شمس الشموس
  26.11.18
 



الشيخ محمّد عادل الربّاني 
طرابلس 26-11-2018 
 
منذ طفولته (أي الشيخ عدنان) كان يعرف مولانا الشيخ ناظم قدّس الله سرّه أولا ثمّ الشيخ عبد الله الداغستاني قدّس الله سرّه . لازمهم مدى حياته وكان ملازم للأولياء محبا للأولياء ومحبا للرسول صلّى الله عليه وسلّم . حياته كانت ما شاء الله عبادة ليلا ونهارا وتسبيحات . كان قليلا من الناس أمثاله . كان يواظب على العبادة والتسبيحات والذكر , رحمة الله عليه رحمة واسعة . وكان صاحب أحوال . قال عنه الشيخ ناظم قدّس الله سرّه صاحب أحوال لا تدهمه الجبال . كان شخصية متميزة تاركا العباد لربّ العباد . لم يكن يركض وراء العباد . إذا ذهب أحدهم مع السلامة  , وإذا أتى أهلا وسهلا لكن أهلا وسهلا "مش كثير" على مهله "شوي , شوي" . مقامه ما شاء الله. الأولياء , مولانا الشيخ عبد الله الدغستاني قدّس الله سرّه كان يحبّه جدا , مولانا الشيخ ناظم قدّس الله سره كان يحبّه جدا . أحبّ مرّتين . كان يقول أكبر مصيبة للمريد وفاة شيخه . حصل معه مرّتين. كان يتمنّى أن يلاقيهم ويذهب إليهم . وفي النهاية تحمّل أمراض ومرض شديد تحمّله, وتحمّل إن شاء الله عنه وعن الأمّة والمسلمين إن شاء الله . كان يسافر إلى أقصى البلاد . لديه محبيين في كلّ مكان . هذا كلّه فضل من الله عزّ وجلّ . لم يكن يهمّه أشخاص يفهموا أو لا يفهموا المهمّ له أنّ الله عزّ وجلّ راض عنه ما شاء الله . كنّا معه في عدّة مرات ما شاء الله . قليل من أمثاله . حتّى في الغسل بعد الغسل أو قبل الغسل ما شاء الله لا أثار للموت أبدا , أثار نوم . يقول مولانا كيف يكون الموت للمريد ؟ يكون الموت كالتالي إذا أغمض عينه الإنسان ثمّ فتحها  يجد نفسه في غرفة أخرى , هكذا يكون . هكذا كان الحمد لله أمر ربنا لا إعتراض عليه . لكن الفراق صعب . من عنده إيمان يعرف بأنّ الفراق  بعده لقاء إن شاء الله في الجنّة هذا لكلّ الناس.  الشيخ عدنان رحمه الله ترتبت أموره الآن , لقد أخذ دوره الآن جاء دورنا. هو ما شاء الله وصل . نحنا ودّعناه من هنا ونحن حزينيين لأنّه مسافر, هناك إستقبله المشايخ مولانا الشيخ عبد الله قدّس الله سرّه , والأخوان الذين كانوا قبلنا الذين إنتقلوا إلى الآخرة كلّهم فرحوا لإستقبال ضيف آت من بعيد . لكن فراقنا  ليس للأبد إن شاء الله . فراقنا يكون للأبد إذا تركنا هذا الطريق وذهبنا في طريق آخر عندها يصبح فراق للأبد , لكن في الطريق ذاته لا يوجد مشكلة نلتقي . الأيّام تمضي بسرعة . لا يجب أن يفكّر الإنسان أنّه باق للأبد . اليوم رأيت هنا أخوان لم أرهم منذ 15 إلى 16 سنة . يسألوني هل عرفت من أنا ؟ أجبت لم أعرفك . فالأيّام تمضي بسرعة . لذلك لا يجب أن نحزن  ,إن شاء الله يوجد لقاء . إن شاء الله هذا الطريق هو نور , طريق السعادة , طريق النجاح , طريق الفوز في الآخرة . عندما يموت أحد من الأبدال والذي يترواح عددهم أربعين  يأتي مكانه شخص آخر . طريقتنا هي نفس الشيء . مولانا الشيخ  ناظم قدّس الله سرّه عيّنه للبلاد العربية الأردن , لبنان ,سوريا , العراق , الخليج , اليمن  ,عمّان , الكويت  ,السودان , الصومال , مصر , ليبيا, الجزائر, تونس, المغرب . إن شاء الله سيتمّ تعيين الشيخ مصطفى مكانه . يجب أن تكون  الوظيفة لإنسان على قيد الحياة . إن شاء الله الشيخ مصطفى يرى ما يوجد هنا من مراجعات هذه وظيفته . أمّا بالنسبة لطرابلس كان الشيخ أدهم في وقت الشيخ عدنان يقوم بالذكر. هو يداوم على  الذكر. تستطيعوا أن تداوموا على الذكر في هذه الزاوية . إذا كان هناك إعتراض فتّشوا عن مكان آخر . آمل أن لا يكون هناك إعتراض . هذا الأمر مهمّ .  يجب أن يستلم الطريقة أحدهم  فهذه ليست لعبة وليست على مزاج أيّ إنسان . الطريقة يجب أن تستمر وهي أمانة من الرسول صّلى الله عليه وسلّم  ولمشايخنا ولمولانا الشيخ ناظم قدّس الله سرّه . لقد أمضى الشيخ ناظم قدّس الله سرّه  تسعين سنة يجاهد ويركض وراء الناس ليهديهم . لا يوجد بلد في العالم إلاّ وذهب إليه . كان أهم بلد وأوّل بلد ذهب إليه هو لبنان,  خصوصا طرابلس منذ زمن بعيد . المهّم إن شاء الله بركة الشيخ عدنان . وهناك أيضا هذه الفرق الضالة . إكتشف الناس وجوههم الحقيقية وبدؤا يبعدوا عنهم . يريدوا طريقة حقيقية تابعة للشريعة وللرسول صلّى الله عليه وسلّم ظاهرا وباطنا إن شاء الله . إن شاء الله بعد وفاة الشيخ عدنان إن شاء الله الولي تكون قوّته أقوى سبع مرّات من أن يكون على قيد الحياة . إن شاء الله سيكون هناك فتح كبير.  ستكون إن شاء الله طرابلس الشام . كان يشير الشيخ ناظم قدّس الله سرّه دائما  إلى هنا أنّها ستكون مركز هداية للمسلمين وتكون على الطريق الصحيح . لقد تألّفت مجموعات منذ أربعين سنة إدّعوا أنّهم هم الطريق الصحيح وإنتقدوا طريقتنا ومشايخنا , لكن الله تعالى أظهر حقيقتهم وأصبح العالم يهرب منهم . إن شاء الله يتركوا ما كانوا عليه ويأتوا إلى هذا الطريق المستقيم . الآن طريقتنا ووظيفتنا أن نكون مخلصين . الحمد لله هذا المطلوب ليس للدنيا فالدنيا زبالة  بل للآخرة والآخرة بحاجة إلى إخلاص في القلب . في طرابلس صور ما شاء الله كل صورة على قدر طول البناية . الأمر غير متعلّق بالصور بل بالإخلاص والنية الصالحة فهؤلاء أهالينا "هالجماعة حافظينا " . عندكم في لبنان مذاهب منهم جيد ومنهم سيء . المهّم أن يخدموا الطريق المستقيم .هم ينظروا للناس كمنافع أولا منفعة سياسية ثمّ منفعة مادية هكذا ينظروا ولكن لن ينجحوا أبدا . النجاح يكون في الإخلاص في خدمة العباد في خدمة الله . الله يتقبّل منكم .إذا أردت أن تخدم نفسك وتجعل الناس يخدموك من أجل الدنيا فقط لا تنجح أبدا هذا السر مكشوف . جميع المشايخ تقول ذلك . من أيّام الرسول صلّى الله عليه وسلّم يقولوا ذلك دائما لكن لا أحد يسمع السر مكشوف . من يريد أن ينجح عليه أن يضع النيّة الصالحة في قلبه ويخدم العباد هذا للدنيا والآخرة وللطريقة وللشريعة ولعموم الناس . الله يصلحنا ويصلح أمّة سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم . الشيطان يهجم على الطريق الصحيح . إذا كان هناك مئة فرقة أو ألف فرقة أو عشرة آلاف فرقة كلّهم ضدّ بعض يجب أن يكون أحدهم ضدّ الطريق المستقيم والباقي مع بعض . الله يصلحنا ويصلح الجميع . الله يرحم الشيخ عدنان . ما شاء الله رأينا أولاده وعياله كلّهم ما شاء الله مثله من الطيّبين وعلى الطريق الصحيح . وحضرتكم كمان أنصحكم قليلا.  نرى أولاد الله يرحم الشيخ باسط يبدو أنّهم أفضل منه . والباقين هذه مشكلة . كان هناك مئة وكميّة أو أكثر من المريدين كلّ عنده 4 إلى 5 أولاد لا أحد هنا . هذا غلط عندكم . لا تعطوا مال أعطوا نصيحة وتربية صالحة . تعطي مال يضربك على رأسك فيما بعد . تربي تربية صالحة يخدمك . هذا رأيناه كثيرا في الجماعات وكيف يتصرّف أولادهم في الحياة . أهمّ شيء أن تترك طلبات نفسك وتخدم عيالك وتربّيهم تربية صالحة . التربية مهمّة جدا وإلاّ لن  يكون منه فائدة لا في الدنيا ولا في الآخرة. فيصبح مثلما قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم في حديث له  أنّه في آخر الزمان أفضل أن تربّي كلب من أن تربّي ولد . لذا على المسلمين أن ينتبهوا لأولادهم إن شاء الله من الله التوفيق . الفاتحة .  
 
 
  2594387 visitors