شمس الشموس
  21.01.2010
 




عرّفوا الناس بحقيقة الرسول (ص) يا علماء المسلمين

دستور يا سيدي ..مدد يا سلطان الاولياء..مدد!

الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله والله اكبر الله اكبر ولله الحمد

الحمد والشكر لك يا رب. أنت الخالق وكل شيء هو تحت أمرك. أنت الواحد الأحد غفرانك ربنا.

الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. اللهم زده عزا على عزّه الذي أعطيته وأعلِِ مقامه رغم أنف الشيطان وأتباعه. ألف صلاة وألف سلام عليك يا سيّد الأولين والآخرين . يا سيدنا محمد اشفع لنا لنكون قادرين على القيام بإعلان عظمتك ومجدك, يا خليفة الله من الأزل الى الأبد. الصلاة والسلام عليك وعلى أوليائك التابعين لك والذين خلّفتهم فاتبعوك وعلى جميع الانبياء والمرسلين والتابعين لهم باحسان.

نحن ضعفاء. في بعض الأحيان يقع الخوف والرعب في قلوب الناس من أصغر الأشياء وأضعفها. مثل انفلونزا الخنازير الذي هو من الأمراض التي لا يعرف سببها ويكثر انتشارها التي إمّا تكون خطيرة جدا أو بسيطة جدا. كل هذا حسب الأوامر العليا من "القطب المتصرف" لهذا الكوكب. حاشا واستغفر الله من أن أقول بأن الله هو الذي أرسل انفلونزا الخنازير حاشا ثم كلاّ.

سبحان الله العظيم في قدرته والحمد لله على عظمته التي لا نهاية لها من الأزل إلى الأبد. أنا أخجل أن أقول أن هذه الإنفلونزا  من الله وأستغفره لمثل هذا الاتهام أستغفر الله. من الممكن أن نتهم النملة وأن نقول أنها السبب في انتشار هذا المرض. ولكن ألف ألف  أستغفر الله وعلينا أن نخجل من هذا الادعاء والاتهام. أستغفر الله بلا عد وحصر.

ايها الناس إلزموا الأدب وأظهروا أعلى مراسيم الاحترام والتعظيم لخالقكم. أيها الناس ألا تخجلون, كيف ترسل الملوك والقياصرة خنازيرا على شعبها وحاشيتها لمعاقبتها؟ من يقول مثل هذا القول لا بد وأن يكون مختلّ عقليا. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, ذلك الشيطان الذي هو منبع ومصدر كل البلايا والفتن والسوء  والذي يضع هذه الأفكار في عقول الناس. الملوك لا ترسل الخنازير ربما الرعاة ولكن بالتأكيد ليست الأباطرة ولا الملوك.

أيها الناس إلزموا الأدب مع خالقكم من الأزل الى الأبد واستعيذوا بالله من الشيطان الرجيم. كل من يتبع الأفكار الشيطانية ينزّل من قيمته العليا الى أسفل السافلين رغم أن الله سبحانه وتعالى يحب لنا أن نكون  في المراتب العليا ويحب رفعنا دائما للأعلى. الله عزّ وجل  يطلب لنا العلو والشيطان يصرّ على سحبنا للأسفل.

دستور يا سيدي يا سلطان الأولياء. هذه الليلة ليلة فضيلة والأولياء يبعثون لنا أشياء مهمة لنتكلم عنها ولهذا نقول بسم الله الرحمن الرحيم لنبدأ بالكلام من صفحات إلهية مليئة بمعرفة وُهبت للأولياء. أما المقام المحمود فهو فقط لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وليس لأحد غيره. والمراتب العلية الأخرى يريد الله سبحانه وتعالى لنا أمة الرسول أن نصل إليها والشيطان لغيرته وحسده يريد أن يبعدنا عن هذه المراتب السامية ليأخذنا الى أسفل الدركات المظلمة. لهذا يغريهم بالتكنولوجيا "السلبية الجوانب" ليدفنهم بالثقب الأسود. لكن الله تعالى لا يتركهم وحدهم  لهذا تراه حريصا على رفعنا الى الدرجات العليا لنصل الى الحضرة الالهية قريبين من الرسول ولكن ليس على مرتبته فمرتبته هي الغاية والحد الأقصى التي لا يستطيع أحد الوصول اليها. في ليلة المعراج تعدى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هذه المرتبة ووقف سيدنا جبريل عليه السلام دونها. فلا أحد يصل هذه المرتبة مرتبة"سدرة المنتهى."

فيا علماء السلفية لماذا لا تتكلمون عن هذه الأشياء تحصرون عقولكم في أفكار البدعة والشرك  والكفر وتنسون ما غيرها. اتركوا هذه الأشياء التافهة وتعلموا المزيد عن خاتم الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. تعالوا واستعلموا واستفسروا عن حقيقة  الرسول صلى الله عليه وسلم. هذه الأشياء يجب أن تعرفوها وإلا فإن سوط العذاب سيصبّ على رؤوسكم. أنتم علماء ومهمتكم التوضيح والشرح بقدر المستطاع عن حقيقة الرسول خاتم الأنبياء حبيب الله. فعرّفوا الناس بحقيقة الرسول وأظهروها لكل الأمم عامة والمسلمين خاصة ولا تجعلوا الرسول كواحد مثلي ومثلكم, أبدا فهو الوحيد الممثّل لله وخليفته على الأرض.

هل رأيتم ملكا من الملوك العظام يقف لإعلان بعض أوامره أمام الناس ...لا.! هل يقف بمجمع ويلقي عليه أوامره وواجباتهم ! لا فهذا ليس من شرف الملوك. فالملوكية فقط  لواحد وليس  لعدّة ملوك في مملكة واحدة.. وإلا فكل ملك سيقف ويلقي أوامره على الملك الآخر. ولهذا الملوك لهم ممثّل شخصي ينوب عنهم بمثل هذه الأعمال وهذا الممثل الشخص والنائب غير" ملك الملوك" عزّ وجل هذا الخليفة الوحيد هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

والآن بواسطة المنظار الخاص لي أستطيع أن أرى ردة الفعل عند الكثير من الناس وعلماء السلفية. فهناك من يكاد ينفجر غيظا ومنهم من تخونه تعابير وجهه. فاسمعوا جيدا يا أهل الشرق والغرب. هذه العدسات المكبرة أحضرت خِصّيصا من "سوق الخردة" أحضرت لي لأرى ردة فعلهم عندما أقوم بقصف قصور الباطل في بلاد الإسلام وغيرها وشكرا.

لا تغضبوا يا علماء السلفية بل افتحوا عيونكم الآن لرؤية هذه الحقيقة فماذا ستفعلون بيوم البعث والميعاد؟ الله سبحانه وتعالى يري العالم كله حقيقة شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم, حقيقة قدره ومقامه وجاهه. وأنتم ما مهمتكم إلا القيام بالأمر ذاته. مهمتكم اليوم وفي هذا الوقت ليست تصنيف وتخريج الأحاديث الشريفة. مهمتكم الأولى الآن هي  إظهار حقيقة الرسول لمعرفة من يكون هذا المحبوب وماذا أحضر من عند الله. أظهروا شخصيته وسيرته وآثاره ليفهم الناس .

فإن كثيرا من الناس لا يريدون أن يعرفوا" الأحاديث الشريفة" وماهية الملائكة أو الكتب السماوية. كما إن كثيرا من الناس وأيضا المسيحيين والبطاركة يريدون أن يعرفوا شيئا ما عن شخصية الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم. من هو محمد هذا صلى الله عليه وسلم؟ لهذا يجب على علماء المسلمين أن يظهروا حقيقة الرسول لقوله تعالى "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر".

هذه كلمات الله تعالى عزّ وجل المقدسة التي أرسلها للعالم كله مرسلا إياها مع الرسول صلى الله عليه وسلم كدليل واضح لقومه من قريش أولا ثم للعالم أجمع. أهل قريش كانوا يعجبون ويدهشون من جمال وروعة القرآن وإعجازه ولكنهم مع كل هذا جحدوه وكذّبوه ورفضوه, وبذلك نزلت منزلتهم الى مرتبة أسفل من مرتبة الصراصير. ولهذا  قال له الله تعالى :"فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر." فيا محمد صلى الله عليه وسلم أنذرهم بقرب يوم القيامة وأرهم الدلائل على نبوتك ثم دعهم.

اليوم نرى ان أشياء كثيرة تغيرت, وإن الناس تركت ما قالت الرسل لتؤمن بما يسمى بالمعرفة "أو العلم " الايجابي. التي لا تؤمن إلا بالأشياء التي يمكن لمسها إما باليد أو بالعين أو بالفكر. أو يمكن سماعها بالأذن أو لمسها بالفكر. وهؤلاء الناس أتباع هذا المذهب يريدون دوما دليلا وبرهانا على كل ما يقال لتطمئن به نفوسهم.

خمسة عشر قرنا مضت على هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم والعالم كله يتداعى اليوم أمام الأزمات المتعددة, والبلايا والمشاكل والمحن. كما أنه يمد يده طالبا النجدة مثل الغريق الذي يبحث على شيء يمكنه التمسك به خشية الغرق. البشرية كلها تعاني مع أن الأموال الطائلة تملأ بنوكهم. والتكنولوجيا خضعت لخدمتهم إلا أنهم لا يتمتعون بالراحة وتزداد حالتهم سوء يوما بعد يوم. هناك آلاف من الفولتات من الكهرباء ولكن لا نور ولا ضياء لها. البشرية تصرخ ما هو السبيل لإنقاذ أنفسنا؟

فيا علماء السلفية لقد حانت الفرصة لكم لتعلنوا للناس عن طريق الخلاص والنجاة. نادوا على الناس "تعالوا واتبعونا. نحن الذي نتبع خاتم الأنبياء والرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي أُرسل كما أُرسلت من قبله الرسل. أيها الناس اسمعوا وأطيعوا. هذا ما يجب أن تقولوا يا علماء السلفية. إدعوا الى الله. أبدأ بقداسة البابا ثم برؤوس الأديان الأخرى والفرق المتعددة من كاثوليك وأورثوذكس وبروتستانت. ادعوا أصحاب الديانات الأخرى من يهود وهندوس وبوذيين أدعوهم كلهم. لأنهم جميعا فقدوا السيطرة وأضاعوا طرق النجاة والخلاص. ألا تسمعون صوت استغاثاتهم؟  "لقد وصلنا الى قمة الحضارة . لقد أخضعنا التكنولوجيا لمطالبنا ورغباتنا, لكننا لا نجد الراحة ولا الطمأنينة, نريد ما وراء التكنولوجيا ..فهل من مغيث؟

سوء استعمالنا للتكنولوجيا أنزل علينا غضب السماء. وبدلا من أن نجعلها تحملنا فإننا نحمل عبأً ثقيلا منها وبسببها. أغيثونا. هل من مغيث  هل ثمة من يعرف الحلّ من أهل الشرق أو من أهل الغرب؟ فيا علماء المسلمين من سلفيين وأزهريين ويا علماء الشام وتركيا والباكستان وإيران والعراق..أين أنتم؟ اجتمعوا كلكم وقدموا وصية للعالم , آخر وصية للأمم ألا وهي اتحدوا ولا تتفرقوا. أنتم الان 72 فرقة مختلفة واجبكم أن تتحدوا وتتبعوا تعاليم القران الكريم لا أن تنكروها. لا تتفرقوا فيتفرق شملكم شرقا وغربا.

الإسلام جاء به الوحي السماوي. إنه ليس حصيلة عقولكم ولا نتاجها. أنتم لستم كأتباع الفرق المادية أو المذهب"الطبيعي"

 الذين يؤمنون بأن المطر ما نزل إلا لأن البحر جاء بغيوم فأمطرت.ما هذا الكذب وهذه الادعاءات!. فإن المحيط اذا  كان مسؤولا عن إرسال الغيوم فإن مصيره يوما ما الى الجفاف فكيف هذا؟ إشرحوا لي إذن كيف نزلت الأمطار الهائلة, جبالا من الأمطار سالت في الأشهر والسنين الماضية. ولقد أخبرني أحدهم أن  في نيويورك وحدها نزلت ثلوج حجمها ما يعادل ال80 مليون  طن  خلال ثلاثة أيام. فمن حمل هذه الثلوج؟! ومن أنزل هذه الكميات الهائلة؟ إستعملوا عقولكم, واعترفوا بأن الله سبحانه وتعالى هو الذي أرسلها وأنزلها.

لا تتبعوا الشيطان فتُعاقبوا. غفرانك ربنا أستغفر الله! البشرية تبحث عن حلّ لهذه الأزمة التي لم يحصل مثلها  في تاريخ البشرية كله. بعض الناس يظنون أن كل شيء تحت سيطرتهم لكن عندما ينظرون بإمعان يجدون أن حالتهم تزداد سوءً وأن البشرية تسعى لتدمير  بعضها البعض. وتتساءل البشرية هل هذه حضارة؟ نحن نخجل أن نقول هذا. ولكن يا رؤوساء الديانات الكبرى اليهود والمسيحيين والمسلمين لمَ هذا التفرق والتمزق؟ ماذا حصل لكم؟ كيف ستنقذون  البشرية وأنتم متفرقون؟ كيف ستصلون الى الحضرة الإلهية؟ بماذا ستجيبون الله عزّ وجل عندما يسألكم يوم القيامة عن كل هذه الأمور؟ بأنكم مشوشّي العقول!

ولهذا أقول مرّة أخرى لقد حان الأوان لإظهار حقيقة الإسلام لكل الأمم. وإذا سئلتم من أحضر لكم هذا الدين القيّم فإنكم تقولون :إنه ذلك اليتيم, من تلك الصحراء المجهولة, المولود قريبا من الكعبة بيت الله الحرام. نعم هذه من ميزاته فإنه النبي الوحيد الذي ولد قريبا من الكعبة بيت الله.(ولا تذكرون شيئا عن عظمته وخصوصيته ورفعة قدره وحقيقته)

يا علماء السلفية نعم مكة المكرمة والمدينة المنورة, ماذا أبقت ملوككم منهما؟ أما كان واجبا عليكم أن تمنعوا ملوككم من العبث بهاتين المدينتين القديمتين؟ لكنكم لم تعترضوا ولم تتكلموا لذلك ستواجهون مسؤولية كبيرة وثقيلة  في الحضرة القدسية وستتحملون نتيجة إهمالكم لهذا الأمر. فأنتم أحفاد  الخاطئين الذين غيّروا معالم هاتين المدينتين لكنهم لم يستطيعوا تغيير القوة الروحية التي تحيط بها. كيف ستخاطبون العالم؟  وكيف ستتكلمون عن الإسلام لغير المسلمين؟ وكيف ستوصلون لهم المعلومات والحقائق عن الإسلام وعن الرسول عليه الصلاة والسلام؟

يا علماء المسلمين السلفيين اتركوا المباني والعمارات والبنايات وانهمكوا بالتكلم عنه صلى الله عليه وسلم واوصفوه لهم حتى تتعجب الناس من وصفكم وتقول:" ما هذا يتيم الام والاب, مات والده قبل ولادته وماتت والدته عندما كان في السادسة من العمر. يتيما وضعيفا بلا حماية عدا الحماية والعناية الالهية التي منحها الله له. أميا لم يتعلم أن يقرأ أو يكتب ومع كل هذا اختاره الله واصطفاه الله على جميع خلقه ليكون حبيبه ورسوله. ولينذر الناس ويبيّن لهم طريق الصواب من الضلال. لم يكن هناك أحدا ليؤيده سوى الله عزّ وجلّ الذي أرسله. وفي خلال 25 عاما رفع راية الإسلام من الصين شرقا الى الأندلس غربا ومن روسيا شمالا إلى أفريقيا جنوبا. فإن لم يكن دعمه دعما سماويا فما تفسيركم لهذه القوة التي منحت له وللإسلام؟

اذكروا هذه الأشياء للناس وقدموا أسمى آيات الاحترام له لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وضّحوا هذه الآيات والبيّنات فأنتم العرب ساكني أشرف بقاع الأرض واقفين على نفس التراب الذي وقف عليه حيث نادى:" يا أيها الناس أشهدوا أن لا اله إلا الله واشهدوا أن محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

غفر الله لي ولكم بحرمة هذه الليلة الفضيلة. نحن الآن نرجو أن يحصل تغييرا, إذا كان المستمعون لنا يصلوا حتى ال300000 فإن هذا لا يكفي العالم كله يجب أن يعرف ويتعلم ويؤمن إذا كان حقا يريد الخلاص والنجاة والأمان في الدنيا والآخرة. اللهم اغفر لنا بحرمة أشرف خلقك وأعظمهم قدرا عندك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

الفاتحة    

 

 

 

 

 
  2227373 visitors