شمس الشموس
  2014-09-28
 

 

خالص لله
الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 28 أيلول
2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على رسولنا محمد سيد الأولين والآخرين . مدد يا رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

الصحب هي علم . طلب العلم فريضة . إنها فريضة على كل شخص . ومجالس الصحب هي مجالس العلم . العلماء ، العلماء بين أمة نبينا ، العلماء الأتقياء الصالحين ، هم مثل أنبياء بني إسرائيل . طبعاً ، لا يمكنهم الوصول الى مرتبة الأنبياء ، ولكنهم يقتربون من مرتبتهم . يقول نبينا أنهم مثلهم .

العلماء هم أشخاص على مستوى عالٍ جدا في حضرة الله . ويجب أن يكونوا علماء حقيقيون لكي يصلوا الى هذه المرتبة لأن العلماء على نوعين : الأول هم أحباب الله ، يحافظون على الإسلام نقياً كما هو " ألا لله الدين الخالص "، العلماء الذي يعلمون الناس الإسلام والدين لله بدون إضافة أي شيء إليه . لا شيء .

الأمر الأكثر أهمية هو أنهم لا يقبلون أي شيء في المقابل من الآخرين . يجب أن لا يتوقعوا مكافأة مادية . ولكن يمكنهم أن يتوقعوا مكافأة معنوية . نفعل ذلك في سبيل الله ، والله يكافئنا . نطلب من الله ، نطلب مكافأتنا من الله . الذين يقدمون العلم من أجل المال ، لفائدة مالية ، علمهم عديم الفائدة . إنهم ليسوا علماء .

 

هؤلاء الناس جاهلون . لأنك تعلم عن الله ، بينما أنت نفسك لست لله . دخلت هذا الطريق من أجل المال والمنفعة . هذا يعني أكبر حماقة . هذا يعني أن علمك عديم الفائدة لك . العالم يعني أنه يعرف الثواب المعطى من الله ، يعرف ان الله هو المُعطي . الله بالتأكيد هناك ، ويعطي كل شيء . خلاف ذلك ، عندما تتوقع من الناس ، أنت لست عالما ولكن جاهل بدلا من ذلك . إفادة هذا العالم مؤقتة ، لا قيمة لها . في حضرة الله ، العالم على أعلى مستوى لله .  

 

الفرق بين العبد والعالم ، الفرق بين الشخص الذي يتعبد طوال حياته والشخص الذي يدل على الطريق الصحيح هو مثل الفرق بين نبينا وأمته ، يقول نبينا . هناك مثل هذا الفارق . مرتبة العلماء أعلى من ذلك بكثير . لماذا تُعطى هذه المسألة الكثير من الأهمية ؟ لأنه إذا ذهب معظم الناس خلف رجل جاهل يسمى عالماً ، جميعهم سيضلون طريقهم . سيهلكون .

ولكن أولئك الذين يتبعون عالماً صحيحاً ، حتى هؤلاء الذين ضلوا طرقهم سيجدونها ويكسبون آخرتهم . سينقذون أنفسهم . ليس من المهم أن يتم إنقاذك في هذه الدنيا . يمكن للمرء أن يعيش بالقليل كذلك . ولكن في الآخرة الأمر ليس كذلك . إذا هلكت ، سينتهي بك الأمر في مكان مرعب .

أمر الله العلماء أن يعلموا الناس علمهم كزكاتهم . زكاة العلم هو أن تعلموه . لذلك ، من غير المقبول أن تحجب العلم إذا كنت تعلم . هذه وظيفتك ، واجب عالم . إذا كنت عالماً ، يجب عليك القيام بذلك . إذا قال الرجل الجاهل الذي ليس عالما " أريد هذا الكم من المال لتعليم الناس "، انه ليس عالماً على الإطلاق . ولكن إذا كان العالم منعم عليه من الله ، ثم انها تأتي من الله . لا بأس بذلك وليس ملزماً .

ولكن إذا كان يعلم فقط من اجل المنفعة ، علمه ليس مفيداً لا له ولا لغيره . ليس مفيداً لا للناس ولا له . الله يزيد العلماء الحقيقيين إن شاء الله. كل مكان مليئ بالجهلة . يقولون الجاهل شجاع . رجل شجاع جاهل يسمي نفسه عالم ويصدر فتوى. أي فتوى يمكنك أن تعطي ؟ إنه شجاع حقا . شجاع ضد الله ، ليس ضد الناس ، ولكنه شجاع ضد الله . سيسأله الله . سيسألك . لا ترى ولكنك تعد كثيرا وتُفتي ، كما أنك جاهل ولا تؤمن . أنت تضل الناس عن طريقهم الصحيح . ولكن العالم الحقيقي هو من أهل التقوى .  

ما هي التقوى؟ هي أن تخاف الله . الخوف مثل "هل أنا بعيد عن أوامر الله؟ هل أقوم بما أمر به الله ، أو أنني على خطأ"؟ إنها مخافة مستمرة من الله . إنهم يخافون الله ويظهرون الرحمة للناس ، يعلمونهم الأشياء الجيدة. الآخرون لا يخافون الله، إنهم يخافون الناس .

العالم التقي يخاف الله ، لذلك ، ليس خائفا من أي شخص آخر ولا يتردد . يقول الله ، وينفذ أوامر الله ، لا يهمه الآخرين . العالم الحقيقي هو من هذا القبيل . كما قلنا ، الناس " لا يخافون لومة لائم ". يمكن للناس أن يلوموا بقدر ما يريدون ، يغضبون بقدر ما يريدون ، يهينون بقدر ما يريدون ، لن يشعر بالاحباط . يقول " أنا مع الله . الله شاهدي ، الله معي ". الآخر ليس خائفا من الله ، انه يخاف من الجميع. يقول " يجب أن أقوم به ما يريدون . يجب أن اعطي فتوى على ما يقولون ". الله يحفظنا من هؤلاء الناس .

طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية . هذا ما قاله سيدنا شاه نقشبند البخاري ، والصحبة... ما هي الصحبة ؟ علم ،معرفة. العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة. وهي من الطفولة حتى نهاية الحياة. يجب أن نتبع الصحبة. عندما تكون في الصحبة، تتبع الصحبة ، أو تقرأ صحبة ، أو تقرأ كتاب جيد ، أنت تأخذ العلم ، وتنفذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ومن يعلم هذا العلم الجيد ، العلماء ، علماء أمة النبي صلى الله عليه وسلم ، قال النبي " كعلماء بني إسرائيل ". في نفس المقام ، المرتبة . طبعاً ، الأنبياء ، لديهم ، لأن الأنبياء ، لديهم مراتب عالية ولكن عادة ما تكون بنفس مرتبة أمة النبي ، أمة محمد صلى الله عليه وسلم . ومن المهم جداً أن تجد عالماً جيداً . لأنك عندما تتبع عالماً حقيقياً، سيأخذك الى الإسلام النقي " ألا لله الدين الخالص "، هذا من القرآن ، ليكون ديناً خالصاً لله .

هؤلاء العلماء يعلمون هذا . وهم هدية قيمة جدا من الله عز وجل . ومن النبي صلى الله عليه وسلم لأنهم يحفظون الناس من سوء الخاتمة ، ويأخذونهم الى أعلى مقام . حتى في الدنيا أيضاً ، يعلمونهم أفضل طريقة للعيش . يعطونهم نصيحة جيدة عن كل شيء ، عن الشرب ، عن الأكل ، عن النوم ، عن ما يقومون به . هؤلاء العلماء ، يمكنهم أن يعطوك أفضل نصيحة . وهؤلاء العلماء ، فقط انقياء يطلبون الأجر ... إنهم لا يريدون الأجر من الناس . الأجر الخالص يقبلونه من الله عز وجل . من يقبل شيء ما ، يقرأ ليكون عالماً ليكون غنياً أو ليكون ، ليحصل على أجر من الناس لأنه يتكلم بشكل ممتاز ومظهر جيد ، هذا ليس عالماً جيداً .

هناك نوعين من العلماء : هؤلاء الذين يريدون شيء من الناس ، ليسوا خالصين لله . وعندما يكونوا مشوشين ، هذا سيئ للغاية . أول شرط للعالم ، الشيء الأساسي والأكثر أهمية قبل العلم أو كل شيء - أن تكون فقط لله . كل شيء خالص لله . لا يريد أجر  من الناس . عندما تريد فائدة من الناس ، ما تفعله هو مضيعة لسنوات دراستك .

لهذا السبب يجب ان يبدؤوا من اليوم الأول لمدرسة العلم بتعليم الطالب الذي يريد أن يكون عالماً بأن يكون لله فقط . وعندما تريد من الله ، يعطيك الله . هو أكرم الأكرمين . الكريم الحقيقي . لأن لديه كل شيء . وقال " عبدي ، لا يريد من أي شخص ، مني فقط ". لذلك يعطي بدون .... لا تعرف من أين يأتيك . وهذا مقبول . ولكن أن تقول للناس " يجب أن تدفع لي لأنني جئت لأعلمك هذا . يجب أن تعطيني المال ... اعطني شيء آخر ". أو تريد منفعة ، هذا ليس مقبولاً على الإطلاق بالنسبة للعالم ومن المهم أن يعرف ذلك . والذين يفعلون هذا ، ليسوا علماء . إنهم جهلة . جاهلون .

لماذا هم جاهلون ؟ لأنهم لا يؤمنون بما يعلمونه . إنهم يدرسون شيء ، يقولون " يجب عليك "، خلق الله كل شيء ، وأنت تذهب الى الناس ليساعدوك . الله ، يساعدك . لا يعرفون ذلك وهناك قول " الجاهل جسور ". لأجل المال أو من أجل المنفعة يمكنهم أن يعطوك أي نصيحة تريدها أو يعطوك أي فتوى تحب . يمكنهم إعطاؤك كل شيء . وهذه جسارة لأن نهاية هذا ، ما يقومون به - عقاب كبير . ولا يعتقدون بذلك .

لهذا السبب ، هم جهلة . ولكن العلماء الحقيقيون ، يخافون الله . إنهم أهل التقوى . ولا يمكنهم القيام بأي شيء ضد أمر الله أو ما يظهره النبي صلى الله عليه وسلم . إنهم يبحثون بعناية شديدة . ولكن الآخرين ، شجعان . بالحقيقة ليست شجاعة .

إنهم ضد الله ولكنهم يخافون من الناس ، مما سيقوله هؤلاء الناس ، " ماذا سأخسر ؟ أي فائدة سأخسر ؟ سيكون ، ربما سأصبح فقيراً ولا أستطيع أن أتزوج . لا أقدر على فعل أي شيء لذلك يجب أن أجعل هؤلاء الناس سعداء بمساعدتي ". ولكن العلماء الحقيقيين ، يخافون الله ولا يخافون من الناس . هؤلاء هم الشجعان . لأنه عندما يقول الله شيء ما ، حتى العالم كله ، سيكون ضد هؤلاء العلماء، إنهم ليسوا خائفين .

إنهم يخافون فقط ، الخوف الحقيقي منه . لأن كل شيء بيده ، هو القادر على فعل كل شيء . ولكن الأشخاص الآخرين ، إذا حفظك الله ، العالم كله ، لا يمكنهم فعل أي شيء لك . هذه هي الشجاعة الحقيقية وهذا ما يجب أن يعلمه العلماء للناس. ونحن بحاجة الى هؤلاء العلماء الحقيقيون . ولديهم مقام عالٍ جداً .

سأل الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم الفرق بين العبادة ، يتعبدون طيلة حياتهم وبين العلماء . قال " مثل الفرق بين النبي والأمة . إنه فرق كبير جداً ". العالم لديه مقام عالٍ جداً . والجلوس ساعة مع العالم الحقيقي ، هناك حديث ، كحجة مقبولة ، وهناك الكثير والكثير من الأحاديث عن ذلك ، ما يعطيه الله للناس الذين يجلسون في مجالس صحبة العلم . الله يجعل شعبنا إن شاء الله فيه الكثير من العلماء ، علماء حقيقيين يأتون ببركة مولانا من كل مكان في العالم .

لقد كنت في بشكيريا في روسيا . الكثير من الناس هناك  في مدرسة لتعليم العلم . الحمد لله انهم جيدون . ذهبنا الى كل مكان ، إنهم كُثر الحمد لله . إن شاء الله هذه ستكون البذرة لهذا إن شاء الله ، لتعليم الإسلام الحقيقي . هذه هي نيتنا ، إن شاء الله يتقبل الله ويجعله مقبول للجميع . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

 
  2162704 visitors