شمس الشموس
  28.01.11
 

VOLUME 6   ISSUE  2

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا الجامع امامكم جامع السلطان احمد,إنه فخر الاسلام. كان  يصدر الآذان من مآذنه الستة. أيها الديمقراطيون, هل تستطيعوا أن تأتوا بتحفة كهذه؟.بالطبع لا فحكومات السلطنات المجنونة لا تستطع إلاّ بناء
الملاهي الليلية وأماكن الدعارة .

لا تخافوا

لا تخافوا أيها المسلمون.فالله معكم في كلّ لحظة ليملأ قلوبكم بالأمل والإيمان. مستقبلكم جميل ومشرق. أنتم عباد الله وموصولين به. غدا ستسمعون أنباء طيبة. ولكن ليس بالنبئ الواحد بل الآلاف منها. الحق معكم لأنكم تؤمنون بالحق. فالله الحق لن يترككم. فطوبى للمؤمنين ويا للتعس والعذاب لغيرهم

كل الأمراض تنتعش في القذارة

دليل تحليل ومعلومات

البشرية  مجبولة على الوحشية والغباء وهذا هو الوجه الحقيقي للقرن الحادي والعشرين .صحيح أن الإنسان هو أكرم مخلوقات هذا القرن ولكن تبدّلت شخصيته حقّ تبديل .

والسبب جليل :

فمأكل البشر ومشربهم  تغيّر كليا, فطبعهم بطابع همجي وحشي.

فالناس في هذا العصر يضعوا في أفواههم كل ما يقع تحت أيديهم. وهذه الصفة مطبوع بها أقذر المخلوقات على الأرض, أي الخنزير. فهم لا يسألوا إذا كان طعامهم نظيفاأوقذرا, حلال أو حرام. لا يأخذوابعين الإعتبار أي من هذه المسائل بالرغم من أنها من أكثر الأشياء  أهمية في حياة الكائن البشري.

إذا تصفّحنا جميع الكتب السماوية نجد بأن التوراة والإنجيل والقرآن يحضّوا على الآتي: على الإنسان أن يأكل مأكلا نظيفا..ويشرب شرابا نظيفا ..ويسكن في مسكن نظيف وأن يكون نفسه نظيفا . وكل من لا يتبع هذه التعاليم السماوية يلقى عقابا شديدا.

لذا كل الأمراض تتفشى في الأماكن القذرة. .فلقد قال الرسول صلى الله عليه وسلّم:" كنّ نظيفا فالنظافة من الإيمان". وبالتالي فالإنسان القذر لا يمكن أن يكون مؤمنا .

 متجر الاسلام

كل ما تفتّش عنه البشرية يمكن أن تجده  في أكثر  النظم تكاملا وهو الآسلام.

لا يستطع أيّ كان أن يتخطى أفق الاسلام.

كل ما تفتش عنه الإنسانية يمكنها أن تجده في أكثر شكل متناسق وهو في الاسلام.

إن الطريق الوحيد المفتوح لإتباعه هو الإسلام.

إنّ أدب النظام الإسلامي لا يمكن أن يتفوّق عليه أحد

لا يمكن أن يكون هناك أروع من النظام الإلهي

الانسانية تجد ما يتناسق مع طبيعتها في القانون الاسلامي

النظام الإسلامي لا ينقرض .

كم من مرّة إنهدمت مؤسساتكم وأُسست من جديد؟....

هل تغيّرت المؤسسة الإسلامية من 1400 سنة ؟

 هنا يمننا الإستنتاج أن كلّ ما يصنعه البشر خاضع للتغيير والتبديل ,أما كلّ ما يصنعه الحق لا يتبدّل ولا يتغيّر..

العالم يغلي

دلائل معلومات وتحليل

 التاريخ: كانون الثاني 2011 . العالم يغلي بأكمله. لماذا؟

هذا شيء غير مستغرب فالناس أصبحوا جشعين ,دون حياء,بلا دين وهمجيين.

إنعدم الإيمان, قلّة القناعة, نسي الشكر, ذهب الإحترام وإنعدمت الرحمة والرأفة في قلوب الناس.

الحكومات. وما أدراك ما الحكومات. حكومات ظالمة هدفها قمع من يحكموهم ليبسطوا سلطتهم في أنحاء البلاد

 لكن الى متى ستبقى الحال هكذا؟ فالشعوب تريد الحياة. ومن أجل ذلك ولإنقاذ أنفسهم من يد طغاتهم تثور الشعوب  فينزلوا الى الشوارع والساحات. وعندها فقط ترتعد قلوب الحكام لهذه الرؤية ويصابوا بالهلع لمجرّد التفكير بما سيحّل بهم إذا وقعوا بقبضة هذا الشعب الثائر.

قال الرسول صلى الله عليه وسلّم :" الذين لا يرحموا لا يرحموا"

وحال الحكّام الظالمين هو كذلك...لقد تغاضوا عن طلبات شعوبهم وتركوهم دون عمل,عاجزين ,لا يملكوا لقمة طعام أو حتى قطعة ثياب لتغطية أجسادهم العارية. فكان الثمن انّه جنّت الشعوب وإنتقلت عدوى الجنون الى الحكاّم أنفسهم . فجنونهم نابع من خوفهم .فهم يعرفوا في قرارة أنفسهم أنّهم إذا وقعوا في أيدي شعبهم الممتلئين بالغضب والحسد فلن تُحمد عقباهم .فأقّل شيءممكن أن يصيبهم ستسلخ جلودهم وتحشى.

أيها الحكّام. إن العقاب آت. فعقاب ظلمكم هو الموت والعار.
 
  2151319 visitors