شمس الشموس
  جريدة السلطنة 2012
 

vol 10 issue 1

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ما هي ليلة رأس السنة ؟

لقد أحتفل بليلة رأس السنة ؟ ما هي هذه الليلة ؟ إنّها أشدّ ليال السنة سوادا .

 هي أشدّ الليالي وساخة . إنّها الليلة التي يصبح فيها الناس بريين .

حتّى أفضل الثياب وأحسن الأوجه يبدوا قذرين وسكارى بعد منتصف الليل .

لا يوجد العدد الكاف من دور الحمامات للناس أجمعين . فداخليا وخارجيا الناس ملىء ببرك تفوح من القيء . فالإحتفالات الوسخة والمقرفة للسنة الجديدة تفوز بالجائزة الأولى لأوسخ  يوم في السنة .

لو إستطاع أولئك الذين يحتفلوا بهذه السنة أن يروا منظرهم على المرآة لماتوا خجلا من أشكالهم في هذه الليلة الوسخة .

فعدد أولئك الذين يضربوا ويدمّوا في هذه الليلة الوسخة لا يعد .

إنّ إحتفالات السنة الجديدة يخبل ويضيّع ملايين من الناس في تلك الليلة الداكنة الحمراء .

في ليلة السنة الجديدة حتّى أولئك الذين لا يعرفوا البكاء , تبكي قلوبهم على هذه الليلة الداكنة . إنّ جنون الإحتفال بالسنة الجديدة , الوسخة  والمظلمة ,  يحطّم الرقم القياسي سواء أكان ذلك في عدد الجرائم  أو في عدد الحوادث . الوساخة والجنون في الإحتفالات في السنة الجديدة تجعل الشيطان يضحك طوال السنة . فهو يثأر من بني آدم بسبب غيرته منه . فالشيطان هو الفرح الوحيد في أظلم ليلة في السنة .

 

لماذا السنة الجديدة ؟

لماذا السنة الجديدة , ولماذا هذا الجنون ؟ هل الإحتفالات بالسنة الجديدة أمر إلهي ؟ وإذا لم يكن كذلك هل هي أوامر صادرة من مخلوق غير مرئي ؟ من هو هذا الحاكم الذي يحكم الناس ويجعلهم مجانين ؟ هل طرحتم هذا السؤال ؟ يا للعارعليكم أيّها البشر , وأنتم الذين كوّنتم بشرف وتعدّون مظهر من الشرف الإلهي . أنظروا إلى حالكم الشنيع في المرآة أو حتّى في الصور التي تلتقطوها , في اليوم الذي يلي الإحتفال في السنة الجديدة . هل تحبّوا ما تروا ؟ لا تستطيعوا أن تحبّوا ذلك . أيّها الإنسان الغبي ماذا ربحت من هذه الليلة الجديدة ؟ وماذا خسرت ؟ ( إذا رجع عقلكم إلى رأسكم , ومازلتم قادرون على التفكيير ). أمّا في اليوم التالي وبينما تكون جيوبكم  خالية , تصرخون بصوت عال من الألم الذي يصيب رؤوسكم . ستروا الشر الذي أصاب رأسكم من خلال الشيطان . إذا وضعتم هذا السم الذي تشربوه أمام حيوان ينصرف عنه . كيف تقبلوا أن تكونوا أدنى من الحمار ؟

_______________________________

نكته

سأل حجيفات كركوز : يا سيدي كم يوجد نوع من الحمير ؟

كركوز : يا حجيفات كيف لا تستطع الإجابة على هذا السؤال وأنت تدّعي أّنّك تعرف جوابا لكلّ سؤال ؟

حجيفات : يا سيدي إنني أعرف الجواب لكنني أردت أن أستمع إلى ما تعرف ؟

كركوز : يا حجيفات هناك نوعين من الحمير . هناك حمار إبن حمار . والنوع الثاني حمار مثل الإنسان .

هل فهمت الآن يا سيّد كركوز ؟ هذا يعني أنّ الإحتفالات المختلفة في السنة الجديدة  هي من إختراع  النوع الثاني .

_____________________________

فمن حسد الشيطان وغيرته من أبناء آدم عليه السلام يسلّيهم بإحتفالات رأس السنة , لكنّه في الحقيقة يهينهم . هذه هي مرآة حسد الشيطان على أبناء آدم عليه السلام . لكن مع من نتكلّم ؟ إنّهم جميعا سكارى . أنهي خطابي بالأمل الأخير : أتمنّى أن  لا تتكرر تسلية هذه السنة المخذية في السنة القادمة  .

 

الجانب الأسود

هدف هذه المقالة أن تظهر للمجتمع الوجه المظلم فيه . كن حذرا ! يجب أن تطبّق ما تتعلّم وهذا صحيح . وإلاّ فإنّ المجتمع سيصبح كمريض لا يأخذ دواءه . فيما يتعلّق في مجتمعنا الحالي فإنّ حياته الروحية هي أسوء جانب فيه . للأسف ولسوء الحظ , ما ينقص مجتمعنا الحالي هو الدين . فإن علم الإسلام والإهتمام في الشؤون الإسلامية وصل إلى نقطة الصفر . والعاقبة الواضحة لذلك ,  فالترك القبرصيين تركوا الإسلام وأوامره وفضّلوا حياة الرؤوس فارغة .   

 
  2125494 visitors