شمس الشموس
  2015-05-13
 

 

 

لا تتشبهوا بهم
مولانا الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي
13 أيار 2015

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على رسولنا محمد سيد الأولين والآخرين . مدد يا مشايخنا ، دستور ، شيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

يقول نبينا " من تشبه بقومٍ فهو منهم " إذا قمت بتقليد قوم أو بمجموعة من الناس وتريد التشبه بهم ، ستكون واحداً منهم . لهذا السبب قال نبينا عليك أن تكون مختلف عن الكفار قليلا . دع الإسلام يظهر . كان واضحا في السابق من خلال ملابس وأسلوب الناس . الناس في ايامنا هذه يظهرونها ولكن بعض الناس يريدون تقليد الآخرين أكثر . هذا ليس جيدا . يجب ان تظهر هويتك . تشبه بأحباب الله . دين الإسلام هو الدين الكامل . التشبه به ليس فقط بالملابس .

إنهم يضعون قوانين ليست موجودة في الإسلام . والناس لدينا مثلهم . لا نحب ذلك . انهم ينشئون فكرة ونريد أن نقلد هذه الفكرة . هذا أيضا ليس جميلا . جعل الله دين الإسلام الأعلى والأعظم . هذا الدين هو الأعلى من جميع الجوانب .  لا يوجد أفضل من هذا . لأن الله عز وجل جعله كامل . لا يمكنك أن ترى أي عدم اكتمال في ذلك . كيف أن الإسلام لا يشبه الآخرين ؟ هناك تسامح في الإسلام ، يمكن لأي شخص أن يعيش كما يحلو له .

لا يمكنك أن تجعل الكافر مسلم . إذا أراد ، يمكنه أن يصبح مسلم . إذا لم يشاء ، يمكنه أن يحافظ على دينه . يمكنه ان يعيش بين المسلمين . يقولون انهم يشتمون المسلمين . بالطبع ، إذا فعلوا غير ذلك سيصبحون مسلمين . افتقارهم للمحبة تجاه المسلمين فعلا شيء طبيعي .

يجب على المسلمين تقبلهم كما هم لأنهم إذا أحبوا المسلمين ، إذا أحبوا نبينا ، إذا أحبونا ، سيصبحون مسلمين . لذلك ، هؤلاء الناس هم ضد المسلمين في جميع انحاء العالم . ولكن عندما يتشرفون بالإسلام ، مهما فعل الشخص ، كأنه لم يفعل شيء . لأن الإسلام يبدأ من لحظة الحفاظ على قيمته وحفظ كتابه . قبل ذلك ، ارتكب بالفعل الكبائر بشركه ، عدم الاعتراف وعدم الرغبة بالله . لذلك ، لا توجد أي قضية لمحبته وعدم محبته لنا .

هناك قضايا أكبر من ذلك بكثير . ولكن إذا قلت أن الكافر يفعل هذا وذاك لنا ، هذا طبيعي بالنسبة له . لسنا مثله . ولا مسلم يستطيع ان يعيش لمئات السنوات في بلادهم . الكاثوليك ، الأرثوذكس والبروتستانت لم يتمكنوا من العيش مع بعضهم . لا يتحملون ذلك . لم يتركوا أيا من المسلمين هناك وطردوهم . في بلادنا الإسلامية خلال زمن الخليفة، في الإمبراطورية العثمانية ، آلاف الشعوب كانوا يعيشون . لديهم المئات من الأديان وفقا لعقولهم . لا يتدخل بهم أحد . لم يتدخلوا إلا إذا كانوا مسلمين . والمسلمون لديهم مبادئ معينة لكي لا يفتعلون فتنة . هذا هو . يُقال " لا تتشبه بأحد ".

المسلمون لا يخرجون الى الشوارع لتنظيم مسيرة والصراخ . مولانا الشيخ كان يغضب جدا من هذا . لا يمكن للمسلمين أن يخرجوا الى الطرقات ويصيحون ويصرخون ، إذا حدث شيء ما . يجب أن تذهبوا الى المساجد وتصلوا . كما قلنا ، هناك الكثير من الأشياء . مهما فعل الذين ضلوا طريقهم ، في بعض الأحيان المسلمون يقلدوهم .

ومن ثم ، كما قلنا ، مثل في الحديث النبوي الشريف ، تصبح واحدا منهم . إذا قلت أنك مسلم وصرخت ، لا تُعد من المسلمين ، تُعد واحدا منهم . المسلم يتبع بأدب الطريق الذي أمر به الله وبينه نبينا . لا يقلد. المسلم هو شخص جليل بأدب، ليس بدون تنظيم . يجب أن لا تتشبه بهم - ليس فقط بالملابس ، ولكن فعلا من خلال المنطق والسلوك .

" لا تتشبه بالكفار والذين ضلوا طرقهم ". احذرهم ولا تقلدهم ولا تعجبك أفعالهم . وليس هناك حاجة للعمل ضدهم . لا نقبل بذلك ، لا نحب ولا نريد ذلك . معظم الناس يشعرون بالاشمئزاز عندما يصادفون ويرون صراخ وضجيج في مكان ما . كائنا من كان ، الناس لا يحبون ذلك . لذلك ، من الخطأ أن تصرخ وتصيح .

ذُكِر في القرآن أيضا " لا ترفع صوتك ". " لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ". عندما تصرخ ، الناس في بعض الأحيان يصرخون تكبير . هذا ليس جميلا حتى . تصرفوا بأدب . هذا ليس جيدا أن تفعل ذلك في كل مكان لأنك ستضع نفسك تحت ألسنة الناس السيئة وتتسب للآخرين بكرهك ولعنك . ما نقوم بتعليمه هو طريق الأدب ، هذا هو طريق الطريقة . الله عز وجل قال في القرآن ... لا .

النبي صلى الله عليه وسلم قال في الحديث ، " من تشبه بقومٍ فهو منهم ". من تشبه بقوم أو بعض الناس ، من يحاول أن يكون مثلهم ، يقلدهم ، هو منهم . بالطبع هذا قبل أن تبحث عن المظهر الخارجي . الكثير من الناس في الماضي ، كل دولة ، كل شعب من عاداتهم تعرف من أين هم ، من أي دين ، من أي بلد . لذلك ، لم يكن من الجيد التشبه بالذين ليسوا من المسلمين . يجب أن يكون هناك فرق بينكم وبين الآخرين .

ولكن في هذه الأيام من المهم عدم تقليدهم أو التشبه بهم - بعدم الظهور مثلهم ، داخليا ، خارجيا . من لديهم أفكار سيئة على البشر جميعا يعتقدون انهم يفعلون ما هو جيد ولكن أفكارهم ليست جيدة. لذلك، يجب ان لا نستمع اليهم أو تتشبه بهم، تفكر بأفكارهم . خصوصا الناس الذين يغضبون . هؤلاء الناس يجعلون الكثير من المكايد عن الإسلام . إنهم يفعلون ، يشتمون الإسلام ، على الأشياء الثمينة ، المقدسة عن الإسلام . يقولون كلام سيئ عن هذا ونحن ، الناس يهاجمونهم . إنهم يفعلون نفس الشيء . إنهم يقلدونهم وينخدعون بما يفعله هؤلاء الناس .

الإسلام هو أفضل دين عند الله . " آخر دين هو الإسلام ". أكمل دين . لذلك هؤلاء الناس ، عندما يقولون أشياء سيئة عن الإسلام ، أشياء سيئة عن المسلمين ، أشياء سيئة عن كل شيء مبارك لنا ،  هذا طبيعي . إنه طبيعي ، يجب أن لا نغضب . لماذا ؟ لأنهم إذا قبلوا وأحبوا ما هو مقدس عندنا سيكونون مسلمين .

لذلك ، إذا لم يقبلوا ، يمكنهم أن يفعلوا ما يفعلونه . لذلك لا نقلدهم ، ولا نفعل نفس الشيء لهم . حتى لو كان هناك الكثير من المجانين ، يشتمون النبي ايضا . نحن نقبل بالأنبياء جميعا . لذلك عندما يفعل هؤلاء الناس كل شيء ، يمكنهم فعله ، كل شيء سيئ ، يمكنهم فعل ما يشاؤون لأننا لسنا مسؤولين عنهم . نحن مسؤولون فقط عن من هم في الإسلام . ولكن الآخرين يرتكبون الكبائر ، يشركون بالله أو لا يقبلون بالله أو يعبدون الأصنام . يفعلون كل شيء من خارج الإسلام ، هذا هو المهم وهذا أكبر ذنب .

هناك حديث شريف : " ليس بعد الكفر ذنب ". الكفر . الكفر أكبر ذنب . إنها من الكبائر لأنه عندما يفعل هؤلاء الناس أسوأ شيء قبل الإسلام ومن ثم دخلوا في الإسلام ، فقط يحاسبهم الله على ما يفعلونه بعد الإسلام . كل ما فعلوه قبل الإسلام قد غًفر لهم . لذلك بالنسبة للناس ، يقلدونهم ويحاولون فعل ما يفعلونه . نعرف أنه ليس عندهم أي مسامحة . لا يوجد عندهم تسامح . نعرف ذلك ، ونرى في كل مكان في العالم يفعلون أسوأ ولا يرفعون الناس عن الأرض . لم يتركوا أي مسلم في اوروبا بعد مئة سنة. لم يتركوا أحدا ، في آخر قرن جاء المسلمون الى اوروبا ايضا. ولكن قبل ، لا ! ولكن ايضا ، ليس سيئا بالنسبة لنا ، لأن هذا طبيعي .

لا يمكننا القول " كيف يمكنهم فعل هذا ، كيف يمكنهم فعل ذاك "؟ إنه أمر طبيعي لأنهم ليسوا مؤمنين . لذلك نحن يجب ان لا نتشبه بهم . فقط نتبع الإسلام . الإسلام ، لأنه مقبول في بلدان ان يكون هناك اشخاص من دين آخر . لديهم حق ، إنهم بأمان في بلدان ليعملوا ويتعبدون ما يشاؤون . فقط نقول ، أننا ندعوهم الى الإسلام . إذا قبلوا ، حسنا . إذا لم يقبلوا ، هم أحرار . كذلك الأمر في زمن النبي . كان نفس الشيء. في ايران كان المجوس يعبدون النار . وكان هناك يهود ، ومسيحيين ومن جميع الأديان .

في زمن العثمانيين ، نفس الشيء . حتى ، عندما كان السلطان محمد الفاتح الذي فتح اسطنبول ، يمر باوروبا ويفتحها . كان هناك ملك صربي وكان بين العثمانيين وبين وهنغاريا . هنغاريا كانت من الكاثوليك والأرثوذكس - صربيا . وارسل رسول ليسأل كيف يمكن لذلك أن يكون ، لأن الأرثوذكس والكاثوليك ، كانوا مثل الأعداء ، اكثر من المسلمين ! وحاول أن يطلب مساعدة الهنغاريين ضد الأتراك . سيكون هناك سلام بينهما . بعث لهذا ملك .

قال له " إذا ساعدناك ، كيف ستعاملنا "؟ قال " سنحاول القضاء على الأرثوذكس جميعا ومن ثم نسحق الكل ، نعم ، سنسحق كل شيء ". وطلب السلطان محمد . قال " ديننا دين الإسلام . ندعو الناس الى الإسلام . إذا قبلوا ، قبلوا . إذا لم يقبلوا ، هم أحرار . سنترك كنيستهم وما يعبدون . يمكننا ان نكون في المسجد ".

كان الحال هكذا ، هذا ما قلناه من البداية . هذا طبيعي من الكفار . لا يمكننا أن نقلدهم . يجب أن يقلدونا . لدينا أدب النبي صلى الله عليه وسلم وتعاليم الله عز وجل والطريقة تعلم هذا . في هذه الأيام هناك الكثير من الناس قد نسوا هذا . يحاولون تقليد ما يقومون به ، أسوأ شيء . الله يحفظنا من هؤلاء الناس . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

 
  2193551 visitors