شمس الشموس
  إبن عربي والملاك
 

بسم الله الرحمن الرحيم

محي الدين إبن عربي والملاك

يخبرنا جدّنا الشيخ عبد الله الداغستاني قدّس الله سرّه قصّة عن الشيخ محي الدين إبن عربي ومغزاها ما يلي : بينما كان يسافر محي الدين إبن عربي على سفينة كان البحر هائج جدا . غضب محي الدين إبن عربي من هذا الحال فأخذ ورقة وكتب عليها " إهدأ أيّها البحر, لأنّ هناك بحر يركبك " . أسقط إبن عربي  الورقة في البحر , فهدأ البحر مباشرة . في اللحظة نفسها ظهرت سمكة كبيرة وقالت " أريد أن أسألك سؤال يا محي الدين : إذا تحوّل فجأة زوج إمرأة إلى حجر هل عليها إنتظار ثلاثة أشهر  ( الفترة بعد طلاقها منه ) أو أربعة أشهر وعشرة أيّام ( الفترة بعد موته ) " .

لم يجب محي الدين إبن عربي , وعرف بأنّ السؤال أتى لأنّه نطق بكلمة كبيرة عندما سمّى نفسه "بالبحر الكبير" . سجد إبن عربي مباشرة وطلب المغفرة من الله عزّ وجلّ . فهذه السمكة لم تكن سمكة عادية بل كانت ملاك أرسله الله عزّ وجلّ  ليعلّم إبن عربي بأنّه لكلّ مرتبة من العلم هناك مرتبة أعلى منها .

لا يوجد هناك حدود للعلم . ففي كلّ مرّة يحاول بها الإنسان أن يتفاخر بنفسه يأتي شيء ليريه ضعفه  . لذا لا تتكبّر على الآخرين , فالله عزّ وجلّ قادر أن يخفض مقامك ويرفع مقام الآخرين . فمن صفاته الرافع والخافض . 

 
  2162843 visitors