شمس الشموس
  2014-10-09
 

 

القناعة
الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 9 تشرين الأول
2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على رسولنا محمد سيد الأولين والآخرين . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا مولانا الشيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور. طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية.

ما هو أكبر كنز ؟ القناعة أكبر كنز . للمرء يكفي أن يكون لديه كنز معنوي بدلا من الكنز المادي . إذا ملك رجل هذا العالم ، إذا كان هذا العالم ينتمي إلى رجل ، وليس مقتنعاً به ، سيبقى فقير ، سيبقى في حالة بائسة كما لو أنه لا يملك أي شيء. سيفكر في كيفية الحصول على أكثر من ذلك . إذا أعطيته ، لن يكتفي . الشخص الجشع ، لن يكتفي .

المرء الذي لا يملك القناعة هو شخص جشع . يمكنه أن يكون غني كما يريد . إذا لم يكن لديه قناعة ، سيعيش بالحزن حتى نهاية حياته . الله أعطاه كل شيء ، ولكن عندما يكون المرء غير قنوع ، فهو شخصٌ فقير. ليس فقط بالمال ، القناعة يجب أن تكون بكل شيء . كل ما يعطيك اياه الله ، يجب أن تكون مقتنعاً به، يجب أن تكون راضيا. يجب أن تظهر القناعة بما اعطاك الله . يجب أن تكون شاكراً لكي يزيدك الله . يعتبرك الله تستحق هذه النعمة ، لذلك يجب عليك ان تشكره .

إذا قلت " لا ، هذا قليل ، هذا غير مفيد ، هذا بشع "، عندها تكون ضد الله . ستكون بعيداً عن محبة الله . وأكثر من ذلك ، سيكون الله منزعجاً . إذا أعطيت شخصا هدية ، والمتلقي قال " ما هذا ؟ أي نوع هدية هذه "؟ واعادها اليك ، هل ستكون سعيداً او غاضباً من هذا الشخص ؟ ستكون غاضباً ولن تعطيه أي شيء مرة أخرى . الله سيعطي ، ولكن لن يعطي أهم شيء . لن يعطي القناعة .

إذا لم يكن هناك قناعة ، كما قلنا ، إذا تملك المرء العالم كله ، إذا كان العالم ينتمي إليه ، لن يكون له أي طعم . لن يكون مرتاحاً . سيسأل إذا كان هناك المزيد . إنها مسألة مهمة جداً . يجب أن تكون شاكراً لما أعطاك الله ، يجب ان تكون مسروراً . على أي حال كم ستعيش ؟ سيكون كافيا بالنسبة لك . الله يعرفك أكثر مما تعرف نفسك . سيعطيك ما تحتاجه . سيعطيك . لا تنظر إلى ما لدى الآخرين على الإطلاق . هذه صفة سيئة .

لا تقل " أريد ما عند هذا الشخص ، لا أريد ما عند ذاك الشخص ". إنه لعار كبير أن تنظر إلى ما عند الآخرين . هذا ليس لطيفاً . القدامى كانوا يعلمون ، إذا نظر أولادهم الى أشياء الآخرين ، يقولون " لا تنظر ، يا ولدي . إنه ينتمي إلى شخص آخر . انظر إلى ما حصلت عليه . هذا يكفي بالنسبة لك ". ولكن الآن الحال ليس كذلك .

كما قلنا ، كل بلد لديه تركيبة مختلفة في الأزمنة القديمة . الآن العالم كله متشابه . كلهم يريدون نفس الشيء ، الجميع يفكر بنفس الطريقة . إذا قام شخص بعمل ما ، الآخرين يريدون أن يفعلوا ذلك أيضا . في حين أن هناك مدرسة عادية ، مدرسة حكومية ، يقولون " لا ، انها لا تناسبنا " ويريدون أن يضعوهم في مدارس مختلفة . لا يمكنك تحمله . يمكنك فقط رعاية منزلك . لا حاجة للخفض منه للآخرين . يضعونهم في فصول خاصة . كلهم سيتعلمون . وما يتعلمونه هو من عشرين الى خمسة وعشرين موضوعاً مختلفاً . لا شيء آخر .

حتى لو درس الجميع هناك ، لا تزال هناك الكثير من الوظائف التي يجب القيام بها من قبل الناس . ولكن لا ، ما زالوا مصرين سواء كانوا قادرين على الدراسة أم لا . ما هذا ؟ ليست هناك قناعة ، ولا رضا . الله يعطي قدرة معينة وذكاء للولد . يمكنه أن يتعلم بهذا القدر .

إذا لم يستطع أن يدرس ، يمكنه أن يتعلم الفنون . ولكن لا ، انهم ليسوا مقتنعين بهذا ايضا . "أريد ابني أن يصبح مهندساُ". " أريد ابني أن يصبح طبيب ". لن ينجح هذه السنة ، سأضعه في صف خاص السنة القادمة . يجب أن يكسب المزيد من النقاط ليتم تسجيله في العام المقبل ". يصبح أسوأ في العام المقبل .

بينما يقولون بعد ، فيما بعد ، أنهم إضاعوا المال ولم يحصلوا على أي نتيجة . الله قال لكم من البداية ، كونوا قنوعين .   " أعطيت هذا العقل لهذا الولد ". انظر وفقا لذلك . لا تنظر الى الآخرين . لا تتعامل مع أشياء أخرى . لا تفعل ما تريد . كن قنوعاً . شخص في مرتبة القناعة هو مرتاح . المتمردون ، الذين لا يريدون ، يمكنهم أن يستمروا بقدر ما يريدون . الله يبعد هذا عن الناس . يصبح مرضاً سيئاً .

ذات يوم جاء بعض الناس ، سيدتان من أنطاليا . قالتا " اصيبت أمنا بمرض السرطان . بعنا كل ممتلكاتنا لعلاجها ". ماتت . لماذا بعتن ؟ الحكومة تدفع ما يتوجب على أية حال . قالتا " الحكومة قالت لا يمكن علاجها . نريد العلاج ". عندما يقولون " لا يمكن لذلك أن يكون ". يخلق الله سببا للناس للإنتقال من هذا العالم . لا حاجة لكن لوضع كل إحتياطكن في ذلك . هذا شيء آخر.

ولكن هذا موضوع أكثر تعقيدا . لأن الأطباء يطلبون الكثير من المال . وعندما يكون هناك مال ، يستخدمونه لشراء هذا وذاك حتى ينتهي . الإنسان لا يعرف . يدفع بدافع الضرورة . ولكن اذا كان في مرتبة القناعة ، لا حاجة لكل هذا . القناعة هي الراحة . إذا رأيتن أن هذا مصيرها ، اقتنعوا بذلك . هذا أهم شيء .

اليوم تحدثنا عن القناعة . القناعة . إنها أفضل ما أعطاه الله ، إنها نعمة للناس . ولكن قلة من الناس يقبلون بذلك . عندما تكون هذه الصفة موجودة عند شخص ما ، حتى لو لم يكن عنده أي شيء ، لديه هذه الصفة ، إنه سعيد . سعيد لأن " ما لدي يكفيني . الحمد لله الله أعطاني هذا ، أنا سعيد جداً ".

إنها نعمة كبيرة من الله . ولكن إذا لم تكن عندك هذه النعمة ، خصوصاً في هذه الأيام، إذا كنت غنيا جدا ، ملياردير حتى، لن تكون سعيداً لأنك ستقول "هذا لا يكفيني ، أريد المزيد، أريد المزيد ...." لو أعطوك العالم كله أيضاً ، إذا لم تكن عندك هذه الصفة لن يكفيك أيضاً . انه يعاني ، يعاني حتى نهاية حياته . انه ليس راضٍ بأي شيء .

" أريد هذا ، أريد ذاك ، أريد كل شيء ". إذا أعطوك ، " لا هذا ليس كافياً ! أريد المزيد ، المزيد والمزيد ". ولكن هذه ليست من الصفات الحسنة - إنها من الشيطان ، من النفس ، من السلوك السيء . السلوك الجيد هو أن تقبل بما يعطيك اياه الله عز وجل وتشكره على ما أعطاك . إذا لم تشكر ، لن يكون الله مسرور منك . شخص ما قدم لك هدية ، أو أنتم قدمت هدية لشخص ما ، ونظر وقال " ما هذا ؟ هذه قمامة ! خذها ". هل ستكون مسرور منه ؟ لا ، أبداً. ستقول " تأخذ هذا ولا تعطي أي شيء بعد الآن ".

الله عز وجل أيضاً ، عندما تفعل هذا ، حتى لو لم تعطِ ما يعطيك اياه . يأخذ أهم جزء من هذا ، القناعة . لذلك ، ستعاني الى أن تموت . كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " إذا أعطيت الإنسان - للبشر ، إنها صفة للجميع ولكن ، الإسلام والطريقة تجعلها تقل.- إذا أعطيت الإنسان قطعة قيًمة من الذهب يريد واحدة اخرى . ولا يمكنك أن تملأ عيونه بالذهب . بماذا تملأ عيونه ؟ فقط بالتراب ". حديث شريف .

عندما يموت وتضعه في التراب ، الآن كل شيء على مايرام . إنه مكتفٍ وراضٍ ولا يمكنه فعل أي شيء . ولكن عندما يكون حياً ، إذا كان عنده هذا السلوك السيء ولم يعلمه أحد أن يكون مقتنعاً ، لن يكون سعيداً أبداً . في السابق الناس كانوا سعداء أكثر من هذه الأيام ، لأن كل بلد لديه ثقافة خاصة ، لديه أشياء خاصة يقوم بها . ولكن الآن في العصر الحديث كل مكان في العالم ، نفسه تقريبا . أينما تذهب ، تشعر بنفس المشكلة . ما يريده الناس ، نفس الشيء . وأعتقد أن من وسائل الإعلام والإنترنت كل شيء أصبح متشابهاً .

يريدون أن يذهب أولادهم الى المدارس ويريدون مدارس خاصة ، حتى لو لم يكن لديهم المال الكافي للقيام بذلك . والأسوأ من ذلك أنهم يريدون أن يتعلم أولادهم في الجامعات . ولكن بالنسبة للجامعة يجب أن يكونوا أكثر ذكاء . هناك إمتحان ومنهم ليس لديهم درجة كافية ليكونوا في الجامعة . لذلك يصرون " لا ، لا ولدي يجب أن يكون طبيباً . يجب أن يكون مهندساً ، يجب أن يكون شيئاً من هذا القبيل . وفي الجامعة ربما هناك فقط عشرين أو ثلاثين نوع عمل ، أو كل هذه الملايين من الناس يفعلون ذلك لا أحد آخر يمكن أن يقوم بعمل آخر . 

لذلك أعطى الله الجميع . الذكي جداً لا يمكن ان يكون معماري . يمكن أن يكون طبيباً أو يمكن أن يكون شيئا آخر . ولكن من هو أقل من ذلك ، بإمكانه القيام بعمل أقل وسيكونون سعداء . ولكن من تعاليم الأهل يجعلون هذا الولد .... ليس سعيداً من البداية لأنه لا يستطيع دخول الجامعة ، إنه ليس سعيداً . يلوم عائلته .

ولكن حتى أسرته جعلته يذهب الى الجامعة لثلاث سنوات للمحاولة واعطوه دروس خاصة وهي مكلفة جدا ولكن لا يزال لا يذهب حتى انهم يتلقون اللوم منه وأيضاً يلومهم الله - " لماذا فعلتم هذا لأولدكم ؟ لم أخلقهم ليكونوا أطباء ، لم أخلقهم ليكونوا مهندسين ، لم أخلقهم ليكونوا ...." هناك الكثير من الوظائف لهم ! لذلك لا تجعلوا أولادكم غير سعداء من البداية . علموهم الأدب ، علموهم ... أول شيء يجب عليكم تعليمهم اياه  أن يكونوا مقتنعين بكل شيء .

اليوم جاءني إتصال من أوروبا . لا أريد أن أقول من أي بلد. سيدة متزوجة منذ عشر سنوات وتريد الطلاق . لماذا ؟ " لا أحب زوجي ". هو يحبك ؟ " نعم ". هل يقوم بأعمال سيئة لك ؟ " لا ، لا إنه جيد جداً ". لماذا ؟ " لا أحبه ". هذا مثال واحد ، مثال صغير ، ولكنه مثالاً سيئاً جداً للناس . لا شيء على الاطلاق ، فقط " لم أعد أحبه بعد الآن". يا ! إنها تلعب ؟ إنكم تأتون الى هنا لله ولكن هؤلاء الناس يعلمونهم أن يمتعوا أنفسهم فقط . وبالنسبة لنفسهم، لا شيء يمكن أن يكفي النفس.

لذلك هذا مهم جدا أن نقوم بتعليم أنفسنا أولا ومن ثم معرفة كيفية تعليم أولادنا . هذا ليس سهلاً ، والآن يقولون " تعاليم حديثة ". إنها تعاليم قمامة . " الصبي أو الولد أو الطفل ، يجب أن يفعلوا ما يحلو لهم . لا تمنعوهم عما يجب القيام به " يقولون . لا، يجب أن تمنعهم ، يجب أن تعلمهم ما هو جيد وما هو سيئ ولتعرف أنه لا يمكنك أن تصل إلى كل ما تريده. ولو كنت تريد أن تصل ، تصل بصعوبة ، وليس بسهولة . " ابني يريد هذا "، بسرعة تذهب وتحضره له . " ابنتي تريد هذا ، بسرعة". لا تفعل ذلك .

الله يحفظنا من هذه الأيام إن شاء الله . إنها أيام خطيرة جدا ولكن إن شاء الله من يتبع مولانا والطريقة ، الطريق الصحيح، لن يضلوا أبداً إن شاء الله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=12472&name=2014-10-09_tr_Contentment_SM.mp4

 
  2227369 visitors