شمس الشموس
  27.02.2010
 




القوّة الكامنة بالبسملة وأهميتها

 

دستور يا سلطان الاولياء مدد يا رجال الله مدد يا سلطان, بسم الله الرحمن الرحيم

لا اله الا الله, لا اله الا الله, لا اله الا الله سيدنا ونبينا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم زده عزّا وشرفا نورا وسرورا  ورضوانا وسلطانا آمين. دستور يا سلطان الاولياء مدد. نحن بحاجة الى الدعم والعناية السماوية. دستور يا أولياء الله والسلام عليك ايها القطب المتصرف بهذه الدنيا.

كيف يصل شخص واحد الى الله عزّ وجلّ!,هذا ليس بكثير على الذي عندما يأمر شيئا بقوله له كن فيكون! الذي إذا طلب من نملة ان تتحكم بهذا العالم الشاسع كله فتتحكم به خلال لحظة واحدة. ولهذا خلق الله سبحانه وتعالى  خليفة واحد متصرف, نعم كلنا خلفاء الله على الارض ولكن التصرف كله بيد خليفة واحد الذي هو ممتلئ بالقوة السماوية والدعم الالهي. يكتسب ميزة خاصة تجعله قادرا على  النظر في اللوح المحفوظ والتصرف حسب ما يراه مكتوبا.

السلام عليك يا سيدنا يا سلطان الأولياء ورحمة الله وبركاته. أمدّونا وساعدونا على فهم  ما تستودعونا به لنخاطب الناس به فهذا كل ما نسعى اليه لنصل الى سلطاننا ثم الى تحقيق مساعينا دنيا وآخرة.

السلام عليكم أيها الناس أيها البشر. من كل 24 ساعة  أعطوا وقتا قصيرا لحياتنا القادمة حاولوا الوصول الى ما ينفعكم ويفيدكم في الآخرة . حاولوا الحصول  على شيء من المعرفة الربانية والدعم السماوي. حتى الأوقات القليلة بإمكانها أن تأخذكم الى الحضرة الالهية ويُكتب لكم فيها القبول .

يا سيدي  نحن هنا نعمل بما تأمرون به .أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. أنتم أيها الناس فرّوا من القذارة والمهالك والأخطار والقبائح وتذكروا بأن أخلاق الشيطان السيئة هي كالمغناطيس تجذب كل شيء في طريقها. الشيطان يجمع كل ما هو سيئ ومؤذي احذروه  واحذروا سهامه المسممة وتحصنوا ببسم الله الرحمن الرحيم التي عليكم ترديدها في كل وقت ومكان. نحن هنا نذكّركم بهذا الكنز(البسملة) الذي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يذكّربه الناس  في كل مناسبة ومقام ليحميهم ويضمن لهم الحفظ والحماية.

احذروا سهام الشيطان, السهام العادية التي ترشق وتنزل عليكم ربما تصيبكم وتجرحكم بجراح أرضية. ولكن سهام الشيطان المسممة تجرح الكيان الداخلي ولا يستطيع الانسان العادي رؤيتها. أما أولي البصيرة فإنهم يرون هذه الجراح. فإن من أصابته مثل هذه السهام يظل "ظاهريا " على نفس  هيئته وشكله البشري  ولكن يصبح شيطانا بتأثير هذه السهام المسممة فإن أعمالهم ومواقفهم ستصبح كلها حراما. ثم ينجح في غايته في إبعادكم عن الخير وتسوء حالتكم. ولهذا إن كانت حالتكم هنا "في الدنيا" صالحة فستكون هذه الحالة  نعمة لكم وعليكم  في الآخرة " ستتنعمون بها في قبوركم   ومحشركم". كذلك لا تنسوا بأن كل هذه الحالات  الصالحة تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم . فتعالوا وانهلوا  من محيطاتها لتفوزوا بالسعادة والرضى  والغبطة دنيا وآخرة.

أيها الناس  تلطفوا بقولكم بسم الله الرحمن الرحيم فبها تتنزّل الرحمة  عليكم من صفة الرحمن الالهية ومزيدا من الرحمة من صفته الجليلة الرحيم فإن في الرحيم من الصفات ما لا يخطر على بال بشر  ولا يستطيع أحد أن يتخيله. اجعلوها لكم ذكر ا خاصا بسم الله الرحمن الرحيم , بسم الله الرحمن الرحيم , بسم الله الرحمن الرحيم هووووو. ولقد وصلتنا الان معلومات الهية لنا خاصة أنه

أولا من قالها21  مرّة قبل النوم ثم مات في تلك الليلة دخل الجنة.

ثانيا  من قالها 100 مرّة في اليوم تفتح عليه مفاهيم جديدة  يتوسع بها إدراكه ويحصل على طاقة روحية خاصة وجديدة تحميه في الدنيا وتلبي مطالبه في الآخرة.

ثالثا من قالها  وكان يعاني من الكآبة واليأس  فليتمسك بها  كشفاء ويرددها حتى تتحسن حاله.

مهم جدا إن بسم الله الرحمن الرحيم يجب أن تقال وتردد وتبقى دوما على لسان المؤمنين والمسلمين وكل من هو بمأزق ضيّق حرج لتنزع عنهم ضيقهم وتبدّل حالهم وتصلح بالهم وتنقذهم بآخرتهم. أيها الناس اذا أردتم  ان تحصلوا على فائدة ونتيجة من أعمالكم ومهماتكم  التي تقومون بها فأبدأوا بالبسملة فإنها تضفي عليها رونقا  وشرفا  وقوّة ورضى وغبطة. كل شيء تريدون القيام به ابدأوه ببسم الله الرحمن  الرحيم لتُعطوا وتمنحوا من محيطات الغبطة والسرور ومحيطات القوّة والطاقة التي لا تنتهي أبدا (لا تنفذ) رددوا دوما  بسم الله الرحمن الرحيم ,

 يكفي أنها تحتوي على اسم الله الأعظم

 وأنها تعطي قوّة باهرة تملؤنا بالغبطة والسرور

 وأنه بسرّ بسم الله الرحمن الرحيم ظهرتم للوجود

وأن بسم الله الرحمن الرحيم تمدكم بقوّة  تساعدكم على الصمود أمام البلايا والمحن والوصول  الى الخير كله  والى النجاح والسعادة والعون السماوي او الدعم الالهي.

 كثيرا من الناس  يأتون إليّ ويقولون لي :"يا شيخ أعنّا" فأقول لهم:"انه من المعروف والمعلوم  ان كل من يطلب الرضى والسعادة وقضاء الحاجات ونيل الطلبات وبلوغ اقصى الغايات ما عليهم الا ان يتمسكوا بأسهل ذكر " بسم الله الرحمن الر حيم" فإن فيها من القوّة ما يوصل البشر الى أعلى المراتب  التي لا يستطيع الوصول أعلى منها إلا بها. فرددوها ولا تخافوا  وسترون كيف  سترتفع بكم الى الأعلى  . لا تنزعجوا ولا تتضايقوا. سبحان الله

بسم الله الرحمن الرحيم هي  أول شيء يهاجمه الشيطان ليجعلنا ننساها  ويشككنا بها لأنها بلطفها تنجينا وترفعنا في الأعالي الى مراتب الغبطة والسرور والقبول الحسن  في الحضرة الالهية . فلا تستمعوا له ولأفكاره السخيفة التي يحاول اقناعنا بها بأنه لا حاجة لنا  بالبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم وإنه يمكن لنا ان نتكلم بما نهوى ونريد. أيها الناس لا حرج عليكم في ترديد البسملة  بل ان من يرددها يكون تحت عناية الهية وحماية سماوية يُحمى فيها من الأذى والمصائب دنيا وآخرة.

في أيامنا هذه أصبح الانسان قاسيا جامدا مثل الحجر, حق إن الاحجار والاشجار والحيوانات والنباتات تسبّح بألسنتها الخاصة وتردد بسم الله الرحمن الرحيم . كل ما على الارض يردّد البسملة إلا الانسان الغافل الضّال يُغفل نفسه عن ترديدها وينسى حتى  ان يعلّمها لأولاده وصغاره. إن كل ما يبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم  هو حسن عذب حلو جيد صحي  مليء بالقوّة والتوفيق ونيل كل ما نحن بحاجة له وتحقيق كل ما نسعى لتحقيقه.

إذا أردتم طول العمر فعليكم بالبسملة فإن فيها سرا خاصا لإطالة العمر ولا حاجة لكم بالحبوب والعقاقير والحقن "الكاذبة". لا تنغشوا بالاعلانات الكاذبة عن تطويل الحياة وحبوب القوّة والنشاط واعلموا أنكم اذا آمنتم حقا بقوّة وعظمة بسم الله الرحمن الرحيم فإنكم ستندهشون مما ترون من قوّتها وعظمتها لدرجة أن العالم بأسره سيتغير 100 بالمئة. لن يكون هناك مشاكل ولا أذى, لن تكون هناك معاناة ولا مآسي  لأن المآسي والحزن سيختفيان. نعم يكفي الإيمان واليقين بقوّة بسم الله الرحمن الرحيم  ومحيطاتها "يا سبحان الله العلي العظيم".تأكدوا وتذكروا دوما بأن من عظمة "بسم الله الرحمن الرحيم"

 أنه من قالها جائعا شبع

وإذا قالها ظمآن ارتوى بما لا يرتوي منه اذا شرب بئرا كاملا

وإذا قالها غضبان ردّ الله إليه هدوءه

وأنه إذا ردّدها من يخاف من البلايا والمصائب ردّها الله عنه.

هذا هو البحر الرئيسي المبارك لنا هنا "على الارض" إذا نظر الانسان اليه ووصل الى معرفته وفهمه واستيعابه من خلال كيانه الروحي فانه سيقع في حالة هيام وسرور تدفعه الى ان يتغنى بالبسملة.(مولانا ينشد): بسم الله الرحمن الرحيم, بسم الله الرحمن الرحيم, بسم الله الرحمن الرحيم, بسم الله الرحمن الرحيم. واعلموا ان من يرددها بقناعة ويقين تام فإنه لن يُغلب ابدا. سيكون دائما من المنصورين المنتصرين. فاستعملوها لكل غرض وهدف في كل محفل ومقام لتُفتح لكم بها الأبواب . كثير من الناس يأتون إليّ قائلين:" ادعوا الله لنا يا شيخ فنحن بوضع حرج نحتاج الى دعاء يخلّصنا من المشاكل" فأقول لهم "اين  دينكم وإيمانكم ماذ تعلمتم  من دينكم؟ أين أنتم من البسملة لو كنتم تعرفون شيئا من دينكم  العظيم  ما أتيتم الى هنا تشكون وتطلبون  مفتاحا  لتفتحوا به أبواب السعادة والرضا لقلوبكم. لو كنتم تعرفون شيئا عن دينكم لعلمتم أن بسم الله الرحمن الرحيم تنقذ الغريق إذا دعا بها وبسرّها وعظمتها عند الله عزّ وجلّ."

وماذا عن هذه الأزمات الاقتصادية  والمالية لقد وصل الناس  الى دائرة وحلقة مغلقة يحاولون الخروج منها فلا يستطيعون. ونحن نقول لهم إذا أردتم إنقاذ أنفسكم والخروج من هذا المأزق فما عليكم إلا أن ترددوا بسم الله الرحمن الرحيم  بصدق وإخلاص فسترون ان الفتح والنصر سيكون حليفكم. أيها الناس ماذا عسانا أن نقول!  الناس كلها تركض وراء الشيطان وتتبع أفكاره وتنسى  ان ما يدلها الشيطان عليه ليس إلا كذبا وغشّا وإنه لا ينصح أبدا إنما يمكر . لكن الله عزّ وجلّ ينصح ويرسل لنا من محيطاته وبحوره ما يجعلنا سعداء ومضيئين ومشعّين مليئين بالنور  والتنوير. سعيدين حتى لو لم يكن في جيوبنا مليما واحدا. وفي بيوتنا خبزا يابسا يكفينا أن نردد بسم الله الرحمن الرحيم لنرتفع الى مقامات سماوية عالية نجد فيها الغبطة والسرور دنيا وآخرة .جربوا هذه الهبة  والمنحة فإنها مجانا لوجه الله تعالى. 

تعلموا وامضوا في سبيلكم فهل من طالب لهذا السّر وهذه القوّة الكامنة بالبسملة؟ إن الذهب إذا وصل لكم  عن طريق مادية عادية  فإنه سريع الزوال. أما ما تصلون اليه  عن الطريق الرباني السماوي باتباع سنة الحبيب وباستعمال البسملة فإنه لا يزول بل على العكس يزداد ويرتفع بكم الى ان تكونوا من المحبوبين دنيا وآخرة وكذلك يحيطكم بالسعادة ويأخذ عنكم الأحزان. فيا أيها الراكضين  وراء الدنيا والشيطان ومكائده: "أنقذوا أنفسكم بإحاطتها ببسم الله الرحمن الرحيم اذكروها بقلوبكم فهذا أسهل الذكر . لقد سهّلها الله لقلوبكم لتقولوها وترتفع بها عنكم الأحزان . إن كانت  بسبب الأزمات المالية أو غيرها فطوبى لمن قالها ببركاتها.

قولوها بمسبحة او بغير مسبحة  موقنين بالاستجابة . وإذا رغبتم بشيء وأردتم الحصول عليه فرددوها : بسم الله الرحمن الرحيم. إذا انصبت عليكم البلايا اطردوها بترديد البسملة 100 مرّة او أكثر ولا تشتكوا وتتذمروا  وتأكدوا أن الله عزّ وجلّ سيأخذ الأحزان عن قلوبكم  ويملأها بالسعادة والسرور . يجعل لكم بفضلها  نورا خاصا بكم يحلّ عليكم وحولكم . غفر الله لنا ولكم . الفاتحة

 
  2194396 visitors