شمس الشموس
  12.07.2018
 

الشيخ محمّد عادل الربّاني

زلتزغيتر المانيا 12-7-2018 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد سيّد الأوّلين والآخرين

مدد يا رسول الله مدد يا سادتنا يا أصحاب رسول الله

مدد يا مشايخنا دستور مولانا الشيخ عبد الله الداغستاني شيخ

محمّد ناظم الحقّاني مدد

طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية

يقول سيدّنا محمّد صلى الله عليه وسلّم ,بما معناه, صاحب من صاحبهم والدك من قبل والذين يتصرفون بأدب في المجتمع . أحبوا هؤلاء الأشخاص وحاولوا التقرّب منهم دائما . وهذه المحبة ,المحبّة القلبية أوصى بها سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم لأنّه شيء جميل . ونشكر الله تعالى بأننا نرى مجددا العديد من المريدين القدماء الذين إتّبعوا والدنا من قبل, ونرجو أن نحظى بالمحبّة ذاتها التي كانوا يكنّوها لوالدنا. يحب الله عزّ  وجلّ الذين يحافظوا على وعودهم والثابتين في طريقهم . لقد أهدى الله عزّ وجلّ هؤلاء الناس الإيمان , وكانت الهدية من خلال شيخنا الكبير ( الشيخ ناظم الحقاني قدّس الله سرّه) . وهؤلاء الناس تقبلوا الهدية وثابرواعليها حتّى الآن . لقد حافظوا على وعدهم الذي أعطوه لشيخنا الكبير وإستمرّوا أوفياء حتّى الآن

إنّ شيخنا الكبير الشيخ ناظم الحقّاني قدّس الله سرّه وبمساعدة الله عزّ وجلّ سافر إلى عدّة دول في أوروبا ووصل إلى أبعد المناطق فيها . وخلال هذه الرحلات إعتنق الكثير من الناس الإسلام وإتّبعوا الطريقة . لم يكن من السهل سابقا أن يدخل الإنسان في الطريقة لأن  الناس كانوا مؤمنون , يصلّون ويفعلون ما يأمرهم به الإسلام

في القديم عندما كان يريد أحدهم الدخول في الطريقة كان عليه أن يتحلّى بصفات ومقاييس معينة . هناك ولي كبير يدعى يعقوب الشرخي شرح هذه المقاييس المتّبعة من قبل . هذا الولي كان من الأولياء الكبار الذين وصلوا إلى درجة عالية من العلم , إلى أن وصل به الأمر الذهاب إلى شاه نقشبند قدّس الله سرّه والطلب منه السماح للدخول في الطريقة . بدوره بعثه شاه نقشبند قدّس الله سرّه إلى معلّم آخر ليقوم بتعليمه ثمّ عاد إلى شاه نقشبند . عندما رآه شاه نقشبند مجددا قال له "لقد جمعت الكثير من العلوم وتخطّيت العديد من المراحل وهذه الليلة سنرى إن سيسمح لك الدخول في الطريقة ". ثمّ تابع شاه نقشبند قدّس الله سرّه قائلا "إنتظر لنرى أي أمر سيأتي لك اليوم".  ذكر هذا الولي في كتبه أنّ هذه الليلة كانت أصعب ليلة في حياته .وتابع قائلا , "عندما قمنا في الليل لنصلّي التهجّد رآني شاه نقشبند ولم يقل شيئا حتّى نهاية الصلاة .  وبعد نهاية الصلاة نظر إليّ شاه نقشبند متبسما وقال " قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بأنه أعطيت الموافقة " ". كما رأينا كان هناك مقاييس معينة للذين يدخلون في الطريقة , أمّا اليوم فهي أسهل لأننا في آخر الزمان وكل من يريد الدخول إلى الطريقة يسمح له بذلك. بالرغم من أنّ الدخول حاليا إلى الطريقة لم يعد مشروطا بأيّ معايير إلاّ أنّ كلّ من يدخل فيها ينال البركة ذاتها كما كان من قبل .

إنّ الإنسان الذي يأخذ الطريقة عليه أن يتبع الشريعة أيضا . كنّا في زيارة إلى بورصة وكان هناك شيخ يخدم في زمن الشيوعية . أخبرنا هذا الشيخ أنّه عندما كان يريد أحدهم الدخول إلى الطريقة كان شيخه يجلس مع هذا الشخص لمدّة نصف ساعة ثمّ يسمح له الدخول في الطريقة . في هذه النصف ساعة كان يخبره ما عليه القيام  به من واجبات كصلاة الأّوّابين أو صلاة الصبح وغير ذلك . هذا الشيخ كان يخبر المريد ما عليه القيام به من واجبات . لكن شيخنا في الطريقة سمح للجميع الدخول في الطريقة دون أيّ تمييز . ويقول بأنّ جميع من هم خارج الطريقة شيخهم "نفسهم". هناك العديد من الناس الغير موجودين في الطريقة يصلّوا ويفعلوا كل ما يطلب منهم , لكن تخطلط عليهم الأمور . والناس الذين لا شيخ لديهم عندما تواجههم مشكلة ما في الحياة يفتحوا القرآن أو يقرؤا حديث ويجدوا الحلّ لمشاكلهم بأنفسهم .العلماء يدرسون القرآن الكريم لسنين طويلة ليفهموه . وهناك عدّة مراحل من العلم لفهم الحديث ,لذلك هناك مفسّر. ولفهم الحديث الناس بحاجة لعدّة سنين من الدراسة . كما إنّه لكلّ مرض طبيب مختص به لمعالجته, كذلك في الدين الإسلامي هناك مختصين وضليعيين في هذا العلم . إذا كنت تعاني من مرض في الأذن الرأس أو العين تذهب إلى الطبيب المختص بذلك , أمّا إذا كان الأمر متعلقا  في دينك أو معتقدك تحاول أن تفسّره بنفسك؟ الإنسان الغير مرتبط بشيخ يحاول أن يحلّ مشاكله بذاته . وهذا ينطبق أيضا على العرب . فإتّقانهم للغة العربية لا تعني بأنّهم يستطيعوا أن يفسّروا جيدا . يجب أن يعرف الإنسان بأنّ هناك علماء في دمشق والعديد منهم في مصر إحتاجوا لسنيين عديدة من الدراسة ليصبحوا علماء . ونكرّر بأن الناس الذين يتقنون اللغة العربية لا يستطيعوا أن يفسّروا قوانين معينة في القرآن الكريم ويستنتجوها

هناك مرض آخر, عندما يحتاج أحدهم إلى نصيحة ما يقرؤا تفسيرات القرآن ليجدوا حل لهم . وهؤلاء الناس يدسّوا الجاهلية في الآخرين وهذه جاهلية آخر الزمان . وإن شاء الله الذين يتبعون الطريقة تتغير أحوالهم مع الوقت

الطرق تنبع من الرسول صلّى الله عليه وسلّم وتنقسم إلى قسمين : قسم من حظرة أبو بكر الصديق رضي الله عنه والقسم الآخر من حظرة الإمام علي رضي الله عنه . قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم أنه في آخر الزمان سينقسم الإسلام إلى 73 ملّة وتبقى ملّة واحدة وهي الصحيحة . جميع الأولياء الذين وجدوا في قديم الزمان وفي هذا الزمان كانوا في إحدى هذه الطرق .لا يمكن أن تجد وليا خارج هذه الطرق .هؤلاء الأولياء هم خليفة الرسول صلّى الله عليه وسلّم , ودورهم أن يقودوا الناس ويستمرّوا في تحمّل الواجبات. هؤلاء الأولياء هم العدو الأكبر للشيطان . وهم أصدقاء الله عزّ وجلّ . هدفنا أن نكون أصدقاء الله عزّ وجلّ . ذكر الله تعالى في كتابه العزيز أنّ أصدقاء الله لا خوف عليهم . أن تكون صديق الله عزّ وجلّ يعني أن تتبع أوامره . الإنسان الذي يأتي إلى الطريقة يجب أن يسعى لمرضاة الله عزّ وجلّ. هذا يجب أن يكون الهدف . لكن أن تأتي إلى الطريقة لأنّه عندك دوافع غير ذلك لتحقيقها فهذا غلط كبير . أن تأتي إلى الطريقة وفي ذهنك أهداف دنيوية مثلا تجارة مع الناس أو طموحات أخرى ,لا جدوى لذلك في الطريقة . ممكن أن تطلب من الشيخ دعم روحي أوتطلب منه أن تكون ثابتا  تتبع خط الرسول صلّى الله عليه وسلّم. لكن في الوقت الحالي وحتّى لو كانت نوايا الذي يدخل في الطريقة سيئة فإنّه يسمح له الدخول فيها. في الأوقات السابقة لم يكن يسمح بذلك 

الأشياء المتعلقة بالطريقة لا تشبه بشكل أو بآخر الأشياء التي تحدث في العالم . الطريقة لا تشبه أيّ شيء أو منظمة أو نظام معين كنظام حزب أو مدرسة مثلا . ففي المدرسة يقول التلميذ إنّني سأدرس لأترقّى في صفوفي مع السنين . الحمد لله الناس الذين يأتون إلى الطريقة هدفهم إرضاء الله عزّ وجلّ وليس هدف آخر . لذا عندما سمع بعض الناس بأنه ستقام صحبة روحية أتوا من أماكن بعيدة وقريبة لإرضاء الله عزّ وجلّ . نرجو من الله تعالى أن يقوّي المحبّة والبركة والهداية للناس . ونرجو من الله تعالى أن يهدي الناس للإيمان ويبارك بهم 


 
  2514134 visitors