شمس الشموس
  هارون الرشيد وبهلول
 

بسم الله الرحمن الرحيم

هارون الرشيد وبهلول

كان هارون الرشيد تعترضه الكثير من المشاكل خلال فترة حكمه ولم يكن أحد قادر على حلّها له إلاّ أخاه بهلول . فقد كان هارون الرشيد يشعر بالفرح الشديد عندما كان أخاه بهلول يعطي الفتوى . في أحد الأيّام قال هارون الرشيد لأخاه : " يا بهلول لديك الكثير من المعرفة لماذا لا تبقى معي ؟ إنني أجدك دائما بصحبة الأولاد . سأعطيك قصر والكثير من الجواري لماذا تبقى مع الأطفال الصغار ؟ "

فأجابه بهلول : " يا أخي إنّني أشعر بالأمان والرحمة مع الأطفال الصغار , وأنا أفرح عندما أكون مع هذه الرحمة . إذا بقيت معك فإنّه يجب عليّ أن أقدّم بإستمرار إستشارات ومواعظ ."

تفاجأ هارون الرشيد من جوابه وقال له : " هذا أنا وهؤلاء وزرائي , إلى من تريد أن تذهب ؟ "

مشى بهلول وتبعه الناس الموجودين حوله إلى أن وصل إلى الحمّام الخاص بهارون الرشيد . فتح الخادم الحمّام ودخل بهلول . إبتسم بهلول وقال " يا حمّام هارون رشيد الخاص إنّني بحاجة إلى إستشارة منك . هل تنصحني بمرافقة السلطان بإستمرار ؟ " فصدر صوت من الحمّام قائلا " إنتبه , إنتبه , إنتبه يا بهلول . لقد كنت من أفضل الطعام الموجود في البلاد إلى أن ذهبت مع هارون الرشيد, أنظر أين أنا وما هي حالي ."

فذهب بهلول ووعد أن لا يذهب ثانية مع السلطان . وبعد هذه الحادثة تاب هارون الرشيد بعد حياة ملؤها الهرج والمرج .     

 
  2151320 visitors