شمس الشموس
  16.11.2009
 

صحبة مولانا الشيخ محمد ناظم الحقاني سلطان الأولياء

الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

الله أكبر وأجل وأعظم. ربنا جلَّ وعلا كل التمجيد لرب الخليقة. يا ربنا اغفر لنا باركنا. و

واجعلنا كما عاهدناك أن نكون عبادك. اجعلنا دائماً عبادك. لا أن نتبع أحداً آخر. ونؤدي تحياتنا وتعظيمنا لخاتم الأنبياء حبيب الله المُعظَّم في الحضرة القدسية.

وخليفته المطلق. كل شيء ينبغي أن يؤدي تعظيمه لخليفة الله تعالى. وخليفة الله واحد. لا يمكن أن يكونوا اثنين. لله خليفة واحد من الأزل إلى الأبد. لذلك كل التعظيم والتمجيد لذلك الواحد. ولجاهه الله تعالى يخلق كل الخلق من الأزل إلى الأبد. الله تعالى ليس بحاجة لأن يكون مع أحد لكن خليفته ليس بإمكانه أن يكون وحده.

الخالق ليس بحاجة لشيء ولكن المخلوق بحاجة. والله خلق كل الخلق لشرف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. كل صلوات الخلق له وهو يعطي الجميع. إنه محيط لا أحد يعرف حجمه أو عمقه أو حدوده. محيط بلا حدود. محيط مطلق واحد. قد مُنِحَ لخليفة واحد. وأيضاً في مراتبهِ خلائق لا حدود لها. دائماً الله يمنحهُ. هذه نقطة هامة قد تفهم فقط في مراتب سماوية عالية. مراتب أصدقاء الأنبياء.

دستور. استغفر الله. استغفر الله. استغفر الله. ووفق أمر الله تعالى لأن هنالك أمر عالي وأمر أعلى. والأمر الأعلى لا يتحمّلهُ إلا واحد. يا سيدي يا رسول الله صلوات لا حد لها من الله إليك. صلواتنا ستكون مثل ذرة أو أقل في محيطات التعظيم التي وهبها له الله. أين أنتم يا علماء السلفية. ألا تخجلون من قول أن تعظيم النبي عليه الصلاة والسلام حرام. الصلاة على النبي حرام؟! ولكنكم في مستوى البهائم حتى البهائم لا تقبل بهذا. المخلوقات كلها بما في ذلك الحيوانات تؤدي تعظيمها لحضرة النبي صلوات الله وسلامه عليه. ليرزقنا الله الفهم والمعرفة. الفهم والمعرفة نور يُمنحَ من الله تعالى لحبيبه الأعظم المُعظّم المُكرَّم في حضرته القدسية. أستحي أن أقول عنه عبداً .

لأن في تلك المرتبة الأسمى كيف يمكن أن نقول عنه عبداً. سلطان. من بإمكانه أن يكون  جالساً مع  السلطان على الدوام. ينبغي أن يكون قد مُنِحَ عُلوّاً وشرفاً وعظمة حتى يكون على الدوام في الحضرة الإلهية. على الدوام يتكلم مع الله والله يتكلم معه. الله يتكلم إلى حبيبه وحبيبهُ يُكلّمهُ. الناس يظنون أن ما يتعلمونه شيئاً. ما الذي تعرفونه إذا كنتم لا تعرفون هذه النقاط المهمة؟

لا يمكن لأحد أن يدخل بجسده أو حتى بروحانيته إلى محيط النور المحمدي. الحقيقة المحمدية. سلطان العارفين أبا يزيد قدّس الله سره كان يقول: أردت أن أصل إلى الحقيقة المحمدية. وجاء الجواب: لا يمكنك أن تصل. حتى الآن كان يقول أنوي أن أصل. مرة جاءني فتح ونظرت إلى الحقيقة المحمدية.

فرأيتها محاطة بسبعين ألف محيط من نور. سبعين ألف حجاب هي حُجب الحقيقة المحمدية. محجوبة عن كل الخلائق بما فيهم كل الملائكة جبريل وميكائيل واسرافيل وحملة العرش. لأنه إذا انكشف أحدها فإن النور سيحرقهم.

أبا يزيد سأل: في أي طريق عليَّ أن أتقدّم حتى أصل. وأتاهُ إعلانٌ من السماء: يا أبا يزيد قف. لو خطوت خطوة واحدة ستحترق. ومن المستحيل بعدها أن تعود إلى الوجود ثانيةً. سبعين ألف حجاب تحجب الحقيقة المحمدية عن الخلق. ألف صلاة ألف سلام عليك يا سيدي يا رسول الله. إن ما نقوله هو لا شيء أمام عظمة مقامك ورفعة مكانتك وجاهك.. سامحنا يا سيدي.

وهنالك أيضاً سبعين ألف حجاب للحضرة الإلهية حتى لا يصل إليها أحد.

هذه الحجب ليست مثل الحجب التي بين النور المحمدي والخلق. لا. كل حجاب معه سبعين ألف حجاب للحماية. إنه الله تعالى. الله اكبر ولله الحمد يا ربنا (مولانا يقف تعظيما لله تعالى). لا إله إلا اله سيدنا محمد رسول الله عليه صلوات الله. إننا نُضَيّع فرصة كبيرة ربما الفرصة الأكبر خلال حياتنا هذه والناس سيكونون في محيط لا يعرفون بدايته من نهايته. انظر إلى السمكة. كل سمكة تريد أن تكون محيطاً. لذلك السمكة تفتح دائماً فمها وهي في المحيط. أحد الأولياء سألَ وَلّياً آخر: لماذا تفتح السمكة فمها على الدوام؟ فقال له: هل تسأل لأنك لا تعرف.

-  نعم أنا أعرف الجواب لكن اسأل لأجعله في مقام التحقيق. قال له: القصد من وراء فتح فمها هو بلع كل المحيط. هذا يعني أنها تريد أن تكون محيطاً. إذا بلعت كل المحيط ستكون محيطاً. أيها الإنسان . أيها البشر الغافلين انظروا إلى كل شيء بعين الحكمة. وحاول أن تلتقط من كل شيء حكمة. السمكة تريد أن تصل إلى كل المحيط لتأخذه وأنتم لا تهتمون ولا تسعون للوصول إلى مزيدٍ من النور مزيدٍ من الأنوار السماوية. ودائماً ترضون بأن تبقوا في الظلام. أخرجوا أيها البشر وانظروا أين أنتم. اخرجوا من الظلام وتطلعوا إلى الأعلى. ماذا يوجد فوق في الأعلى. حين تخرجون انظروا حولكم أين أنتم وكيف تبقون في قنوات القذارة. البشر في نقطة الصفر الآن. همّهم التكنولوجيا. سقطوا حيث الدجال. وهم يصبحون يوماً بعد يوم في الأسفل وأسفل وأسفل والدّجال يدعوهم إلى الأسفل قائلاً لهم تعالوا إلى الأدنى تعالوا إلى هنا وستجدون الكنوز في أعمق نقطة. لأن الكنوز بالنسبة للعوام مُخبأة تحت الأرض. مدفونة في الأرض. لذلك يهبطون إلى الأسفل ليروا ماذا لهم هناك. ويقول لهم ذلك التعليم الشيطاني. ذلك الشيطان يقول لهم: لا تصدقوا أن قارون حلَّ عليه غضبٌ سماوي. إنه كان حريصاً على جمع الكنوز لذلك رب السموات أرسله إلى الأسفل ليصل إلى مزيد من الكنوز. الشيطان يروي لهم تلك القصة بطريقة تجعل الناس لا يأخذون عبرة مما آلَ إليه مصير قارون قائلاً لهم: لا. لا. لقد جمع كل كنوز الأرض ورب موسى جعله ينزل في الأرض ليجد مزيداً من الكنز. ليصل إلى كنوز ما تحت الأرض. لأن تحت قدمك كنوز لا تحصى.

-  أيها الناس تعالوا واسمعوا تعالوا وأعطوا عقولكم للفهم والإدراك. ثمة إعلان من السماء يصل إلى أهل هذا القرن لأن اليوم الأخير يقترب. اليوم الأخير على الأبواب. ينتظر أي فتح. هذا هو السبب. والناس تعلّمهم سمكة صغيرة تريد الوصول إلى كل المحيط . السمكة تعلّم الناس. انظروا أنا أسعى للوصول إلى المزيد والمزيد وأنتم البشر الذين مُنِحتم فرصة للوصول إلى كنوز سماوية. لماذا لا تهتمون بالوصول إليها؟ تظنون أن ما قاله الشيطان عن قارون حقيقي؟! لا. هذا الشيطان يخدعكم. الشيطان يريد أن يغشّ الناس حتى لا تكون لديهم أي رغبة للوصول إلى كنوز سماوية يجعل عيونهم دائماً في الأرض وتحت الأرض.

انظروا أيها البشر خذوا العبرة من سمكة صغيرة. إنها تفتح فمها دائماً كأنما تريد الوصول إلى كل المحيط . إنها لا تستطيع الوصول ولكن أنتم أيها البشر. عندكم شخصية خاصة. عندكم صفات من ربكم جل وعلا بحيث لن تكتفوا أبداً بل دائماً تسألون: هل من مزيد؟ هل من مزيد؟. والله تعالى يقول أعطِ عبدي المزيد والمزيد والمزيد. بلا نهاية. الله أكبر. هو . الله أكبر ولله الحمد. أيها الناس وَسِّعوا فهمكم قليلا من خلال نصائح ووصايا الأولياء. أعطوا قليلاً من الوقت لربكم وستكونون سعداء حينما تتركون هذه الحياة التقليدية. إنها ليست حياة حقيقية. إنها حياة تقليدية بإمكانكم الوصول إلى حياة حقيقية بواسطة الروحانيين وفق مرتبتكم.

يمكنكم إتباع خاتم الأنبياء عليه صلوات الله وسلامه وستصلون إلى محيط كل المحيطات أمامه ستبدو مثل ذرة. الله أكبر الله أكبر الأكبر.

أيها الناس أصغوا هذه نصف ساعة من الصحبة. ما نقوله هنا بسيط جداً وفي أضعف مستوى. لكن الحقائق حين تصلون إلى محيطات القدرة محيطات العظمة ستجدون جمالاً ستجدون رفعة ستجدون نورانية لا يمكنكم تخيّلها وتسألون على الدوام: هل من مزيد؟ هل من مزيد يا ربنا والله يعطيكم خذوا. خذوا. خذوا.

لذلك الذي يصل إلى الفردوس لا يكتفي أبداً. لا يشبع أبداً. لا يشبع أبداً. لكن الجوع في الفردوس ليس مثل جوعنا الحيواني. لا. لا. إنها فرصة واحدة أعطيت للناس أن نأتي إلى هنا. ونحن محظوظين أَننا أُحضِرنا من محيطات مجهولة إلى هذا الكوكب ورب السموات يريد أن يعطينا ويمنحنا من خلال كلمات الأنبياء المقدسة خصوصا كلمات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. (مولانا يقف إكراماً لذكر النبي). الله تعالى يقول: هؤلاء الناس أهلُ هذا الكوكب قد مُنِحوا بعضاً من نعيم الدنيا ويقولون هذا كرم ربنا.

وهو يقول: " يا عبادي لم تصلوا بعد إلى دار كرامتي". إلى الفردوس الذي وهبته لكم إلى الأبد. هناك أعطيكم وأعطيكم بلا نهاية. كرمي ستجدونه ستعرفونه. ستذوقونه حينما تصلون إلى دار كرامتي. هنا لا شيء (أي الدنيا). الكرم هناك. لذلك الله تعالى حين يأتي عباده إلى محيطات كرمه. مجالات كرمه. هناك سترون. ستذوقون. ستكونون نورانيين مُنوَّرين. ستكونون مُشرّفين مُكّرَّمين. مستمتعين. بلا حد. بلا نهاية. هنا لا شيء. الكرم هناك. لذلك لا تكن مخدوعاً. لا تكونوا مخدوعين لحياة قصيرة جداً على هذا الكوكب. أنا ادعوكم إلى دار كرامتي. إلى كرمي اللامتناهي. جنة النعيم. ستكون هناك. السلام عليكم يا مستمعينا. لم نبدأ والوقت انتهى. لم أقل السلام عليكم. ولم أقل أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. لأن هذه القوة التي تأتي من التكبير والتعظيم جعلت الشيطان يهرب وهذا يعني" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم".

عندها تأتي محيطات من القدرة أعطتني قوة مثلما تعطيكم بسم الله الرحمن الرحيم.

ليغفر لنا الله. اغفر لنا يا ربنا نحن غافلين. نحن جاهلين. نحن أغبياء وحمقى. إذا لم تفهم وتفكّر. أين أنتم أيها القادة الدينيين. أيها البابا. أيها الحاخامات. إذا قلت شيئاً خطأ. قولوا ما هو الصواب وسأسمع . إذا  لا. فاسمعوا هذا خطاب يأتي من السماء لجعل الناس يتوقفوا عن قتل بعضهم حتى يكونوا ملائمين للبس لباس الخلافة في الحضرة القدسية. أيها الناس حاولوا أن تُهيئووا أنفسكم ولكن أهل هذا الزمان عبيد للشيطان. عبيد للدنيا. التكنولوجيا تجعلنا نهرب من عبوديتنا لله. التكنولوجيا هي من خِداع الشيطان وتجعل شمس بني آدم تقع على رؤوسهم. لا تصغِ للشيطان وأتباعه. أصغِ للأنبياء. رسل السماء.

دُم دُم دُم دُم/ دُم دُم دُم دُم

مغفرتك وعفوك يا ربنا . أرسل لنا من يعّلمنا الحقيقة. أرسل لنا حقانيين صادقين يعرفون الحقيقة واجعلهم يحملوننا إلى الحقيقة يقودوننا إلى الحقيقة.

يا ربنا أنت قادر على كل شيء. نحن عاجزين نحتاج إلى خوّاصٍ من عبادك يكونون معنا ليقودوننا إلى الحقيقة. فاتحة.

    

 
  2166552 visitors