شمس الشموس
  2015-05-09
 

 

المريد الصبور يبلغ مراده
مولانا الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 9 أيار
2015

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على رسولنا محمد سيد الأولين والآخرين . مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، دستور ، مدد يا شيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

الله عز وجل يقول في القرآن الكريم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها". لا يعطي الله المرء ما لا يستطيع تحمله . إذا أعطاك أشياء التي لا يمكن تحملها سيكون ظلم . والله ، حاشا ، ليس لديه صفة الظالم . الناس يظلمون أنفسهم . إن الله لا يظلم أي شخص .

أعطى الله كل الخير ، كل الجمال للناس . لم يأمر بأي صعوبة . الناس مسلمون عند ولادتهم ، كل الأطفال يولدون مسلمين . إلا أن أهلهم يحولونهم الى أديان أخرى . ولكن الله عز وجل خلق الناس مسلمين . وفي الإسلام هناك شريعة وطريقة . الناس في أيامنا هذه يصورون الطريقة على أنها أمرٌ صعب . لا توجد صعوبة في الطريقة . ما نسميها طريقة هي طريقة جميلة . وضع الله أئمة بحيث أن الناس لا يستنتجون بأنفسهم . اعطاهم وظيفة .

أئمة المذاهب الأربعة أظهروا الطريق . وهؤلاء الأئمة اتبعوا الطريقة . لأن الشريعة بدون الطريقة ناقصة . لا يمكن أن تكون . جميعهم اتبعوا الطريقة. ببركات مشايخهم ، لأن المشايخ أيضا يصلون الى نبينا ، هناك اتصال . بدون ذلك هذه المذاهب الأربعة الكبيرة ما بقيت حتى يومنا هذا . لأنه مر أكثر من ألف واربعمائة سنة منذ مجيئ الإسلام ، وامتحنوا وصولا إلى أكثر النقاط حساسية وذكروا ما هو صحيح وما هو خاطئ . وأمروا بالإيمان بالأولياء ، والإيمان بكراماتهم .

إهتموا كثيرا بهذه الأمور . لأنه كما نرى في نهاية الوقت ، هناك الكثير من الناس الذين لا يقبلون بالأولياء والكرامات . هناك أبدال ، أقطاب ، أوتاد ، أخيار . يوجد كل هؤلاء . كيف تصبح واحد ؟ يمكنك إذا أراد الله . الله قد عيًن أشخاص . اشخاص بمثل هذه الصفات سيصلون بالتأكيد إلى تلك المرتبة . " كلٌ ميسر لما خُلِق له ". هناك سهولة للإنسان لما خلق له ، سيكون ميسر . لا يمكن لأي شخص أن يكون راعياً . إذا كان الجميع رعاة إنها مهنة سهلة . يقولون الرعاة جاهلون حتى على الجبال ، حاشا .

الأنبياء جميعا كانوا رعاة . النجارون والكهربائيون ، ليس الجميع يمكنهم القيام بهذه الوظائف . إنها هدية من الله . كان هناك ولي مشهور في بلد ، رئيس الأبدال . كان هناك اشخاص مرئيين في الماضي . الآن معظمهم مخفي . أحد المريدين طلب أن يكون من الأبدال ايضا . قال " حسنا . ولكن عليك أن تترك كل شيء . تعال ، اترك ثروتك ، أولادك ونفسك ، بحيث يمكننا أن نجعلك واحدا منهم ". أعطى الرجل ممتلكاته ، ترك زوجته ، وعاد الى شيخه .

قال الشيخ "حسنا ، انا ذاهبون اليوم". بعد منتصف الليل صعدوا الى المئذنة . الأولياء ، الأبدال بدؤوا بالوصول الى هناك لأنهم يذهبون في كل مكان في العالم . الشخص الذي جاء من المئذنة قال : " بسم الله " واختفى صعودا حتى بقي الشيخ وهذا المريد فقط . قال " حسنا ، الآن قل بسم الله واذهب ". تقدم بصعوبة ، قرر ومن ثم غيًر عقله ، قرر ثم بدل عقله . نظر الشيخ اليه ، تركه ، واتبع وظيفته . قاوم المريد حتى آذان الفجر للذهاب معهم ولكنه لم يستطع . بقي على المئذنة .

عندما عاد الشيخ ، قال " هذا ليس فرض ، ليست سنة عليك . لأن النبي لم يفعل ذلك والصحابة لم يفعلوا ذلك . تركت ممتلكاتك وعائلتك ، ولكن لم تستطع ترك حياتك . هذا ليس مهما . هناك تيسير لك ، حيث أن نبينا لم يفعل ذلك ، الصحابة لم يطيروا هكذا . هذا ليس فرضا . اذهب . عد الى زوجتك . مالك سيعود ايضا . اذهب ". هذه هي المسألة . لا يستطيع كل شخص القيام بذلك بإرادته . عيًن الله أولئك الذين يصلون الى مثل هكذا مرتبة ووصلوا اليها بمساعدة من الله . لا يمكن أن تكون من خلال رغبة المرء . لذلك ، كل شخص عليه أن يقوم بعمله .

 

كما قلنا في بداية الصحبة لا توجد مصاعب ، لا مصاعب في الإسلام . ولا يوجد ذنب أو خطأ إذا لم تقم بعمل ما . وظيفتك هي بهذا القدر . وقد أظهره كدرس هناك . لهذا السبب هناك طريقة . فوائدها ستُرى في الدنيا وفي الآخرة . لأنها نعمة من الله ، ستكون مرئية . بعض الناس يقولون " انا في الطريقة لعشرين سنة ، لأربعين سنة . لم أصبح شيء ما ". إذا لاحظت أنه أمر جيد ولكن إذا قلت أنك اصبحت شيء ما ، أنت على الطريق الخاطئ .

يجب عليك الانتظار في المكان الذي أنت فيه . اذا قالوا لك أن تنتظر هناك ، إذاً إنتظر . لا تهتم بأشياء أخرى وتربك نفسك . الله يعمل على روحك من أين أنت . اعطاك أفضل التجليات . لا تدرك ذلك ، ولكن الصبور والذي لا يعترض سيرى فائدتها بإذن الله .

نحن نقول ، هناك آية تقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ". الله لا يضع أي شيء صعب ، لا يستطيع الناس ، البشر القيام به . لا يأمر بأي شيء صعب على الناس ، البشر . يأمر بالأمور السهلة ليقوم بها الناس . لأن الله ليس ظالما . من هو الظالم ؟ نفوسنا ، نحن الظالمون . نظلم أنفسنا ونقوم بأعمال خاطئة ، وبهذا تظلم نفسك . حاشا ان يكون الله ظالما .

وخلق الله البشر على فطرة الإسلام . كل مولود يولد على فطرة الإسلام ، إنه مسلم . لأن الإسلام ، هو الدين الأمثل انزله الله على حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم . ومن آدم عليه السلام حتى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم شيئا فشيئا جاء واكتمل في زمن النبي صلى الله عليه وسلم . والإسلام مستمر على نهج النبي عن طريق الطريقة . وتحافظ عليه بشكل جيد بالمذاهب الأربعة - أبو حنيفة ، الشافعي ، والحنبلي ، والمالكي .

وأئمة المذاهب الأربعة ، كيف كانوا يحافظون على الطريق الصحيح ؟ يحافظون على الطريق الصحيح لأنهم متصلون بالنبي صلى الله عليه وسلم عن طريق مشايخ الطريقة . إنهم يتبعون المشايخ . ببركتهم ، يحافظون عليها حتى الآن ، منذ الف واربعمائة سنة وأكثر، لم يتغير شيء . إذا لم يفعلوا ذلك ، لما كانوا متصلين ، ستكون هناك فوضى ، مثل هذه الأيام. الجميع ، لأنهم يتكلمون اللغة العربية ، ولا يقبلون بأي فكر آخر ، لذلك يجب أن يكون هناك الملايين من الناس ، الجميع يفعل ما يفهمه ، إذا لم يكن هناك مشايخ طريقة .

لأن هؤلاء العلماء ، العلماء الحقيقيين ، يقبلون بالحقيقة . لا ينظرون الى المشايخ لإستجوابهم - إذا كان عالما جيدا ، ليس عالما جيدا . لا . فقط يرون نور النبي عليه . لأن سيدنا الشافعي ، شيخه كان لا يقرأ ، لا يكتب . سيدنا ابو حنيفة ، جعفر الصادق كان امامه . وهؤلاء الناس ، لا يتبعون جعفر الصادق وابو حنيفة . وكأن تكون شريعة بدون حقيقة لن تكون كاملا . مثل جناح واحد ، لا يمكنك الطيران . فقط تفعل المشاكل على وجه الأرض .

ولكن عندما يطيرون ، يرتفعون ، يرون كل شيء جميل ، أفضل . وفي الطريقة وفي الشريعة ايضا ، تقبل الأولياء ومعجزات النبي صلى الله عليه وسلم وكرامات الأولياء ، إنهم يقبلون ويقبلون لأن النبي يقول - هناك أبدال ، أخيار ، اوتاد ، أقطاب ، كل هذا يقبلون به . ولكن هناك بالطبع ، الله لا يجعل مصاعب للناس ، وكان هناك مثال على ذلك . في الماضي ، الكثير من الناس كانوا يعرفون الأولياء أو يعرفون من هم الأبدال .

أحد هؤلاء المشايخ ، كان رئيس الأبدال . ومريده ، يعرف ذلك . كان يتوسل اليه - " يا شيخي ، اجعلني واحدا من هؤلاء الناس ، اجعلني واحدا من هؤلاء الناس". وفي النهاية ، بالطبع الشيخ لا يمل من أي مريد . إنهم سعداء بالناس الذين يأتون اليهم . يجب أن يساعدوهم ، يخدموهم ، ويأخذونهم الى اعلى المقامات .

لذلك جعله يطلب كثيرا لكي يكون درسا له . قال "يا ولدي ، تعال الليلة ، سنذهب معا". ومن ثم أخذه الى أعلى المئذنة . وهؤلاء الأولياء ، الأبدال ، يأتون من المئذنة ، يقبلون يد الشيخ ويطيرون من المئذنة . بسم الله يختفون ، يطيرون . حتى انتهوا ، قال " الآن جاء دورك . قل بسم الله". قال بسم الله ولكنه خاف . لذلك حاول ، ولكنه خاف . حاول ، ولكنه خاف .

 

قال الشيخ " حاول وأنا ذاهب ". ذهب عند منتصف الليل وعاد عند الفجر ، وهذا الرجل لا زال يحاول . قبل ذلك قال له - عليك أن تترك كل شيء، عليك أن تترك كل شيء ينتمي للدنيا ، مال ، العائلة ، يجب عليك أن تترك كل شيء وتأتي الي. ترك عائلته ، تصدق بماله . وقد جاء وحاول القيام بذلك .

والشيخ ، عندما عاد ، قال له " تركت كل شيء ، زوجتك ، أولادك ، اعطيت مالك ، كل شيء ، ولكن لا يمكنك تقديم روحك ، لا يمكنك أن تعطي حياتك . ولكن لا بأس " قال . " هذا فقط لتعليم الناس لأن النبي والصحابة ، لم يفعلوا هذا ، هذا ليس أمر للناس . فقط أشخاص مميزين يمكنهم القيام بذلك . وهذا لتعليم الناس . نفعله فقط لهذا السبب ، غدا يمكنك أن تعيد زوجتك ، والمال سيعود اليك ". هذا ما قلناه في بداية الصحبة . ليس هناك شيء صعب . مجرد الانتظار حتى يفعلون ما يريدون .

الكثير من الناس يقولون - نحن في الطريقة ربما من عشر سنوات ، بعضهم عشرين سنة ، اربعين سنة ، لا نشعر بأننا نرتقي . مقامنا لا يرتفع ، لسنا مثل الولي . إذا شعرت بهذا ، الحمد لله ، هذا جيد . إذا شعرت بأنك ولي ، شيخ ، هذا صعب . الأمر فقط ، يجب عليك الإنتظار . هناك قول باللغة التركية يقول : إذا صبر المريد يصل لمراده . المريد الصبور ، في النهاية يحصل على كل شيء . الحمد لله ، ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=13637&name=2015-05-09_tr_SabredenDervisMuradinaErmis_SM.mp4

 
  2135520 visitors