شمس الشموس
  06.05.11
 


بسم الله الرحمن الرحيم

vol 7 issue 4

الصورة أعلاه تظهر عظمة الإسلام . أيّها الملحدون هل إستطعتم يوما ما أن تبنوا بناء بهذا الروعة . هذا الجامع الرائع بني من قبل السلطان سليمان العظيم , فليكن مثواه الجنّة .

الثقافة

على الإنسان أن يميّز بين الخير والشر , وإلاّ فإنّ حياته ستذهب هباء . على التلاميذ أن يتعلّموا هذه الحقائق التي لا تتغيّر والأساليب التي تمنح الشرف وتعزز القيم الإنسانية . إنّه مؤس جدا بأنّ المؤسسة الثقافية الحالية لا تعطي أولويات لهذه الأشياء ولا حتىّ تتضمّنها في نهاية جدولها الدراسي  . هذه مؤامرة مفتوحة ضدّ الجيل الجديد . كان هناك في قبرص , خلال الحكم الإستعماري , دائرة للثقافة ومدير للثقافة . كانت المدارس ذو مستوى عال وكان التلاميذ يتخرّجوا بمستوى راق . أمّا في الوقت الحالي , وللأسف , فإنّ المستوى المدرسي متدن جدا إلى درجة الصفر . والإستمرار في هذا الغلط جريمة لا تغتفر .

الإحتفالات الكاذبة

حقائق , معلومات , ملاحظات

إحذروا الإحتفالات الكاذبة , فهذه الإحتفالات سئم منها البشر . كلّ إحتفال لا يوجد فيه قداسة هو إحتفال غير حقيقي . إلى متى ستغشّونا بالفواكه البلاستيكية ؟

الإحتفالات المقدّسة تستقبل بالتكبير وبضرب المدافع . هذا ما يشعر الناس بالفرح , السعادة والإكتفاء الذاتي . البارحة كان الثالث والعشرون من نيسان " عيد الطفل " . لكن لم يلحظ ذلك أيّ كان . لماذا ؟ لأنّ الناس سئموا وإشمئزوا من هذه الفبركات ومن هذه الأعياد . فيا من هدم سلطناتنا بالقوّة , لقد طفح الكيل عند الجيل الجديد منكم ومن أعمالكم . فالبطّاريات التي إستخدمتموها في البداية فرغوا الآن . لم يعد هناك من يحبكم أو يحترمكم أو حتىّ يصدّقكم . ستكون عاقبتكم وخيمة . أيّها الجنرالات التي فرغت بطّارياتها هل أنتم متأكدين بأنّكم لن تواجهوا العدالة في يوم من الأيّام ؟ بالطبع ستقولوا " لا نعتقد ذلك " . لكني أقول لكم إنضموا إلى الأكثرية , إنضمّوا إلى أمّتكم المسلمة .

وإذا لم تفعلوا ذلك فإنّ الله هو الذي سيثأر منكم ويحطّمكم , وليس شعوبكم .

 

سلطنة الحيوانات المنزوعة الكمامات عن فمها

إنّ الإكثار من شيء ما يقلل من قيمته . بينما الإقلال من أي شيء يعطيه قيمة أكبر . فالماس غال , أما الحجارة فلا قيمة لها .

السلطنة غالية . والجمهورية بخثة الثمن .

أن يكون الإنسان سلطانا هو أعلى مرتبة ممكن أن تعطى لأيّ إنسان . لا يستطع أيّ كان أن يكون باشا . لذلك فإنّه مركز ذو قيمة وشرف عاليين .

على الصعيد العسكري لا يمكن أن يتواجد أكثر من باشا واحد أو بالأحرى قائد عسكري واحد . وليس بإستطاعت أيّ عسكري أن يكون قائدا .

إذا عمد قائد عسكري ما إلى زيارة أحد الأماكن فإنّه يستقبل بحفاوة وإحترام وتهذيب . أمّا إذا قام بزيارة مماثلة رئيس للوزراء فممكن أن يستقبل بحفاوة وممكن أن يرمى بالحجارة أو البيض أو البندورة . لقد قال أحد رؤساء الدول المشهورة " شعبي حر . لديهم الحق في رمي البندورة والبيض عليّ " . إذا كان بإستطاعته قول ذلك , فماذا يبقى من هيبة وعظمة الأمة أو الحكومة ؟  . في أحد الأيّام قال رئيس وهو في حالة السكر " لن يمسّ شعبي روحي بأيّ أذى إذا رموني بالخضار الفاسدة . المهم أنني في موقع الرئاسة , ولا يهمني حتى لو بوّل أحدهم على رأسي . نحن شعب نؤمن بالحقوق الديمقراطية ولذا وصلنا إلى ما نحن عليه ."

إنّها ديمقراطية فارغة , ديمقراطية ذو أجل طويل . إنّها سلطنة الحيوانات التي نزعت الكمّامات عن فاها , سلطنة ذو أجل طويل .

 

يا للعار

العالم اليوم محيط من الظلم . لماذا يقتل الإنسان أخاه الإنسان ؟ أيّها الطغاة , هل العالم بأكمله ملك لكم ؟ هل يجب أن تكونوا دائما على حق ؟  وهل يجب أن يكون كلّ شيء لكم لوحدكم ؟ لماذا تخبؤا هذه الملايين وتدّخروها لأولادكم ؟ لماذا لا تعطوا شعوبكم المساكين ولو القليل منها ؟

لماذا إندفع المصريون المساكين إلى الشوارع ؟ لماذا هناك ثورة في ليبيا ؟ لماذا يذهب الشعب اليمني  الجائع العطش إلى الشوارع ؟ لماذا يقف الشعب السوري أمام الدبّابات مفضّلا الموت على العيش بالذّل ؟

هذه هي الديمقراطية . هذا هو النظام البرلماني . هذة هي سلطنة نمرود  وعدم الإستقرار القبرصي . هذه هي حالة المأساة والظلم اللذان لا ينتهيان في تركيا . هناك بعض الناس الذين يسعون من خلال الإنتخابات الجديدة أن يجلبوا البلاد إلى حالة أسوأ مما هي عليه . كلّ ذلك ليضمنوا وجود حكومات مميته وغاضبة , وشعوب تعيسة ومعدومة القيم الدينية .  

يا للعار !
 
  2020722 visitors