شمس الشموس
  2014-07-16
 

 

معركة بدر

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 16 تموز 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم ، مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله ، مدد يا مشايخنا ، مدد يا شيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

شهر رمضان هو شهر كريم ، الكثير من النعم تأتي في هذا الشهر . بعد نبوة سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم إنه شهر فضيل روحياً وجسدياً . كما نزل القرآن في هذا الشهر . أول معركة ، بدر كانت في هذا الشهر . بدأت في ثامن يوم من شهر رمضان ، في اليوم السابع عشر كانت المعركة الفعلية جعل الله نبيه صلى الله عليه وسلم يتحرك لأن قريش الكفار لم يكونوا ساكتين . كانوا يغارون من نبينا صلى الله عليه وسلم .

كانوا يبحثون عن فرصة لإعلان الحرب وإنهاء المهمة . حاول أولئك الحمقى محاربة الله ، الحق من البداية . على الرغم من أن نبينا دعاهم إلى الإسلام ، حاولوا بقوة من البداية التخلص منه . حاولوا . لم ينجحوا . أخيرا ، في معركة بدر هذه ، جاؤوا بالقوة الكاملة . جمعوا كل ما لديهم من قوة جسدية ومادية . قائدهم ، بحكمة الله كان أبو جهل - بحيث كان واضحا أنهم كانوا على الطريق الخطأ . القائد العسكري كان أبو جهل . تعرفون هذا : كان هناك قافلة - أبو سفيان كان يقوم بالتجارة بين دمشق ومكة المكرمة . المسلمون أرادوا أن الإستيلاء على ثروات هذه القافلة .

ولكن أبو سفيان كان رجلاً ذكياً وشريراً . أبلغ قريش أن المسلمين سيقومون بالإستيلاء على قافلتنا. عندما سمعوا الأخبار، كانوا ينتظرون مجرد ذريعة . جمعوا على الفور جيش ما يقرب الف جندي . انطلقوا . بعد ذلك ، لأن أبو سفيان كان رجلاً شريراً لعب حيلة أخرى. هرب وأخذ الطريق الذي لا يراه المسلمون . بعث الأخبار للكافرين أن لا حاجة لأن تأتوا، أنا بأمان ، أنا قادم .

ولكن الكفار كانوا يبحثون فقط عن ذريعة للهجوم . بدءاً من أبي جهل قالوا " لا ، سنذهب على أية حال . انطلقنا مع كل هؤلاء الجنود . سنقضي عليهم ونعود . سنذهب الى بدر ، هناك سنذبح الحيوانات لأصنامنا ونشرب الخمر . سنلعب ونلهو وبعد ذلك سنقتل المسلمين ونعود ". معركة بدر تعرف بيوم الفرقان . الفرقان تعني ، اليوم الذي يفصل ، يفرق ، يميز . بإذن الله كانت لديهم كل هذه القوة ، وكان لجنود المسلمين درع واحد فقط وحصانين . كان لديهم (قريش) مئة حصان ، ستمائة درع .

في النهاية ، هذه بالطبع قصة طويلة جدا ، باختصار ، كل الستين صنديداً من قريش ، يعني أعنف كفار قريش بمن فيهم أبو جهل قتلوا على يد المسلمين في بدر . ألقوا بهم جميعا في البئر . نبينا صلى الله عليه وسلم وقف بجانب البئر . خاطبهم قائلاً " انتم ، يا من في البئر ، هل رأيتم أن ما يقوله الله هو الحق ؟ قال نبينا صلى الله عليه وسلم " شهدنا ". هو الله ، لا يمكنكم الوقوف ضد الله . اوقفوا العند . كونوا على طريق الله . ذهبوا إلى الجحيم . الصحابة ، الذين جاؤوا مع نبينا ثلاثمائة وثلاثة عشر صحابي وصلوا إلى أعلى مقام . استشهد اربعة عشر من المسلمين . خطاياهم (المقاتلين المسلمين) قد غفرت ذنوبهم ، سواء تلك الماضية وتلك في المستقبل . هذا خاص لأهل بدر فقط .

هناك أيضاً ثلاثمائة وثلاثة عشر نبي مرسل (الذين لديهم مرتبة النبي والرسول). هناك ثلاثمائة وثلاثة عشر ولي . جميعهم وصلوا الى هذه الرتبة . فازوا لأنهم كانوا على طريق الحق . أصبحوا الصحابة الأحباب لنبينا صلى الله عليه وسلم ، أصبحوا جميعاً عباد الله وأحبابه . ببركة رمضان ، يوم بدر هو يوم جميل . أسماء الصحابة في بدر - إذا وضعت أسماؤهم في منزلك ، تتبارك منازلكم . يمكنك أيضا أن تجد النسخة المطبوعة . بإذن الله تحمي . إنهم عباد الله وأحبابه ، لديهم بركة . نحن نحترم هؤلاء الناس . تطلب بركتهم ، مددهم . نحن كأهل السنة والجماعة ، هذا الأمر يأتي مباشرة من نبينا صلى الله عليه وسلم . الفرق المجنونة اليوم ، لا يحترمونهم . سيزولون دون الحصول على أي إحترام .  

اليوم تحدثنا عن رمضان ، إنه شهر مبارك جداً والكثير من الأشياء الجيدة حدثت في هذا الشهر . خصوصا ، القرآن الكريم ، أنزله الله في هذا الشهر على النبي صلى الله عليه وسلم . وأشياء كثيرة أخرى حدثت ولكن هناك حدث كبير ، انتصار كبير للإسلام - بدر . بدر ، معركة بدر . يسمونها "يوم الفرقان". لماذا فرقان ؟ لأنها فرقت بين الكافر والمؤمن . عدد قليل جداً من الصحابة والنبي صلى الله عليه وسلم . بدأت في الثامن من رمضان ، لأنه كان هناك قافلة من قريش ذاهبة الى الشام ، تجلب الكثير من السلع وقريش كانت تأخذ كل شيء يعود للمسلمين في مكة .

كانوا لا يعطون ما لديهم ، لذلك النبي صلى عليه وسلم قال ، يجب أن نأخذ هذه القافلة لإعطائها لهؤلاء الفقراء لأن كل شيء كان يؤخذ من قبل قريش . وقائدهم ، قائد هذه القافلة كان أبو سفيان ، وكان رجلاً ذكياً . بسرعة أرسل رجلاً الى مكة المكرمة لطلب المساعدة . عندما جاء إلى مكة ، كان ملتوياً ، يحاول الخداع . مزق قميصه وقطع أنف جمله وقال ،  " آه هؤلاء المسلمين هاجموني وهاجموا قافلتنا ، أيها الناس تعالوا ، حافظوا على أموالكم ، بضائعكم ".

بسرعة ، لأن هؤلاء الناس كانوا متكبرين جداً ، غاضبين جداً ، أهل قريش ، بسرعة ، جاء حوالي ألف شخص . وكانوا مئة فارس ، وسبعمائة من الجمال ، ستمائة من الرجال مع الدروع . لذلك كانوا في طريقهم وقائد هؤلاء الكفار كان أسوأ عدو للنبي صلى الله عليه وسلم ، أبو جهل ، أبو جهل تعني ، "أبو الجهل". لأنه يعرف ولا يؤمن ، لذلك هو جاهل . الذين ليسوا مؤمنين ، هم جهلة ، حتى لو كانوا اساتذة أو دكاترة ، أو معلمين ، أو أنهم يعرفون كل شيء ولكن لا يزالون  يسمون عند الله - الجهلة . بسرعة ، اظهروا التكبر والغضب ، بسرعة ، ذهبوا لإقامة إجتماع ، لمحاربة الإسلام لأنهم كانوا ينتظرون لتدمير الإسلام منذ كان النبي صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة .

عدة مرات أرادوا إخراجه من حياته ، لإنهاء كل شيء ولكنهم لم يستطيعوا ، لأنهم جاهلون -انهم لا يعرفون مدد ومساعدة الله . لذلك ذهبوا ، ولكن أبو سفيان كان رجلاً ذكياً جداً ، تمكن من الهرب من المسلمين . أنقذ قافلته وارسل هذه الأخبار لجيش الكفار ، لمشركي قريش ، كفار قريش ، " لا تأتوا ، لا حاجة للقيام بحرب ، أنا بأمان ". ولكن أولئك المتكبرين والغاضبين ، أبو جهل وأتباعه ، قالوا ، " لا ، يجب أن نذهب ونقاتل وندمر الإسلام وننهي هذا وسنعود ونشرب الخمر ، وسنقيم حلقات الرقص للنساء ، نلعب ونفعل كل ما هو سيء . وبعد أن نقضي على المسلمين ، سنعود ". كانوا جهلة .

لذلك حدثت أشياء كثيرة - هذه قصة طويلة . الكثير من الناس يعرفونها . كانت نهاية ذلك أن كل هؤلاء ، أبو جهل وستين شخصاً مثله ، أسوأ عدو للنبي صلى الله عليه وسلم ، للإسلام ، تم قتلهم . وقد تم رميهم في بئر ، كلهم ، لكي لا يتسببوا بمرض أو شيء ما ، رميهم ، حوالي ستين أو سبعين شخصاً في البئر . بعد أن جاء النبي صلى الله عليه وسلم وقال لهم ، " أيها الناس الموجودين في هذا البئر ، ترون الآن من وعد الله أنهم على حق ، تعرفون الآن "، والحمد لله ، نحن نعرف هذا وهذه هي نهايتكم . لأنه بعد الموت ، الجميع ، سيعرفون الحقيقة .

حضرة علي كان يقول دائماً ، " الناسُ نيام فإذا ماتوا انتبهوا ". لذلك هؤلاء الناس ، كل الناس ، يعتقدون أنه لا شيء ، ولكن عندما يموتون ، سيرون كل شيء وسيندمون أو سيكونون سعداء . لذلك ، الأمر كان كذلك . هناك الكثير من الحِكم في هذه الحرب ،  خاصة للمسلمين الذين كانوا يدعمون النبي صلى الله عليه وسلم . ثلاثمائة وثلاثة عشر - عدد الأنبياء المرسلين . ارسل الله مئة وأربعة وعشرين الف نبي ولكن الكبار ، هم ثلاثمائة وثلاثة عشر .

لذلك الصحابة كانوا هناك أيضاً، والأولياء أيضاً ، لديهم نفس العدد . وغفر الله لهم خطاياهم ، ما فعلوه من قبل وما سيتم القيام به بعد - هذا خاص فقط لهم وللنبي صلى الله عليه وسلم طبعاً ، نعم ، ولكن للبشر ، فقط لهم ، لأن الله غفر لهم ما تقدم من ذنبهم وما تأخر . يجب أن نتوب ونستغفر الله . ولكن لهؤلاء الصحابة ، الله اعطاهم هذا الشرف . وهم مشرفون ولديهم بركة . حتى إذا حدث شيء ما ، يمكنك أن تقرأ اسمهم وتحصل على البركة لمنزلك أو يمكنك كتابتها .

هناك الكثير من الكتابات لأسماء الصحابة . يمكنك تعليقها في منزلك وهي بركة للمنزل ، ولكل شيء . الله شرًف هؤلاء الناس- الصحابة ، الأولياء ، النبي ونحن أهل السنة والجماعة ، نؤمن بهذا. ولكن في أيامنا هذه هناك أشخاص على خطأ، إنهم لا يحترمون.

إذا لم يحترموا ، يعرفون النبي صلى الله عليه وسلم ، ما قاله لهؤلاء المشركين في البئر ، ترون الآن ما هو الصحيح ، وما هو الخطأ . هؤلاء الناس سيرون لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكرًم الصحابة ، يكرًم الأنبياء ، يكرًم ويحترم البشر وحتى أموات المسلمين . حتى إذا وجدت عظمة واحدة ، أيضا ، عليهم أن يحترموها . في الحديث ، النبي صلى الله عليه وسلم قال إحترموا هذه العظمة - ليس فقط الأولياء - إذا كان مسلماً عليك أن تحترمه .

كيف يدمر هؤلاء الناس مقامات الصحابة ، إنهم يدمرون كل شيء ويقولون هذا ليس جيداً ، ولكن هذا، الكثير من الناس يحبونهم ، يأتون ويذهبون وسيزول ذلك. بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ، نحن إن شاء الله مع النبي صلى الله عليه وسلم. كما قال " أنتم ترون هذا ونحن نرى هذا ". الحمد لله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=11964&name=2014-07-16_tr_TheBattleOfBadr_SM.mp4

 
  2135787 visitors