شمس الشموس
  11.01.2010
 

 

تحذير إلهي لأصحاب الشيطان

 مولانا الشيخ يبدأ الصحبة واقفا وقائلا:

الله الله الله الله .الله الله . عزيز الله

الله الله الله الله الله الله. كريم الله

الله الله الله الله الله الله سبحان الله

الله الله الله الله الله لله سلطان الله

يا ربنا .. يا ربنا .. يا رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم صلاة دائمة بدوام ملك الله.. يا سيدي يا رسول الله .. نرجو شفاعتك لأمتك الضعيفة .. غفرانك ربنا واليك المصير..

دستور يا سيدي .. دستور يا سيدي .. مدد.. والسلام على سيدنا (القطب المتصرف) والسلام عليكم أيها المستمعون .. ملأكم الله نورا وشرفا بحضوركم الى هنا او بالاستماع الينا .. يوميا .. ليلا ونهارا.. ملأكم الله بالنور وأنزل عليكم البركات والسرور وغفر الله لي ولكم على مرّ الدهور.

أمرنا الله سبحانه وتعالى بإلقاء السلام لأن السلام يأتي بالسلام للقائل والمجيب( وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته) طبعا البادىء يحصل على المزيد من البركات والنور والرحمة، ولهذا فإن من السنة الإبتداء بالسلام لنحصل على بركات السلام من محيطات البركة.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. كلمة من قالها، فقد انتظم تحت لواء الحماية وأبعد الله عنه الشيطان وأتباعه، ولهذا كرّروها دائما ولا تنسوها أبدا، ليبعد الله الشيطان عنكم ويحميكم من شراكه وفخاخه المنصوبة دوما لبني آدم ويعينكم على طاعة أوامره والقيام بعبادته والصلاة له دون أن يدخل الشيطان بينكما. ولهذا تبدأ الصلاة دائما بالتعويذ (أعوذ بالله) ليطرد الشيطان ويتمكن الإنسان من القيام بالصلاة..

بالنسبة  للإنسان العادي فيكفيه قولها مرة واحدة عند البدء بالصلاة بالركعة الأولى، اما أهل العزائم فإنهم يقولون بأنه فرض عليهم أن يقولوها في كل ركعةـ فإن الشيطان يتراجع خطوة عند قولها في الركعة الاولى ويبقى منتظرا ليرى هل تسنح له الفرصة لسرقة (بعض الحسنات) من الصلاة بوسوسته، فإذا قلت أعوذ بالله في الركعة الثانية فإنه يبتعد خطوتين وهكذا الى آخر الصلاة، ولهذا فإن أهل العزائم يقولونها في كل الركعات حتى تكون صلاتهم خالصة لله وطاهرة من وساوس الشيطان.

وكذلك عند الالتقاء للذكر او للقاء (صحبة) أو غيره، فإنه واجب علينا أن نبدأ بقول (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) حتى لا يدخل الشيطان بيننا، وإلا فإنه سيحضر ويركب ظهور الغافلين عن ذكر (التعويذ) ويمتطيهم ويجعلهم حميرا له (عفوا على هذا التعبير) ولكنه الواقع.

ولو نظرنا حولنا لوجدنا ان الكثير من الناس تحت سيطرة الشيطان، فما بالك كيف ستكون عاقبة من يعطي القيادة لشيطانه .. عدوه اللدود؟ وأين ستحلون؟ هل تظنون بأنه يأخذكم الى أماكن آمنة سالمة؟ لا وألف لا ولكن للأسف فإن معظم الناس مخدوعين يظنون بأن الشيطان هو صديقهم المفضل ولا يريدون حتى الابتعاد عنه ويتساءلون: أين أنت يا صديقي؟

ـ أنا هنا .. أنا دائم موجود معكم لا أفارقكم ولكن أنتم لا تروني، أين عدساتكم ضعوها وانظروا الى هذا الوجه القذر المظلم القبيح .. انظروا .. أنا هنا.. اتبعوني فأنا قائد مخلص لكم ولأزواجكم وعائلاتكم ودولتكم .. وللعالم كله .. صدقوني أنا هو ذلك الصديق المخلص..

ـ ولكنك قبيح المنظر؟

لا .. لا أنا فقط مرآة وهذه الوجه القبيح الذي تراه ليس سوى وجهك أنت.

ـ اللعنة على هذا الوجه الذي لا يستحق سوى البصق عليه.

ولكن للأسف فإن الناس اليوم لا ترى الشيطان عدوا لها وتتنكر لهؤلاء الذين يتخذونه عدوا ، يحذرونه ويتسعيذون منه. أكثر الناس تعتقد بأن الحضارة التي يعيشونها حضارة جيدة رائعة يجب شكر  الشيطان عليها لا ذمّه ولومه.. إنهم لا يعرفون بأنه يأتي إليهم متخفيا بلباس الصداقة ، ناصحا لهم ودالاّ لهم على علوم وأشياء كثيرة متخذا اسماءً وأشكالا وألقابا ليضلّ بها الناس..

ـ انا السيد .. فاركالاني ..

ـ انا لم أسمع بهذا الاسم من قبل..

ـ هذا هو الشيطان فاحذروه، يتخذ اسماء غريبة غير عادية لم يسمع بها احد من قبل، اسماء جذابة حتى لا ينفر الناس منه ولا يثير غضبهم ليتبعوه ويطيعوه طاعة عمياء ، يغريهم بعمل المحرمات .. ويله..

اشربوا هذا الكأس من الويسكي وستتغير وجهة نظركم عني، وعندما تنتهوا انظروا إلي مرة أخرى، فسترون بأني لست قبيحا كما تدّعون، سترونني وسيما .. اشربوا واحلموا .. ولا تصحوا على الواقع.

أيها الناس:

ألا ترون أن الشيطان يعمل كل ما باستطاعته من استخدام الحيل والخدع حتى لا تروه على حقيقته، إنه يريد دائما (إسعادكم) به ومعه. لا تنخدعوا، لا تشربوا كأسكم حتى الثمالة.. اصحوا من أحلامكم وتخيلاتكم.. {ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين}.

ألا ترونه وترون أعماله، يأمر النساء بالتشبه بالرجال ويأمر الرجال بالتشبه بالنساء، يأمرهم بالتغيير والتبديل، يهمس لهم ويوسوس في صدورهم. انظرا الى هذا الحوار:

ـ أنا واحد من الذين يعيشون في القرن الواحد والعشرين. بعض الأحيان أعتقد بأن هناك أحدا يكلمني، أسمع كلاما في أذني ولكني لا أرى أحدا بعيني، وعندما ابدأ بالتفكير العميق بما سمعت سابقا، اسمع صوتا جديدا يقول: (بماذا تفكر يا صديقي العزيز؟).

ما أراك  إلا وتشبه شخصا أتاني سابقا، هل أنت ممثّله الشخصي؟

نعم.. أنا خادمه .. خادم  ذلك الرئيس الذي لا يستحي من أحد ولا حتى من خالقه عز وجل. لقد أمرني أن آتي  إليك لأعلمك، فإذا أحببت الحصول على الشرف المضمون لنا من سيدي (الشيطان) فاشرب نخبه..

ـ آه يا صديقي.. في بعض الأحيان أسمع أحدا يكلمني ولكني لا اعرف من هو هذا الشخص!

ـ لا تفكر يا عزيزي، هذه أوهام وأحلام، لاشيء يحصل لكم .. ولا تتكلم عن هذا الشيء مرة أخرى وإلا فإن الناس ستتهمك بالجنون أو بفقدان الذاكرة والتكلم بكلام غريب .. دعني انظر .. ماذا تشرب؟

ـ أنا أشرب الويسكي!

ـ لا إشرب شمبانيا، فهي تساعد على تقوية ذاكرتك ـ أعوذ بالله ـ والتكلم بكلام مثل كلام (هتلر) .. إشرب وسوف تصبح شخصية مشهورة يتكلم عنها العالم كله شرقا وغربا باحترام..إشرب على الأقل يوميا زجاجة كاملة..

ـ لقد حاولت يا صديقي ولكني  عندما انتهي من شرب زجاجة كاملة أصبح غير قادر على المشي!

ـ لا عليك.. هناك حمالات كثيرة نحملك عليها انت وأمثالك الذين يفقدون وعيهم وحاستهم .. وتبدأ خيالاتهم تلعب بهم ويفقدون السيطرة على أنفسهم ..لا تفكر كثيرا من هذه الناحية..!!

هل أعجبكم هذا الحوار المسرحي؟

أستغفر الله .. فقط الشيطان يفرح بهذه الحياة القذرة والناس القذرين من أتباعه، فهذه مهمته الخاصة التي يسعى لتنفيذها ووضع الناس على حمالات او (سلات) تجر بالسيارات لأنهم لا يضعون (السكارى والأموات) في داخل السيارة لأنهم يستفرغون القاذورات، يتقيئونها من أفواههم من الأعلى والاسفل، ولهذا فإن أصحاب السيارات (العربات) لا يريدونهم داخل عرباتهم النظيفة.

ضعوهم في (صندوق السيارة) واغلقوه بإحكام حتى لا يفتحوه وهم في سكرهم ويقعوا من السيارة، فنعاقب على وقوعهم ـ خصوصا اذا كانوا من الشخصيات المهمة في الدولة ـ هذه هي حضارة القرن الواحد والعشرون وهؤلاء هم المتحضرون.

لا يعرف الواحد منهم أين ينام وكيف ينام، وهل وصل الى بيته بعد (سكره) وكيف وصل! فمزيدا من الفخر والشرف لكم يا أهل هذه الحضارة وأتباعها من أهل الغرب وغيرهم .. تعجرفوا وتفاخروا ولكن لا تنسوا بأن (مطرقة) ـ سوط عذاب السماء ـ ستقع على رؤوسكم.

السكون والهدوء يخيّمان نسبيا على أهل الغرب حاليا، والمشاكل كلها تحيط بالشرقين: الأقصى والأدنى، وسوف يأتيكم الدور كنشرة الأخبار الجوية التي تبثّها محطة (البي بي سي) وترى فيها الغيوم تنتقل من منطقة الى أخرى، وهكذا عذاب الله ينتقل من مكان الى مكان ومن بلد الى بلد ليحلّ فجأة على أكثرية الناس ليأخذهم بعيدا عن هذه الحياة.

أيها الناس:

تعالوا الى الإسلام ويا علماء السلفية لماذا لا تهبون ولا تدعون الناس للإسلام بدلا من الوقوف ضدنا ومهاجمتنا لأننا نطلب الشفاعة من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ونصلي عليه؟ لماذا لا تقفون وتهاجمون حضارة الغرب المضلة وتنقذون الناس من قذارة الحياة وأوساخها؟ لماذا لا تقفون وتنادون على أهل الغرب:

تعالوا يا أهل أوروبا الى الإسلام، تعالوا إلى حياة طيبة مليئة بالرحمة واجعلوا ربكم راضيا عنكم . هذه هي عظمة الإسلام التي يجب أن تظهروها ولكني كما (أراكم) لا تهتمون بهذه النقطة. كل همّكم مصبوب على محاربة  ومهاجمة اولئك الذين يجلسون  في المساجد ويذكرون الله تعالى ويصلون على حبيبه قائلين: (الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله) .. أستغفر الله..

أيها الناس:

لا تخافوا من الإسلام،  الإسلام قد جلب الحياة النقية الطيبة للناس على هذه الأرض  لكن هؤلاء القذرين الذين لا يريدون النقاء والطهارة ولذلك يرفضون الإسلام وقد قال تعالى:

{إنما المشركون نجس} حتى لو غسلتموهم بماء المحيطات (نجس) ليس هناك كلمة أوضح من هذه الكلمة لوصف حال المشركين الذين لا يتبعون القرآن ولا يؤمنون برسالة آخر الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. لماذا لا تقولون أن الله تعالى يقول {إنما المشركون نجسٌ} التنوين للتعظيم والتكبير.إنما هذا تخصيص. الله تعالى يري كل الأمم أن الذي لا يتبع آخر الرسالات السماوية القرآن الكريم وآخر الرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيبقون في القذارة.

يا سيدي يا رسول الله، من لا يتبعك سيظل نجسا حتى لو استعملت لغسله أقوى مسحوق للغسيل وأقوى مطهر، فلن يطهر أبدا لشركه وكفره..

لماذا لا تقولون هذا يا علماء السلفية؟ أنتم في الديار المقدسة وتدّعون بأنكم أفضل العلماء!الله تعالى يأمر العلماء أن يخاطبوا الناس لجعل حقائق القرآن واضحة.هذا واجب عليكم.كفوا عن مهاجمة الذين يعظّمون النبي صلوات الله وسلامه عليه. هذه ليست طرق العلماء الحقيقية.  المطلوب منكم أيها العلماء المدّعين بأنكم (أفضل العلماء) أن تتركوا المسلمين الذاكرين لله والمصلين على النبي صلى الله عليه وسلم وان تصبوا اهتمامكم وهجومكم على أتباع الشيطان وتعاليمه ومناطقه الغربية!! وإلا فإن الله سينتقم منكم ويصب عليكم النسيان صبا ويسلبكم علمكم  لتصبحوا بعدها (فارغي الرؤوس).يجعلكم تنسون كل شيء.

هذا فقط إنذار إلهي آخر لكم .. فاعتبروا.. وإذا قال أحد في العالم الإسلامي أو في العالم  بأن ما أقوله خطأ ، فليأت وليتكلم بالصواب.. تكلموا ولكن لا تنسوا بأني لست سوى (نذير)..

الله الله الله الله غفرانك ربنا واليك المصير.

السلام عليكم.  الفاتحة.

اللهم اغفر لنا فكلنا مذنب وكلنا بحاجة الى شفاعة أفضل خلق الله.. وأكرم خلق الله .. حبيب الله .. سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وشرّف وكرّم فهب لنا شفاعته ..

 

 

 

 

 

 
  2021206 visitors