تقبل بأركان الإسلام الخمسة . أولاً تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أنت مسلم . هذا واحد . الثاني ، هناك الصلاة . إنها أيضاً فرض على المسلم . فرض ، ما يجب علينا فعله .

الله أمرنا أن نصلي خمس مرات في اليوم . عندما تصلي الصلوات المفروضة ، إنها ثمينة جداً . هناك الكثير من أنواع العبادة ، ولكن الأعلى هو الفرض ، يعني أمر ملزم القيام به . فرض عليك أن تصلي خمس أوقات في اليوم . إذا صليت هذه ، الله ، يمنح حسنات من كنوزه اللا نهائية وسيكون راضٍ عنك وسيعطيك كل البركة والرضا. هذا ما يقوله أولياء الله، النبي صلى الله عليه وسلم.

خصوصا مولانا ، كان يسأل الناس "أنت تصلي؟" إنه لا يصلي ، يقول له " يجب أن تصلي ". لم يسبق له ان قال لأحد ، حتى عندما يطلبون الدعاء لهم . للصلاة ، يقول ، " هل تصلي "؟ يقول "لا"، لذلك يجيبه " يجب أن تصلي ، إذا لم تكن تصلي ، حتى أعظم ولي ، لا يقبل الله دعاءه ". إذا كنت تطلب الدعاء إذا لم تكن تصلي لا يُقبل . الصلاة مهمة جداً . إذا صليت الفرض ، يعطي مثل الألماس . عبادة أخرى ، السنة أو النفل ، هي أقل ، مثل الذهب أو الفضة .

ولكن الأثمن هو تأدية الفرض . إذا لم تفعل هذا ، الله ، قال أنه سيعاقبك . لذلك تخسر أمرين . تخسر كل هذه الهدايا من الله ، من الخالق الأكرم . هو الخالق الوحيد وستتم معاقبتك . الله وحده يعلم كيف سيكون العقاب . الفريضة الثانية هي صيام شهر رمضان . والله تعالى قال " الصوم لي وأنا أجزي به ". أنا فقط أجزي به . أحد يعرف كم سأعطي ". وهذا فرض فقط خلال شهر رمضان .

نصوم عدة مرات في السنة ، ولكن الصيام المفروض هو شهر واحد . أحيانا يكون ثلاثين يوما ، أحيانا يكون تسعة وعشرين يوما . لذلك بالنسبة لثلاثمائة وستون يوماً ، إنها فترة قصيرة جداً . وهو جميل عندما تأديه . والله يكافئ من كنوزه اللا نهائية . والنبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا أفطرت يوماً واحداً ، أفطرت عامداً متعمداً، وأنت تحتمل الصيام، إذا أفطرت يوماً واحداً في رمضان ، بعد ذلك ستندم ، وتقول " يجب أن أصوم "، لذلك يجب أن تصوم يوماً واحداً ، وستين يوماً للتكفير عن الذنب .

حتى لهذا ، النبي صلى الله عليه وسلم يقول " حتى لو صام هذا الشخص من يومه هذا حتى نهاية حياته ، لن يصل لما يعطيه اياه الله بصيام يوم واحد من شهر رمضان . لذلك هذا أثمن شيء يعطيه الله للناس ، ولكن الناس لا يعرفون الحكمة. هذه هي الحكمة . ماذا بعد هذا ؟ هناك الزكاة .

الزكاة والحج فقط للأغنياء . بالنسبة للفقراء الذين لا يملكون المال ، لا يعطون . حتى الصلاة والصيام للأولاد، أو للمجانين ، أيضا لا حاجة لهم لأن الله لم يعط العقل للمجانين والأولاد الصغار قبل أن يصبحوا مراهقين ليس عليهم مسؤولية . لذلك الله عندما يعطي شيئا يكافئ عليه . الله اعطى هذه الحكمة وعلى الناس معرفة ذلك . ما هي هذه الحكمة ؟  

هذا هو الإيمان . يجب أن لا يسألوا وعندما يفعلون ذلك إيمانهم ، إعتقادهم يصبح أقوى . وهذا وصف قليل عن الإيمان . إن شاء الله ، إنه ليس محيط ، بل محيطات . ولكن هذا ما يمكننا قوله بهذه الفترة الزمنية القصيرة . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=12118&name=2014-08-05_tr_TheRealBelief_SM.mp4

 
  2216643 visitors