شمس الشموس
  2014-10-07
 

 

لا تفقد الأمل
الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 7 تشرين الأول
2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأولين والآخرين . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور. مدد يا شيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، دستور. طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية.

مولانا الشيخ كان يقول دائماً " ابني الشيخ محمد ، لا يمكنه أن يكون مرتب ". دائما يرتب لي عمتي ، الحمد لله . يجب أن تبحث عما يجعلك مرتاح. الله عز وجل يقول في القرآن الكريم هناك أشخاص يمكن أن يخطئوا عن غير علم ويرتكبون المعصية بدون معرفة . يقول لنبينا " اذا جاؤوا اليك واستغفروا ، سيغفر لهم الله خطاياهم وذنوبهم ".

وبطبيعة الحال ، نبينا حاضر دائما . يحضر عندما نصلي عليه . معظم الوقت ، الناس دون علم يمكن أن يفعلوا خطأ أو يرتكبوا معصية مفترضين أنهم يفعلون الخير . هذا يحدث في كثير من الأحيان . لديه حل أيضا . فتح الله أبواب التوبة حتى تشرق الشمس من غروبها نحو الشرق . الآن تشرق من الشرق . إن ذلك سيحدث بطريقة معاكسة . حتى ذلك الحين أبواب التوبة مفتوحة . لأنه بعد رؤية مثل هذه المعجزة الكبيرة والإستمرار بإرتكاب الذنوب لن تجلب أي مغفرة للإنسان . ومع ذلك ، في هذا الوقت مهما كانت الذنوب التي ارتكبتها لا تيأس .

لا تفقد الأمل من رحمة الله . الله يغفر . تب عند إرتكابك للذنوب . " إنني أغفر، سأغفر" يقول سبحانه وتعالى . " إذا جاء عبدي بجبل من الذنوب ، إذا جاء مرارا وتكرارا سأغفر له " يقول الله عز وجل . باب المغفرة ، باب العفو ، باب العطاء مفتوح . كيف سيتم ذلك ؟ يجب على المرء أن يتوب وعدم القبول بالأخطاء التي فعلها على انها صحيحة ، يجب أن يقول أنه ارتكب ذنب .

" ولم يصروا على مافعلوا ". آية كريمة . يجب أن لا يصروا على ما فعلوه . لقد ارتكبت ذنبا ، هذا ليس عاراً . إذا شعرت بالحياء أمام الناس ، لا تكن كذلك . هذا ليس حياءاً . الحياء في الدين هو من الإيمان . يجب أن تشعر بالحياء عندما تفعل أمراً سيئا . ولكن في هذه الدنيا ، لا يوجد شيء تشعر بالحياء حوله بطلب المغفرة من الله . يمكنك أن تطلب أن يغفر لك ، المغفرة من الله ، دائماً . إذا اتبعت شخص لا تعرفه جيداً ، إذا اتبعته من دون علم ، لمرضاة الله - وقلبك نقي وصادق . تتبعه لمرضة الله ولكن هذا الشخص ليس صادقاً .

على أي حال إذا قمت بذلك لمرضاة الله ، الله سيعطيك وفقا لقصدك ونيتك . ولكن إذا إكتشفت أن الرجل كذاب، ليس جيدا، ليس عن طريق الإفتراض ولكن بالمشاهدة ،  الإفتراض ليس جيداً ، عليك أن تتركه . إذا اتبعته من دون أن تعرفه ، حتى لو كان هذا الشخص سيئاً أعمالك مقبولة ، مراتبك تزداد . ولكن إذا إكتشفت أن هذا الرجل سيئ وأفعاله ليست صحيحة ، الله يصلحه ، يمكنك الذهاب إلى الطريق الصحيح إلى شخص آخر . الأمر يسير على هذا النحو . الإستمرار ليس جيداً . العناد صفة سيئة ، انها صفة من الشيطان .

كم آية في القرآن تتحدث عن ذلك . " كفارٍ عنيد ". الله تعالى يبينهم ويصفهم . الناس يستمرون بالعناد على الرغم من أنهم يعرفون هذا الرجل ، لا يأتون إلى الطريق الصحيح . العناد ليس جيداً . عندما ترى الحقيقة ، لا حاجة للشعور بالحياء ، للتفكير في نفسك . النفس يجب أن تكون أدنى من الجميع . لا تخجل من نفسك . لا تستحي من هؤلاء الناس الذين لا يستحون من الله أيضا . هذا هو الطريق الصحيح . عندما ترى الطريق الصحيح ، باب مغفرة الله مفتوح .

يجب أن تدعو لتكون مع العباد الأتقياء لله بالقول " الله يتقبل مني ، إذا كان ما فعلته صحيح . إذا لم يكن صحيحاً ، فعلته لمرضاة الله ، ومن الآن فصاعداً سأفعل ذلك لمرضاة الله إن شاء الله ". الله عز وجل في القرآن الكريم قال ، " الذين يفعلون شيء عن غير علم ، يعتقدون أنهم يفعلون الخير ، ولكنهم لا يعرفون انهم يفعلون شيئاً سيئاً . إذا جاؤوا اليك ، - في القرآن يتحدث مع النبي - ويطلبون المغفرة . الله ، يغفر لهم ". إنها بشرى جيدة . بشرى !  

بشرى للبشر جميعاً ، ليس فقط للمسلمين . للبشر جميعاً . لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون . ولكن إذا كان لديهم خطأ أو سوء تصرف مثل الجبل ، وجاؤوا يطلبون المغفرة ، يغفر الله لهم . حتى متى ؟ في كل مرة ، الى أن يموتوا . قبل أن يموتوا أيضا إذا قبلوا أن يغفر لهم وطلبوا المغفرة ، يغفر الله لهم .

قال الله تعالى " انت ترتكب الذنب ، أنا الغفار . لا تفقد الأمل ". باب المغفرة مفتوح حتى متى ؟ كما قلنا حتى الموت . ولكن هناك أيضا للبشر جميعاً حتى تطلع الشمس من الغرب ، من مغاربها . كيف سيكون هذا ؟ إنها معجزة كبيرة . معجزة كبيرة عندما يقترب يوم القيامة ، هناك الكثير ، سبعة أو ثمانية معجزات كبيرة . بعد هذا ، ولكن لا سيما بعد أن تأتي الشمس من مغاربها (الغرب) - لن تأتي من جانب شروق الشمس ، مكان ، جانب ، ستأتي من جانب آخر .

ولن يكون هناك أي مغفرة بعد ذلك . لماذا ؟ لأنه لا يمكن أن يكون هناك معجزة أكبر من هذه للناس جميعاً . المليارات من الناس سيرون هذا . ولكن بعد ذلك ، لا ! إذا قمت بخطأ ما ، لن تكون هناك مغفرة لك . لكن في الوقت الحاضر يمكنك القيام بكل خطأ ، الله .. وعندما تطلب المغفرة ، يغفر لك الله . بشرى ، ولكن أيضاً " ولم يصروا على ما فعلوه ".

إنهم يرتكبون المعاصي ويطلبون المغفرة من الله . يغفر لهم الله . ولكن لا تقل " ما فعلته صح". ولا تصر على ذلك . لا ! إذا قلت ذلك هذا ليس مقبولاً . لأنك لا تقبل بما يقوله الله . الله يقول " إنه خطأ ". إنه خطأ . لا يمكنك القول " أصر ، إنه صح ! ولكن أريد من الله أن يغفر لي ". لا ! يمكنك أن ترتكب الخطأ وتسامح عليه ، بالنسبة لبني آدم إنه من الطفولة حتى الموت ، في كل مرة جميع الناس يمكن أن يخطئوا . كل الناس ! ما عدا من ؟ النبي صلى الله عليه وسلم .

النبي ! حتى الأولياء أيضا . لماذا جعلوا هذا ؟ اعطاهم الله الشرف " يبدلوا السيئات الى حسنات " يبدلوا سيئاتهم عندما يفعلوا السيئة في كل وقت ، نحن ضعفاء ، نفعل السيئات . يبدل الله سيئاتهم ، بالطبع يفعلونها عن غير علم . الله جعل ذلك خصوصا لهم للقيام بذلك والله يغفر لهم ويبدل سيئاتهم الى حسنات . وإذا فعلت شيء من دون علم وربما تعتقد أنك على حق . فعلت الكثير من الأشياء أو قمت بعمل ما أو أمور أخرى . تعتقد أن تفعل ما هو صحيح ، ولكن هناك أمر ما خاطئ داخله . يعطيك الله على نيتك .

الكثير من الناس الآن ، في هذه الأيام مئة مليون شخص . لدينا مئة الف شخص يدعون أنهم مشايخ والكثير من الناس يتبعونهم . ولكن بعضهم على حق وصادقون . إذا اتبعوا بصدق الله يتقبل اتباعهم ويكافئهم على ذلك . ولكن إذا رؤوا الخطأ ، يجب أن يغيروا للأحسن . ولكن إذا أصروا سيبقون في نفس المقام . ولكن بالنسبة  للملايين من الأتباع إيمانهم أقوى من مشايخهم بالف مرة . حقيقية ، هذا ما نقوله ، إنها حقيقة . والله يكافئهم على هذا .

لا بأس ، ربما ببركتهم الله يهدي شيخهم ليكون على الطريق الصحيح . ولكن بعض الناس ، ما يفعلونه غير مقبول خاصة ما أعطينا مثال عنه . إذا أمرك شيخك أن تذهب وتقتل بعض الناس . إذا أمرك شيخك بشرب الكحول . إذا قام شيخك ببعض الأفعال المناقضة للشريعة ، لا تتبع هذا . يمكنك أن تغير . ولكن بالنسبة للآخرين لا تبحث عن ذلك . يجب ان تتبع الطريقة ، ببركة الصالحين الله يحفظ الطريقة ويحفظ شيخهم ليكون على الطريق الصحيح إن شاء الله .

الأمر الأكثر أهمية ، هو أن لا تكون عنيداً . العناد هو حقيقة عادة ، صفة الكفار - بالأخص صفة كفار قريش . كانوا يعرفون أن النبي صلى الله عليه وسلم هو النبي ولكن من تكبرهم وعنادهم ، لم يقبلوا به . حتى وهم يموتون لم يقولوا أي شيء . قالوا " نعرف ولكن لا يمكننا قول ذلك ".

العناد هو صفة من صفات الشيطان أيضاً . عندما ترى الحق يجب ان تقبل به . هذا ايضاً من أدب الطريقة . والله سبحانه وتعالى قال ، " ولم يصروا " إنهم لا يصرون ، على ما يفعلونه إذا كانوا على خطأ . لذلك ، يغفر لهم الله . الله ، لماذا قال لكل الناس ، قال" تعالوا يمكننا ان نغفر لكم "؟ ولكنه أضاف ايضاً شيء ما - عدم القيام بذلك مرة أخرى . لا تصر على الخطأ الذي تقوم به . تعال ! إننا نقبل إعتذارك ، طلبك المغفرة ، التوبة . وما يقبله الله ، وما يقبله النبي صلى الله عليه وسلم ، بالطبع يجب علينا أن نقبل به جميعا . يجب أن لا نكون أعداء لبعضنا البعض . لا ، يجب أن نكون على علاقة جيدة كي يكون عملنا أحسن .  

هذه هي الطريقة ، أول أدب للطريقة - السلوك الجيد للطريقة : قبول الحق وأن لا نكون أعداء لبعضنا البعض إلى الأبد على شيء تصر عليه . لا تصر لأن كل شيء واضح . الحمد لله . " الحرام بيًن ، والحلال بيًن " حديث . كل شيء واضح . الله جعلنا نتبع الطريق الصحيح إن شاء الله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=12462&name=2014-10-07_tr_DontLoseHope_SM.mp4

 
  2104741 visitors