شمس الشموس
  2014-08-14
 

 

أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ

الشيخ محمد عادل الحقاني النقشبندي 14 آب 2014

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الصلاة والسلام على رسولنا محمد سيد الأولين والآخرين. مدد يا رسول الله ، مدد يا ساداتي أصحاب رسول الله، مدد يا مشايخنا ، مدد يا مولانا الشيخ عبد الله الفائز الداغستاني ، مدد يا مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني ، دستور . طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية .

يجب علينا الإنتباه الى ما نقوم به بحيث لا يكون بدون فائدة . يجب أن تذكر الله باستمرار ويجب أن تعيش وفقا لما يريدك الله أن تعيش . إذا قمت بذلك، كل أمورك ستتحول بشكل جيد ، لأنه عندما تبلغ رضا الله ، كل أعمالك تعتبر عبادة . لا تدع حالك تتم السيطرة عليه من قبل نفسك . أكبر عدو هي نفسك .

سيدنا ، النبي الكريم قال : " أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما ". إذا كنت تحب شخصاً فلا تذهب الى الإفراط وتعطيه كل أسرارك . لا تكشف لهذا الشخص كل ما تعرفه . يوماً ما قد يتحول إلى عدوك ، ومن ثم قد يؤذيك . قال ، لا تتركوا الحراسة في الأسفل كلياً .

أكثر من مرة نبينا الكريم لم يتحدث عن بعض الأشياء التي كان يخطط لها ، على سبيل المثال، إذا كانت ستحصل معركة، لا يقول لأحد عنها . بمجرد انه انطلق من المدينة المنورة وسافر لبضعة أيام ، ثم الصحابة رأوه يستدير وسار بالاتجاه المعاكس ، نبينا الكريم ، بحيث لا يمكن لأحد أن يفسد خطته . عندما يشترك الكثير من الناس بسر يفسد .

لذلك ، لا تثق بالنفس ، حيث أن نفسك هي عدوك الكبير، لا تتبعها ، ولا تقل كل شيء . لا تثق بنفسك . لا تقل ،" أنا جيد، نفسي على ما يرام ، يمكنني الاعتماد على نفسي في كل مسألة "، لأنه بقدر ما تترك نفسك حرة ، لا يمكن أن تقاوم وتعود إلى حالتها السابقة .

مولانا الشيخ اعتاد أن يحكي قصة جيدة عن هذه المسألة . ذات مرة كان يعيش في مزرعة حمار ، كلب ، قطة وديك - عدد قليل من الحيوانات . صاحب المزرعة كان جبار قليلا ، وكان يعذب الحيوانات . اجتمعوا معاً واتفقوا فيما بينهم على الهرب يوما ما . وقالوا انهم سيذهبون ويعيشون في مكان مختلف . هناك الكثير من الطعام في الجوار . لسنا بحاجة للبقاء مع هذا الرجل . لذلك هربوا جميعاً . ذهبوا إلى قمة جبل بعيد .

عندما رأى المزارع أنهم ذهبوا ، تساءل ، الله ، الله، أين ذهبوا ؟ هل سرقهم أحد ، ما الذي حدث ؟ بينما يبحث عنهم ، مروا على مسافة بعيدة . غادروا المزرعة  وابتعدوا . في البداية قالوا : لا تصدروا أي صوت . إذا سمعنا سيلحق بنا ويعيدنا . لذلك كانوا جميعا هادئين جداً . ولكن الحمار كان معتادا على الصراخ بصوت عال ، أو النهيق، كما يطلق عليه.

" إن أنكر الأصوات لصوت الحمير"، يقول القرآن الكريم . إنه مشابه لصوت المشركين ، الكفار . رفع صوته كثيرا . بمجرد أنه يبدأ بالنهيق ، يمكنك سماعه على مسافة عشرة كم . قد تعتقد أنه لديه شيء مهم جدا للتواصل ، وإنما هو من دون أي أهمية على الإطلاق . لذلك استمروا . قال الحمار ، "أريد أن أنهق قليلا" قالوا "أوه لا،" " إذا بدأت ، سيجدنا . لا تفعل ذلك !" لذلك ، ضبط نفسه . سافر معهم قليلا ، انتقل الى بضعة قمم تلال .

ثم قال الحمار ، " لا استطيع التحمل أكثر من ذلك ، سأبدأ بالنهيق". بالكثير من التضرع ، طلبوا منه الحفاظ على الهدوء، بالكاد . ذهبوا لفترة من الوقت ثم وقف وقال " لم أعد أستطيع التحمل "، وبدأ ينهق من أعلى رئتيه بحيث التلال والجبال اهتزت . سمعه الرجل من بعيد ، جاء خلفهم ، التقطهم واعادهم .

فقط بهذه الطريقة معظم الناس لا يستطيعون مقاومة نفسهم . قد يصلون مرة أو مرتين ، يصومون قليلا ، بعض الناس ، ويقولون : لقد تبت الآن . ثم يقولون ، دعونا نفعل القليل فقط ويتراجعون إلى طرقهم القديمة .  

يجب أن يكونوا حذرين ، يجب أن لا يعتمدوا على نفسهم . والنفس تحب دائما أن تنهق ، وتحب دائما عاداتها السيئة . لذلك ، يجب أن لا تددلها كثيراً ، لأنه لا يمكنك أن تثق بها . كن حذراً . اليوم تحدثنا عن نفسنا . النفس ، إنها عدو ويمكنك أن تربيها لتكون خادمك . النبي صلى الله عليه وسلم قال أنه عليك أن تكون حذراً عندما تحب شخص ما ، بالطبع عامة الناس ، ليس أحباب الله . إذا كان لديك الكثير من الأصدقاء يحبون بعضهم البعض ، يقولون كل شيء لبعضهم ، اسرار وكل شيء . يحبون بعضهم كثيراً .

النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا تكن هكذا ". يجب أن تكون طبيعياً ، معتدلاً . إذا كنت تكره شخص ما ، يجب عليك أيضا أن لا تكرهه كثيرا النبي صلى الله عليه وسلم قال ، "ربما يصبح صديقك في بعض الأحيان عدوك ، ويعلم كل شيء عنك ، يمكنه أن يؤذيك أكثر من العدو ". وبالنسبة للعدو" ربما تكن له عداوة شديدة، أحيانا يصبح صديقاً لك ، لذلك ستندم كثيراً على الأشياء السيئة التي فعلتها به ". يجب أن تكون حذرا ولا تقل سرك للجميع . وعندما تريد أن تفعل شيئا ، أنت فقط يجب أن تعرف ذلك . لأنه إذا خرج منك لم يعد سراً . ينتشر بسرعة .

النبي صلى الله عليه وسلم ، عندما كان يريد الذهاب الى الحرب أو مكان ما لم يكن يقول للصحابة الى أين هو ذاهب . يقول فقط " استعدوا ، نحن ذاهبون . وبعد الإبتعاد عن المدينة ثلاثة أميال ، عشرة كيلومتر ، كان يذهب بالإتجاه المعاكس الذي كان يتجه نحوه ، بعد ذلك يتحول ليذهب الى حيث يريد . هذا تعليم لنا . يجب أن تكون حذرا ، خاصة من نفسك . يجب أن لا تكون صديقاً لها ، يجب أن لا تعطي سرك لنفسك . يجب أن يكون في كل مرة ، لأن النفس ، كما كان مولانا يخبر قصة مضحة قليلاً ، ( النفس ) ، إنها مثل الحمار . ذات مرة كان هناك مزرعة والكثير من الحيوانات داخلها . خصوصا انه كان هناك حمار ، وكلب وغيرهم ، مثل ماعز ، أو شيء من هذا القبيل .

والمزارع كان صعبا بالتعامل معهم وقالوا ، " سئمنا من هذا الرجل ، لذلك يجب علينا الهرب من هذه المزرعة . في الخارج ، نحن نأكل العشب ، يمكننا أن نجد كل شيء . لا حاجة لأن نكون مع هذا الرجل حيث أنه يتعبنا ويضربنا ". لذلك وافقوا على الهرب . هربوا جميعاً ، ولكنهم قالوا لأنفسهم ، هذا الرجل ، سيعرف أين نحن ، لا تصرخوا ، لا تصدروا أي صوت ". وقال الجميع " نعم ". ابتعدوا عن المزرعة والمزارع كان يبحث عنهم . لم يجدهم لأنهم لم يصدروا أي صوت . بعد عدة أميال ، الحمار صرخ بشكل سيئ للغاية ، وبدأ بالنهيق . لذلك قال " يجب أن أنهق ".

قالوا "لا تفعل ذلك ، هذا سيء جداً ، يمكنه أن يجدنا بسهولة ". وفي القرآن الكريم ، يقول الله تعالى : " إن أنكر الأصوات لصوت الحمير". ويصدر صوتاً قوياً ، ولكنه ليس لطيف ، ويفعل أشياء سيئة . إنه مثل الكفار ، يصدرون أصوات ولكن ليس هناك شيء جيد منهم . قال "حسناً ، حسناً ، أنا سعيد الآن لست بحاجة لإصدار هذا الصوت ". بعد قليل، ربما حوالي ثلاث - اربع ساعات ، قال مرة أخرى" يجب أن أنهق وأصرخ ". قالوا " لا ، من فضلك ، نحن نذكرك ". قال " حسناً "، ولكن بعد ساعتين قال " لا أستطيع التحمل بعد الآن ". بدأ بالنهيق بأعلى صوته .

الجبل كان يهتز ويصدر الصدى . المزارع جاء بسرعة ، اعادهم الى حيث كانوا . الكثير من الناس لا يستطيعون توقيف نفسهم ، مرة ، مرتين ، ثلاث مرات . بعد ذلك ، قليلا من هنا ، قليلا من هناك ، ينتهون، مرة أخرى . بعد ذلك ، يندمون. بعد ذلك ، مرة أخرى يقولون نحن نريد أن نفعل ذلك .

مثل هذا ، ولكن يجب علينا أن نكون حذرين في عدم إعطاء نفسنا هذه الفرصة . يجب أن تبتعد عن هذه الدنيا والنفس السيئة والشيطان . للإبتعاد عنها والذهاب الى مكان جميل ، إن شاء الله . عندما تبتعد عن هذا الظالم ، المزارع الظالم - الشيطان مثل المزارع الظالم . دائما يظلمنا ، يظلم الناس ، ولكن إذا تحررت منه ستكون سعيداً ، إن شاء الله . ومن الله التوفيق .

الفاتحة .

http://saltanat.org/videopage.php?id=12179&name=2014-08-14_tr_TheWorstOfVoices_SM.mp4

 
  2214270 visitors