شمس الشموس
  18.02.11
 
 

Vol 6 ISSUE 5

بسم الله الرحمن الرحيم

الماس

أيّ عمل يبدأ بكلمة " بسم الله " يصبح سهلا وملؤه البركة . فالإيمان بالنسبة للإنسان هو أعظم مصدر للقوّة . فكلّما إزداد إيمان العبد إستفاد وتعلّم أكثر .

لا تغشّ أحدا . لقد قال الرسول صلم " من غشّنا ليس منّا " . فالذي يغشّ الآخرين هو في الحقيقة يغشّ نفسه فقط .

مدّ يد العون لأخوك الإنسان , فمن يساعد يساعده الله . لا تكن كسولا , فلا أحد يحب الكسول . فالجنة تحت أقدام المكافحين في الحياة .

إحذر من الغش

يوجد في عصرنا الحالي نظامين متضاضين يروّجان لما يسمى بالديمقراطية : الرأسمالية والإشتراكية. ففي الرأسمالية يحطّم المتمولين الشعوب دون قيد أو شرط .

أما في الإشتراكية فيتم تحطيم الشعوب تحت إسم مصلحة البلد الواحد دون أن يتركوا قرشا واحد في جيوب الشعوب .

لكن في الحقيقة هاذين النظامان يخدعان الشعوب ويسحقوهم . 

  إنهما نظامان ملعونان . فالديمقراطية تحث الناس للتنافس مع بعضهم البعض وتستغّل هذا الصراع . ولفهم ما أقول سأبيّن لكم كيف يحدث ذلك . إنّ هدف الديمقراطية هو تغطية الوجه القبيح الذي ممكن أن ينبثق عن الرأسمالية أو الإشتراكية , وجعلهما , بكلّ بساطة , مقبولان لدى الشعوب . وسواء أكان الرأسمالي إشتراكيا أو ديمقراطيا , فكلاهما يسعيان لتضليل الشعوب المسكينة .  وسأبرهن ما أقوله من خلال قصّة الجمل الطريفة . سأل أحدهم جمل محمّل بمتاع ثقيلة ,أيّهم أسهل لك , أن تصعد الجبل أو أن تنزله ؟

فأجاب الجمل المسكين : " لعنة الله على الثلاثة " . فتعجبوا من إجابته وسألوه : " نحن نسألك عن شيئين " صعود الجبل أو نزوله" , أي نسألك عن شيئين وتجيبنا لعنة الله على الثلاثة ؟ " . فأجاب الجمل: " لقد نسيتم الطريق المستقيم . يا أصحابي من يحمل وينقل هذا الحمل , فحتّى لو كان الطريق مستقيما , فالحمل حمل في النهاية ."

وهذا هو بيت القصيد . سمّوها  كما تريدوا أن تسمّوها , ديمقراطية أو كرابوكرسية  فهما وجهان لعملة واحدة . فمهما حاول هؤلاء الذين يجلسون على عروش السلطة أن يعطوا لما يفعلوا أسماء مختلفة ليرموا بها على رؤوس شعوبهم , فالرائحة واحدة في النهاية .

يا أيها الشعوب , ويا أيها الأمم , لا تخدعوا بالأسماء التي تطرح أمامكم , فهي مجرّد أسماء إخترعها الشيطان ليستغفلكم . وهم بدورهم ,أي الحكاّم , إستخدموها  ليوقعوا الشعوب في شباكهم . لذلك لا تصدّقوا المخادعين الذين يعتلون الكراسي . فالتنظيم والترتيب الشيطاني الذي يتهاوى الآن ما هو إلاّ نظام كان معتمد على أولئك الذين أجبروا الآن أن يثوروا وليجعلوا هذه الأنظمة تلقى حتفها بالطريقة ذاتها .

 سأخبركم الآن قول قديم " إن شمعة الكاذب تضيء فقط حتى غروب الشمس "

والله يحذّركم " خذ حذركم من المخادعين "

إعرف نفسك

حقيقة , معلومات , تحليل

إنني أتساءل ما هو السبب الذي يثير شعوب القرن الحادي والعشرين ويجعلهم يتخطّوا حدودهم ؟

يا بني آدم ما الذي يغضبكم ويجعلكم بريين ؟

يا أيها البشر ما هي فلسفتكم في الحياة ؟

يا أيها الناس , لماذا بعثتم إلى الحياة ؟ هل تساءلتم ما هي رسالتكم فيها ؟

 أم هل يا ترى هذا السؤال لا قيمة ولا هدف من ورائه ؟ لماذا لا تجيبوا على سؤالي ؟

أجل ! هذه هي ثقافة القرن الحادي والعشرين . هل هذه الثقافة حرمتكم من التفكير بهذه الشياء ؟

فيا شباب القرن الحادي والعشرين هل هذا النظام الذي هو عبد للشيطان والجهل وعدم الإنسانية ,هو الذي يتحكّم بكم ويمنعكم من تعلّم ذلك ؟

طبعا هذا هو السبب

إنّ الجهاز التعليمي في هذه الأيام هو مئة بالمئة نظام شيطاني . فلقد أنشأ ووضع هذا النظام ليحوّل الناس و بكلّ ما أعطي من قوّة , إلى شياطين .

إنّ الهدف الأساسي من هذا كلّه هو فرض هذا النظام الشيطاني على الشعوب وعندما يتحقق ذلك يكونوا قد إستطاعوا أن يزيلوا النظام الإلهي .

اللعنة عليهم جميعا .     

 

 

 
  2125218 visitors