شمس الشموس
  21.10.11
 

Vol 9 issue 3

بسم الله الرحمن الرحيم

سلاطيننا الذين هزّوا الأرض

الصورة أعلاه تظهر جميع السلاطين العثمانين المتألقين المهيبين والمنتصرين مجموعين مع بعضهم البعض . فحلال عليهم حدائق الجنّة وفوح الرسول  , هؤلاء الذين غزوا الأرض وههزّوها . فلتكن حدائق الجنّة مرتعهم وليكن قربهم من الرسول مثواهم , هؤلاء السلاطين الذين رفعوا راية الإسلام فوق رؤوسهم  , ونشروا وجمعوا الإسلام شرقا وغربا لمدّة 700 عام . فليستحمّوا وليتنعّموا        في محيطات رحمة الله .

شجرة البلّوط العظيمة

لقد أصبح العالم مجنونا وأصبح البشر معتوهين كليا . فمنذ بداية العالم فإن الأرض كانت إمّا محكومة من قبل النظام الأرستقراطي _ الصالحين _ هؤلاء الناس ذو الأصول النبيلة , أم من قبل الأناس الخسيسين  , الغير العادلين ذو الأطباع الشيطانية . لقد هدّم العالم بأكمله وسحق من جرّاء ظلم هؤلاء الناس الذين لا يستحقوا سوى حمل إسم , أناس مميزين بالأكثر خساسة  والأكثر قمامة والأكثروساخة  والأكثر دموية والأكثر قمعا والأكثر جهلا خلال  ال12000 سنة  من التاريخ البشري . هؤلاء الطغاة لا يسمحوا للناس أن يفتحوا أفواههم . فهم لا يدعوا الأمم تعلّم أطفالها تاريخهم المجيد . هؤلاء الطغاة  يهدّموا عادات الناس وتقاليدها ويقطعوا شجرة البلّوط العظيمة التي تمثّل شخصيتهم ويسحقوها تحت أقدامهم مثل الأعشاب المكسورة . ومن بعدها ومن دون خجل يهينوا أشجار البلّوط فتهان الأمّة و يلحق بها العار  . هؤلاء أناس دون جذور , مجهولي النسل يتحدّروا من سلالة وضيعة لدرجة أّنّهم يسعوا للإساءة إلى العظماء في العهود القديمة ليظهروا أنّهم أفضل .

فمثلا

إفتتحوا في كونيا جامعة دعوها بالجامعة السلجوقية , وتمّ تسميتها نسبا إلى السلطان السلجوقي الكبير الذي ينتمي عرشه وإسمه إلى قونيا . يا للأسف فأناس قينيا , مرتع السلاجقة , وبالرغم أنّهم رؤا أنّ أجدادهم أهينوا أمام أعينهم لم يقولوا شيئا وتعهّدوا أن لا يبعثوا أولادهم إلى الجامعة إذا لم يغيّر إسم الجامعة ويصبح  "سلجوقيا " . يا للأسف ويا للعار لشعب قونيا . مئة ألف لعنة على الحكومة الإستبدادية التي جعلت أناسها مثيريين للشفقة . لكن الأعشاب الضارة لا تبقى سوى لموسم واحد أمّا البلّوط فينموا لمئات السنين ويستعيدوا جمالهم عندما يرفعوا رؤوسهم بكلّ فخر في السماء .

فأشجار البلّوط لا يمكن إتلافها أو إبادتها . فهم لديهم قدرة التحمّل كما فعل شرف أبناء آدم  عليه السلام . أحر التهاني لكلّ من حمى شجر البلّوط الكبير .

ما هو أسوأ

سيقع كلّ شيء على رؤوس أولئك الذين قاموا بأعمال لا تتماشى مع ما فرضه الله . يا أبناء آدم لا تصبحوا برّيين كثيرا لأنّ هذا سيؤذيكم . لقد غرقت أنطاليا تحت المياه لمدّة يومين وحالة الناس يرثى لها . وكلّ شيء له سبب . إذا لم تؤمن بذلك فقلّة إيمانك لن ينقذك وسيوقعك بمصيبة أكبر .

هذه هي أنطاليا أكثر المناطق ليبرالية في تركيا حيث يمارس جميع أنواع الفحش ولا يسأل أحدهم إذا ما كان يفعله حلالا أم حراما . لذلك فإنّها سحقت لمدّة ثلاثة أيّام من جرّاء فياضانات مريعة وأمطار مخيفة . ومرّة أخرى فإنّ الله القادر على كلّ شيء , ومن أجل هؤلاء الأطفال , الذين لا حول لهم ولا قوّة , حماهم من أسؤ طوفان وزلزال . فلنعد إلى صوابنا
 
  2051886 visitors