شمس الشموس
  2014-08-08
 

 

اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 8 آب 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على رسولنا محمد سيد الأولين والآخرين. مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا مولانا الشيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . " اقتربت الساعة ". هذه آية كريمة . تقول أن يوم القيامة قد اقترب . الكثير من الناس الآن يقولون أن يوم القيامة لا يزال بعيداً . حسنا ، يمكن لعامة الناس أن يقولوا هذا ولكن المتعلمين يجب أن لا يعارضوا ما يقال في القرآن الكريم . الله عز وجل يقول اقتربت الساعة . لا تقولوا " لا ، إنها بعيدة ". يوم القيامة بالفعل قريب . لا يهم إذا كان يوم القيامة قريب أم لا ، من المهم للإنسان أن يعرف عن يوم القيامة والله ، ليؤمنوا بالله .

يوم القيامة قريب بالتأكيد . ظهرت كل علاماته . وضع الله عز وجل إطار زمني لكل شيء في هذا العالم . هناك خطة لكل شيء وكل شخص . السنوات ، الأشهر ، الأيام - كلها حسبت . تم احتساب تنفس كل شخص أيضاً . كل لقمة أكل محسوبة ، كم سيؤكل ، كم سيُشرب . كل هذا محسوب . لا يمكنك أن تأخذ أكثر بالقوة ، لن يحدث ذلك . سيحدث لحد معين ، ولكن من ثم ، لن يأخذ ذلك بعد الآن . الإنسان سيموت في ذلك الوقت . لذلك كل شيء له حساب .

ويوم القيامة لهذه الدنيا قد اقترب . كل شيء، كل ما يحدث الآن هي علامات النهاية . يجب على المسلم أن لا يخاف منها، يجب أن لا يهلع . الأشياء التي قالها الله هي التي تظهر . بعض الأشياء تظهر على أنها سيئة . على الرغم من إن بعض الأشياء تبدو سيئة طالما أن المرء مؤمن بالله ويؤدي ما أمر به ،  لن يمس هذا المسلم أي ضرر .

كما قلنا ، المسلمون فئتان . الأولى ، أتباع سنة النبي ، يتبعون أفعاله وأقواله ، يتبعون تعاليم أولياء وعلماء أهل السنة والجماعة . هؤلاء سيكونون محفوظين . بغض النظر عن مدى المشاكل الموجودة ، بإذن الله لن يشعروا لا بخوف ولا بحزن . والفئة الثانية هم جميع المسلمين الذين هم خارج هذا الوصف . يفعلون الأشياء وفقا لتفكيرهم ورغباتهم . هذا ليس مهما . انهم دائما موجودين . انهم موجودون منذ بداية الإسلام إلى نهايته لأن الشيطان دائما مشغول . لا يترك الناس مرتاحين ابداً .

هناك آية عن ذلك ، يحسبون أنهم يحسنون صنعا ، يحسبون أنهم يكسبون الحسنات ولكنهم يخسرون أكثر . كما قال نبينا ، هم أقلية . أهل السنة والجماعة هم دائماً الأكثرية . لأن المسلم لطيف وطاهر . الشخص اللطيف والطاهر يبقى هادئ . بعض الناس يجعلون الضوضاء ويفتعلون المشاكل . جميع البلاد اصبحت مربكة . في حين ، إذا جمعتهم ، لن يصلوا الى حتى 1٪ من السكان. لكنهم يبدون وكأنهم أكثر من 99٪، يبدون أنهم كُثُر . إنهم ليسوا مهمين .

لا تؤمنوا بهم . لا تتبعوا طريقهم . لا تعجبوا بما يفعلون ، إنه لا يتوافق مع الإسلام . لأن من هو خارج أهل السنة والجماعة قد انحرف عن الطريق . نبينا قال : " من شذ شُذ في النار أبدا ". من يفقد أو يضيع طريقه سيجد نفسه في الجحيم . سيذهب الى الجحيم الأبدي . لذلك لا تتبعونهم ، لا تثقوا بهم . لا تميلوا لهم قائلين انهم مسلمين . ايا كانوا ، كما قلنا ، لا يقبلون بمذاهبنا . لا يقبلون بمذاهبنا الأربعة . كل من هو خارج هذه المذاهب الأربعة ، هو خارج أهل السنة .

لا تميل لهم ، لا تكن مولعا بهم . ابقى بعيدا عنهم لأن المسلمين طاهرين . إنهم لطفاء وطاهرين ، يخدعون بسهولة . إذا لم يذهبوا معهم ، يميلون تجاههم وقولون أن ما يفعلونه صحيح . لا تقولوا ذلك ،  بعد ذلك سيحدث لكم هذا . هذه الدنيا تسير نحو يوم القيامة . منذ الأيام الأخيرة أصبحت فوضى كبيرة . انه نفس الشيء من حيث القتال وحتى أسوأ من حيث الاقتصاد . وهذا أكبر من أكبر شيء ، انهم يقاتلون بعضهم البعض أكثر من قتال الكفار .

حكمة الله ، احدى العلامات هي هذه عندما يغيروا كبار الأولياء عالمهم ، يحدث شيء ما بالتأكيد . انتقل مولانا الشيخ عبد الله الداغستاني في الثالث من تشرين الأول سنة 1973 . بعد أسبوع أو ثلاث أيام بدأت حرب كبيرة في الشرق الأوسط بين العرب والفلسطينيين . هزت العالم كثيرا . حدثت أشياء كبيرة .

 وبعد مولانا الشيخ ، أصبحت فوضى. الناس مربكون ، ماذا يحدث ، لم يكن لديهم أدنى فكرة . ولكن كل شيء في يد الله. لهذا السبب ، لا تقولوا أنه سيكون أو لا من خلال المقارنة بعقولكم . هذا العالم هو عالم الإمكان . كل شيء ممكن . لا يمكن أن لا يحدث شيء . لهذا السبب ، لا تقل أن ذلك سيحدث لنا أو لن يحدث . يظهر الله الرحمة للذين يرحمون .

لهذا السبب لا تكن عديم الرحمة للآخرين . سيحفظك الله عندما تكون رحيماً ، عندما تساعد الآخرين . ستكون محفوظ فقط بهذا . إنه لخير عظيم أن تساعد جميع المسلمين ، الإخوان ، جميع أولئك الذين ضلوا . الشكر لله ، أن تكون رحيما بقيت من زمن العثمانيين . صفة لأهل السنة والجماعة بقيت في الأناضول . انهم يساعدون الجميع . انهم يساعدون ولكن الناس الذين تمت مساعدتهم لا يشكرون .

نسمع هذا أيضا . يقولون أنهم يساعدون لسبب ما . دعهم يقولون ذلك . الله أعلم . طالما أن الله أعلم ، لن يحدث أي ضرر بإذن الله . لا نتوقع الامتنان ، ولا أي شيء آخر منكم . نطلب من الله . الله يحفظنا . نرجو أن يصبح العثمانيين رؤوساء المسلمين . المهدي عليه السلام سيتلقى الأمانات منهم. إن شاء الله قريب . منذ انتقال مولانا الشيخ ، أصبحت الفوضى في كل مكان . كما قلنا ، لا حاجة لتكون حزينا . هذه علامة .

إن شاء الله اقتربت الساعة . الله يرسل قائد للمسلمين قريبا . نرجو أن نتخلص من هؤلاء الفوضويين . ونتخلص من عالم الكفر . ليس هناك هروب من ذلك لأن هناك الكثير من الأفخاخ . انهم مستعدون لقتل المسلمين . ولكن الله مع المسلمين ، بالأخص أهل السنة والجماعة ، لهذا السبب ، ليس لدينا أي خوف، ليس لدينا أي حزن . كل شيء سيسير على ما يرام بإذن الله . سيكون كما أمر الله . الله يساعد أولئك الذين هم معه .

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم " إقتربت الساعة ". الله ، يقول في هذه الآية " اقتربت الساعة ". ما هي الساعة ؟ إنها وقت يوم القيامة . قال ذلك في القرآن الكريم ، منذ زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، أكثر من اربعة عشر قرن . الآن الكثير من الناس يقولون " لا ، لا  يوم القيامة بعيد جدا . إنه ليس قريب جداً ". عندما يقول شخص ما ، مولانا ، أو غيره يقولون إنه آخر الزمان ، الكثير من الناس الذين يعتقدون أنهم أذكياء يقولون ، " لا ، هناك وقت طويل ، ربما عشرة الآف سنة ، مئة الف ، مليون سنة ، بعد ذلك ربما سيأتي يوم القيامة ".

لا ، لا ، الله الخالق ، الذي خلق هذا العالم وهذا الكون وكل شيء ، الآن لا خالق غيره ، وضع حساب ووضع السنوات ، الشهور ، الأيام ، الثواني وهو فقط يعلم تماما متى الوقت وقال " اقتربت "، لذلك ، لا تعرفون أفضل منه . عندما ترى شخص ما ، علماء المسلمين أيضا ، قالوا "ربما ليست قريبة جدا . إنها أكثر، يمكننا ان نجعلها بعد الف سنة، الفين سنة ". لا . لأن كل شيء ، الله عز وجل اعطى بعض العلامات ليوم القيامة .

لأنهم لعدة مرات كانوا يسألون النبي عن يوم القيامة ، لم يقل ، مجرد إعطاء علامات . لأنه إذا قلت لا أحد يعمل ، أعتقد أن لا أحد يفعل أي شيء ، لذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول " إذا كنت تعرف أن غدا هو يوم القيامة وإذا كان لديك عمل تقوم به ، حتى لو كنت تزرع شيء يجب عليك زرعه ، لا تتوقف ، لا تكن كسولاً لأنك عندما تفعل ذلك لله ، الله يكافئك لهذا ، ليس فقط للعبادة . ولكنه سر ، متى يحين الوقت ، ولكنه قريب .

إنه قريب لأنك ترى كل هذه الأشياء التي أخبر عنها النبي تحصل . تقريبا معظمها حدثت . عدد قليل جدا من العلامات لا تزال ، العلامات الكبرى ، خاصة بالنسبة لنزول عيسى عليه السلام وظهور سيدنا المهدي عليه السلام . وهناك علامة كبرى ، ستكون عندما يأتي واحد منهم ، كلهم ، بسرعة في سنوات قليلة سيأتي . بعد هذا ، انه فقط نصف قرن ربما ، للقيامة .  

ظهرت الكثير من العلامات ، وهناك علامة واحدة لا يقولون عنها ولكنها حدثت عندما انتقل أحد مشايخنا ، في كل مرة يحدث شيء . عندما غيًر مولانا الشيخ عبد الله الداغستاني عالمه للآخرة ، كان في الثالث من تشرين الأول سنة 1973. بعد ثلاثة أيام بدأت حرب كبيرة في سوريا ومصر مع اسرائيل . وأثرت حقا على العالم كله .

أدت الى الكثير من الأزمات ، ولكن لم يكن وقت المهدي عليه السلام أعتقد أنه لا يزال هناك وقت ، ولكن هذه المرة ، عندما انتقل مولانا الكثير من الأمور الكبيرة حدثت . الكثير من المشاكل حدثت الآن أيضا حولنا ، حولنا في هذه المنطقة ، كل العالم هنا يتقاتل ، ولكن هناك أيضا أزمة اقتصادية كبيرة وفي كل مكان الدول تتقاتل مع بعضها او مع جيرانها . سيكون أكثر وأكثر من هذا. ولكننا لسنا خائفين ، لأن هذا ما أخبر عنه الله عز وجل . عندما يقترب الوقت ، ستحدث مشاكل كثيرة ، أشياء كثيرة ، حتى ظهور المهدي ونزول عيسى عليهما السلام .

ولكن الحمد لله ، لا تقلقوا لأننا نتبع النبي صلى الله عليه وسلم ، ونحن سعداء بتعاليمه ، إننا نتبع سنته وتعاليمه . نحن أهل السنة والجماعة ، نحن نتبع المذاهب الأربعة . أهل السنة والجماعة هم السواد الأعظم . النبي ذكر ذلك في الحديث "كونوا مع السواد الأعظم ". السواد الأعظم مع أهل السنة والجماعة لأنهم أشخاص مسالمون ، أشخاص هادئون .

تعتقدون أن الذين هم خارج أهل السنة والجماعة ، هم كثر ، إنهم ليسوا كثر ولكنهم يصدرون ضجة كبيرة ولكن الله مع أهل السنة والجماعة . مسالمون ولا يؤذون أي شخص . في بعض الأحيان يقول الناس " لا يؤذون حتى نملة ". عندما تمر نملة لا يحبون ان يمروا فوقها ، ينظرون لكي لا يدوسوها . كيف يمكنهم أن يؤذوا الناس ؟ لا ، هؤلاء هم أهل السنة والجماعة . الله وضع في قلوبهم الرحمة ، العطف والمحبة .

الآخرين ، هناك نوعان من المسلمين : أهل السنة ومن هم خارج أهل السنة . الآخرين منذ طفولتهم يغذونهم بالحقد ، العداوة ، الكراهية ، وأن يكونوا صعبين ، قاسين . الذين هم خارج أهل السنة ، يعلمونهم هذا . لمن ؟ لأهل السنة وللآخرين أيضاً . هذا ما يعلمونه . الحمد لله ، ليس عندنا هذا . نحن نحب فقط لله . النبي صلى الله عليه وسلم قال في الكثير من الأحاديث " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ". كيف هي هذه التعاليم ؟ والآخرين من أين جاؤوا بهذا الكره للمسلمين ، للمؤمنين ؟ لا أعلم .

لذلك لا تقلقوا الحمد لله . والكثير من الأشياء حدثت من حولنا ، ولكن الحمد لله ، أجدادنا هم العثمانيون وكانوا يساعدون ، ولكنهم لم يحصلوا على أي شكر من الناس الذين كانوا يحكمونهم ، حتى الآن لا يزالون يشتمونهم. الآن أيضاً ، الحمد لله، حكومة الأناضول تساعد ايضاً ، ولكنني سمعت أيضاً من الكثير من الناس ، هؤلاء الناس قالوا أنهم يفعلون ذلك لمنفعتهم الخاصة . اليوم ، لا يهم ، الله أعلم ، لا حاجة لجميع هؤلاء الناس أن يعرفوا .

الله أعلم ، لقد أبقى بلدنا آمن لأنه يجب أن يكون رأس الإسلام . وهذه هي عاصمة العثمانيين ويجب أن تكون في أمان لذلك وضع الله رجال صالحين في هذه الأيام من أجل ذلك . الله يبعد عنهم السوء ، كل سوء إن شاء الله . لأن الكثير من الأشياء ، ليست سهلة ، مثل النيران في كل مكان ، قادمة من الداخل، من الخارج ، فقط لتدمير الرأس . إنهم الرأس .

مولانا كان يقول أنهم لا يريدونهم أن يخرجوا ، وعندما يخرجون ، لا أحد يمكن أن يوقفهم . لهذا يسعون بأقصى جهدهم للقضاء عليهم . الله أعلم وقد وعد . إن شاء الله سيظهر المهدي عليه السلام ويأخذ أماناته من إسطنبول ويحمي المسلمين . وأعتقد أن الوقت قريب جدا إن شاء الله . الله يجعلنا من مساعديهم . لأخذ كل هؤلاء الناس ، لجعل المسلمين ، اسلام نقي إن شاء الله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=12140&name=2014-08-08_tr_TheTimeComesNear_SM.mp4

 
  2180420 visitors