شمس الشموس
  أبو يزيد وملكا الموت
 

بسم الله الرحمن الرحيم

أبو يزيد البسطامي وملكا الموت

عندما توفي أبو يزيد البسطامي وبعد دفنه قال بعد الناس بأنّهم رؤوه في حلمهم . أخبرهم أبو يزيد  قائلا  : " جاء ملاكي الموت لإستجوابي  . عندما سألاني : " من هو ربّك ؟ "  أجبتهما : " تريهنّ بين يديه " ,  بما يعني إنني الآن بين يديه ولا حول ولا قوّة لي  .فإسترسلت سائلا : " لماذا تسألاني هكذا سؤال ؟ عليكما بسؤال الله إذا ما كنت عبده أم لا ؟ إذا كنت كذلك سيكون شرف لي وسأرفع إلى أعلى الدرجات في الجنّة . "

قال الملاكين : " هذا نقاش غريب يدعو إلى العجب . ماذا تقصد يا أبا يزيد ؟ " فأجبت : " لا تتعجبا لكلامي . لديّ المزيد من القول الذي سيزيد من عجبكما . عندما كوّنني الله عزّ وجلّ في صلب آدم وسأله وسأل جميع سلالته " هل أنا إلاهكم ؟ كنت واحدا من الذين قالوا " نعم أنت إلاهنا ". أين كنتما في ذلك الوقت ؟ هل كنتما موجودان هناك ؟ أجابا بإحراج : " كلا " . فأكملت قائلا " لم تكونا موجودان! لكنني مازلت أتذكّر ذلك اليوم وكأنّه كان البارحة . لذا أتركاني لوحدي ولا تتدخّلا بيني وبينه عزّ وجلّ .

فقال أحد الملائكة للآخر : " هذا أبو يزيد . كان سكرانا بحب الله عزّ وجلّ ومات سكرانا بنفس الحب له , ووضع في القبر ومازال سكرانا بحب الله عزّ وجلّ . وعندما ينادى عليه يوم القامة سيكون أيضا سكرانا بحبّ الله . " عندها ذهبا وتركاني وحيدا .   

 
  2180424 visitors