شمس الشموس
  بكاء الإسكندر الكبير
 

بسم الله الرحمن الرحيم

بكاء الإسكندر الكبير

يحكى أنّه عندما أعطي  الإسكندر الكبير صفة الغازي الكبير أغلق باب غرفته وبدأ بالبكاء . عندها تعجّب جنرالات الجيش من هذا . فهم لم يروا الإسكندر الكبير على هذا النحو من قبل . فليس من صفاته  ذلك . فهو محارب مقدام  . لقد عايشوه في مواضع صعبة شدا , حيث كان الموت قريب جدا منه , ولم يروا رغما من ذلك دمعة تذرف من عينيه . فهم لم يشاهدوه في لحظة يأس ولو لمرّة واحدة . لكن ماذا حصل الآن عندما نجح  وأصبح غازي العالم ؟

قرعوا باب غرفته ودخلوا إليه . وسألوه : " ماذا حصل ؟ لماذا تبكي كالطفل ؟ "  

فأجابهم : " بعد نجاحي هذا عرفت أنّه كانت غلطة كبيرة . إنني أقف الآن كاللحظة الأولى التي أردت بها أن أغزي العالم . فبعد أن أصبح واضحا  أنّه لا يوجد مكان آخر لأغزيه , وإلاّ فإنني بقيت في رحلتي أغزي بلد تلوى الآخر , ولا يوجد شيء  آخر لأفعله , فجأة رأيتني أرتمي في أحضان نفسي .... فجأة عدت إلى نفسي " .

نعم الإنسان الناجح يعود  في النهاية إلى نفسه , فيعاني من عذاب الجحيم لأنّه أضاع عمره بأكمله . فبعد أن أصبح ناجحا يجد أنّ قلبه فارغا وروحه لا معنى لها , ولا يوجد أي عطر أو بركة في حياته .  

 
  2164205 visitors